بكين   24/15   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تعليق: التلويح بعصا العقوبات الاقتصادية يضر بالمحادثات النووية الإيرانية

2012:05:23.09:05    حجم الخط:    اطبع

صادق مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الاثنين على حزمة من العقوبات الاقتصادية الجديدة ضد إيران، مهددا بتوقيع المزيد من العقوبات على قطاع النفط في البلاد الذي تضرر بشدة بالفعل جراء اجراءات سابقة مماثلة.

وقد يقود هذا التحرك، الذي جاء عشية جولة جديدة من المحادثات بين إيران والقوى الست المقرر عقدها يوم الأربعاء في بغداد، إلى إضعاف إرادة الاطراف المعنية وقد يأتى بنتائج عكسية للجهود المبذولة لحل القضية النووية الإيرانية.

كانت إيران قد وافقت على استئناف المحادثات مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالاضافة إلى ألمانيا في وقت سابق من العام الجاري وذلك بعد توقفها لما يزيد على 12 شهرا منذ جمود المفاوضات بين الجانبين.

ورحب الزعماء والمحللون السياسيون باستئناف المحادثات حيث يرون انها تتيح فرصة ثمينة لإعادة بناء الثقة بين الاطراف.

عقدت الجولة الأولى من هذه المحادثات في العاصمة التركية اسطنبول في أبريل من العام الجاري، ورغم انها لم تحقق أية اختراقة، إلا انها خلقت إرادة جيدة إلى حد ما بين القوى المشاركة.

ويسود الاعتقاد بأن إيران والقوى الست سوف تناقش مشروع قانون حول "التعاون النووي" في الحوار الذي ستجريه ببغداد. وعلاوة على ذلك، أفادت وزارة الخارجية الإيرانية بأن "نتيجة إيجابية" قد تتحقق هذه المرة إذا "اعترف الغرب بالحقوق النووية الإيرانية ورفع العقوبات المفروضة على طهران".

وتثبت التجارب الماضية ان الممارسات الغربية المتعلقة باستخدام العقوبات لانتزاع تنازلات من الجانب الإيرانى غير فعالة على الاطلاق ، ولا تؤدى سوى إلى خروج تصريحات أقوى من إيران وزيادة حدة التوتر.

ولوضع المحادثات على المسار الصحيح، يتعين على الغرب، بدلا من التهديد بفرض عقوبات جديدة، ان يدرس رفع العقوبات السابقة في أعقاب الجهود الجادة التي تبذلها إيران لاثبات ان برنامجها النووي ذو طبيعة سليمة.

وفي مسعى منفصل لتدعيم الحالة التي تحيط بالبرنامج النووى الإيراني، التقى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو مع كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين سعيد جليلي في طهران يوم الاثنين.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن أمانو قوله إن المناقشات التي جرت خلال الاجتماع سيكون لها "تأثير إيجابي" على المحادثات المرتقبة في بغداد.

وفيما يتطلع كثيرون إلى بدء "عملية مفاوضات جوهرية" في بغداد، يبدو ان مشروع قانون مجلس الشيوخ الأمريكي في غير محله ويتعين على المشرعين الأمريكيين التفكير مليا في التداعيات السلبية المحتملة لتشريع كهذا.

ومن المستحسن أيضا ان تتخذ جميع الاطراف المعنية اجراءات ملموسة لتعزيز الثقة الثنائية وفي الوقت نفسه اظهار المزيد من الاستعداد لتضييق الخلافات فيما بينها من أجل التوصل إلى حل مبكر للقضية النووية الإيرانية .

/مصدر: شينخوا/

تعليقات