بكين   20/10   أحياناً زخات مطر

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

كلينتون: الولايات المتحدة لا تسعى لخلق أعداء جدد في آسيا

2012:04:11.17:07    حجم الخط:    اطبع

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أمس الثلاثاء/10 ابريل الحالي/ إن واشنطن لا تسعى لخلق أعداء جدد لها في آسيا، رافضة فكرة وجود حرب باردة جديدة في هذه المنطقة الحيوية.

وصرحت كلينتون في كلمة حول السياسة الخارجية للولايات المتحدة تجاه منطقة آسيا الباسيفيك في مقر الأكاديمية البحرية الأمريكية بمدينة أنابوليس في ولاية ماريلاند، صرحت قائلة "لا نسعى لخلق أعداء جدد، إن الصين في الوقت الراهن ليست مثل الإتحاد السوفييتي السابق. إننا لسنا على شفا حرب باردة جديدة في آسيا".

وأضافت وزيرة الخارجية قائلة "إن ازدهار الصين أمر طيب بالنسبة لأمريكا، وازدهار أمريكا أمر طيب بالنسبة للصين طالما تزدهر كل منهما بطريقة تصب في مصلحة المنطقة والعالم".

وأشارت كلينتون إلى أن واشنطن وبكين تعملان بجد من أجل "خفض خطر سوء الحسابات أو سوء التقدير" بين جيشي البلدين، وتشكيل "علاقات عسكرية متينة".

كما نفت وزيرة الخارجية أن تكون الولايات المتحدة "تحرم القوى الصاعدة من نصيبها العادل من النفوذ" أو "تحاول جر هذه القوى إلى نظام زائف" يهدف إلى المحافظة على الهيمنة الأمريكية.

وذكرت أن القوى الآسيوية الصاعدة مثل الصين والهند واندونيسيا تستفيد من الأمن الذي يوفره النظام الدولي والأسواق التي يفتحها، والثقة التي يعززها.

وفيما أقرت كلينتون بوجود تحديات اقتصادية قاسية تواجه الولايات المتحدة، رفضت استنتاج أن قوة بلدها تتراجع. وقالت إن "الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي تمتلك الانتشار العالمي والموارد والعزم لردع أي عدوان، كما بامكانها تشكيل تحالفات وإحلال الاستقرار في مناطق المخاطر والتهديدات والفرص الحيوية والمتنوعة".

وتابعت قائلة "لا توجد سابقة حقيقة في التاريخ للدور الذي نلعبه أو المسئولية التي نتحملها. كما لا يوجد بديل".

وحذرت كلينتون في كلمتها مما وصفته بـ"الاستفزازات الإضافية" الصادرة عن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية التي تستعد لإطلاق قمر اصطناعي في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

وقالت إن "هذا الإطلاق سيعطي مصداقية لوجهة النظر التي تفيد بأن زعماء كوريا الشمالية (كوريا الديمقراطية) يرون في تحسن العلاقات مع العالم الخارجي تهديدا لنظامهم. ويوضح التاريخ الحديث بقوة أن استفزازات إضافية قد تحدث".

تعتقد واشنطن أن "الإطلاق الصاروخي" المزمع في كوريا الديمقراطية ينتهك قرارات مجلس الأمن الدولي التي تحظر على بيونغيانغ إجراء عمليات إطلاق تستخدم تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

بيد أن المسئولين في كوريا الديمقراطية يصرون على أن بلدهم لديه الحق في استكشاف الفضاء سلميا وأن إطلاق القمر الاصطناعي لن يضر المنطقة ولا دول الجوار.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات