بكين   21/7   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

إدانة رئيس الوزراء الباكستاني بتهمة ازدراء المحكمة العليا

2012:04:27.08:20    حجم الخط:    اطبع

أدانت المحكمة العليا في باكستان أمس الخميس/26 ابريل الحالي/ رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني بتهمة ازدراء المحكمة لرفضه إعادة فتح قضايا فساد ضد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري.

وأصدرت هيئة المحكمة العليا التي تضم 7 قضاة برئاسة القاضي نصير الملك حكما بإدانة جيلاني بازدراء المحكمة لكنها لم تقرر سجنه، ولم يتم توقيف رئيس الوزراء وغادر قاعة المحكمة بعدما أنهى القضاة الإجراءات اللازمة.

ويقول خبراء قانونيون إنه يحق لرئيس الوزراء نقض الحكم.

كانت المحكمة العليا قد طلبت من الحكومة الباكستانية إعادة فتح قضايا اتهم فيها الرئيس زرداري بتبييض أموال عامة في سويسرا، وذلك منذ ديسمبر 2009 عندما ألغت المحكمة مرسوما بالعفو العام صدر عن الرئيس السابق للبلاد برفيز مشرف.

وقد تم سحب جميع القضايا التي تتعلق بالفساد بعدما وقع حزب الشعب الباكستاني، الذي ينتمي إليه الرئيس زرداري، اتفاقا مع رئيس البلاد السابق برفيز مشرف عام 2007 عقب محادثات سرية استمرت قرابة عام.

واستفاد من العفو العام نحو 800 شخص من بينهم الرئيس زرداري وقرينته الراحلة رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو وساسة ومسئولون حكوميون آخرون.

ورفض جيلاني تنفيذ أوامر المحكمة العليا، وتمسك بأن رئيس البلاد يتمتع بحصانة داخل باكستان وخارجها. ومثل جيلاني أمام المحكمة العليا مرتين من قبل، وقرر الاستمرار في مواجهة الدعوى القضائية.

وكان قد اتهم رسميا بازدراء المحكمة في 13 فبراير المنصرم، لكنه أصر على أنه يفضل السجن ومواجهة حجب الثقة على مطالبة السلطات السويسرية بإعادة فتح القضايا الموجهة للرئيس.

وكان جيلاني يدفع دائما بأنه لم يفعل أي شئ يتنافى مع قواعد العمل التجاري الحكومية.

انتخب جيلاني لمنصب رئيس الوزراء في مارس 2008 بعدما حقق حزب الشعب الباكستاني الذي ينتمي إليه فوزا كاسحا في الانتخابات البرلمانية.

ويرى مراقبون سياسيون أن القضية جزء من خلاف بين الحكومة والسلطة القضائية.


[1] [2]

/مصدر: شينخوا/

تعليقات