بكين   24/15   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

خبير: إيران تواصل تخصيب اليورانيوم بدرجة منخفضة

2012:05:23.16:48    حجم الخط:    اطبع

تعتزم إيران مواصلة أنشطة تخصيب اليوانيوم بدرجة منخفضة رغم انها من المحتمل ان توافق على تعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة خلال المحادثات النووية المقرر اجراؤها اليوم (الأربعاء) مع القوى العالمية الكبرى، حسبما ذكر خبير إيراني.

وإذا اتفقت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ودول مجموعة (5+1)، وهى الدول الخمس دائمة العضوية فى مجلس الأمن الدولي بالاضافة إلى ألمانيا، على ان إيران لها الحق في تخصيب اليورانيوم إلى 3.5 في المائة للاستخدام المدني، فمن المحتمل ان تتخلى إيران عن انتاج يورانيوم مخصب بنسبة 20 في المائة.

وقال الدكتور صادق زيبا كلام استاذ العلوم السياسية بجامعة طهران في مقابلة اجرتها معه وكالة أنباء ((شينخوا)) يوم الثلاثاء "انه نوع ما من الحل (للبرنامج النووي الإيراني)".

وأضاف زيبا كلام انه إذا وافقت إيران على تعليق انتاج اليورانيوم بنسبة 20 في المائة، فانها ستطلب قطعا رفع بعض العقوبات الغربية مقابل ذلك.

بعد الجولة السابقة من المحادثات النووية التى جرت بين إيران ومجموعة (5+1) في اسطنبول بتركيا يوم 14 أبريل حيث وصف الجانبان المحادثات بأنها إيجابية، حث المسؤولون الإيرانيون باستمرار الدول الغربية على رفع بعض العقوبات المفروضة على إيران قبل الجولة التالية من المحادثات النووية المقرر اجراؤها اليوم الأربعاء أو خلالها .

وأكد زيباكلام انه من اجل تهدئة حدة المحنة الاقتصادية الناتجة عن العقوبات الغربية، فان القادة الإيرانيين على استعداد الآن لاتخاذ اجراءات.

وقال "لقد اكتشفت ان هناك تغيرا في النهج داخل القيادة الإيرانية. إذ كان النهج المتبع قبل ذلك صعبا للغاية ومسببا للمواجهات. والآن اصبح النهج بناء. ونحن الإيرانيون نريد حقا حل المشكلات ".

وأضاف "ولكن هذا لا يعنى اننا سنقول نعم للولايات المتحدة دون ريب أو اننا سنقول نعم لقوى الاتحاد الأوروبي دون ريب. لا. هذا يعنى اننا على استعداد للدخول في حوار إيجابي ومثمر وبناء مع مجموعة 5+1".

ولكن الاستاذ الإيرانى حذر من أى وسيلة سهلة لرفع العقوبات الغربية المفروضة على إيران.

وأعرب عن اعتقاده بأن تخفيف العقوبات سوف يأخذ بعض الوقت حتى إذا وافقت إيران على وقف تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 20 في المائة لأنه سيكون من الصعوبة بمكان على الدول ذات الصلة التوصل إلى توافق حول تخفيف العقوبات المفروضة على إيران.

وذكر زيباكلام أنه متفائل إزاء المحادثات النووية في بغداد، قائلا "انا لا اقول ان الامور ستكون على ما يرام. ولا أقول ان الامور ستكون وردية وان الجميع سيكونوا سعداء في بغداد... ولكنى اعتقد انه سيكون هناك بصيص أمل في نهاية النفق".

زار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو طهران يوم الاثنين واجرى محادثات مع كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين سعيد جليلي، ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية فريدون عباسي، ووزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي. ووصفت وسائل الإعلام الإيرانية المحادثات بأنها "إيجابية وبناءة".

وأضاف زيبا كلام انه سيكون لزيارة أمانو تأثير إيجابي على المحادثات النووية في بغداد.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات