بكين   24/15   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تحليل إخبارى : استمرار المحادثات النووية مع إيران قد يصب فى مصلحة إسرائيل

2012:05:29.16:25    حجم الخط:    اطبع

قال محللون لوكالة أنباء (شينخوا) أمس الاثنين/28 مايو الحالي/ إن الاجتماع غير الحاسم بين إيران ومجموعة (5+1) التى تضم (الولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا وروسيا بالإضافة إلى ألمانيا) بشان برنامج طهران النووى يمكن أن تعمل على نحو عجيب فى مصلحة اسرائيل.

وقبيل الاجتماع عبر يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن أمله فى التوصل إلى اتفاق مع إيران.

بيد أن الأطراف لم تستطع التوصل إلى اتفاق ينظم عملية تخصيب اليورانيوم فى إيران، وهى عملية ضرورية قبل تحويل اليورانيوم إلى سلاح، أو السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة المنشآت النووية الإيرانية. ومن المعروف أنه كلما ارتفعت نسبة التخصيب، أمكن استخدام اليورانيوم فى صنع قنبلة نووية.

وقال البروفيسور إفرايم كام الأستاذ بجامعة تل أبيب " إن فشلهم يبرهن لإسرائيل والدول الأخرى أن إيران ليست مرنة، وأنهم عازمون على الاستمرار فى جهودهم النووية، وبالنسبة لإسرائيل فإن هذه ميزة لها".

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتانياهو قد ردد مرارا أن البرنامج النووى الإيرانى هو تهديد لوجود اسرائيل.

وعلى المجتمع الدولى أن يمنع إيران من حيازة أسلحة نووية.

وقبيل المحادثات عبر نتانياهو عن تشككه فى استعداد إيران للتخلى عن برنامجها النووى.واتهمت إسرائيل إيران فى الماضى بأنها لاتأخذ المحادثات على محمل الجد، وأنها تستغل الوقت للاستمرار فى تطوير قدراتها النووية.

وقال البروفيسور بجامعة بار ايلان زئيف ماجن إنه بينما تقدم تصرفات ايران دليلا على صحة التقدير الاسرائيلى، فقد أبدى شكوكه فى أن ذلك قد يؤدى إلى اختلاف كبير فى المفاوضات المستقبلية.

وأضاف ماجن " إن المجتمع الدولى لم يستيقظ على حقيقة مايجرى هنا منذ 15 عاما، لذلك ليس لدى سبب فى الاعتقاد بأن تتوصل المفاوضات الى اتفاق فى غضون عام مقبل أو عامين".

وقال ان المجتمع الدولى " مستمر فى اعتقاده انهم يستطيعون أن يجبروا إيران على الخضوع بالمحادثات، أو أن باستطاعتهم أن يجبروهم على التوقف عن طريق الرشوة أو التهديد، ولكن فى النهاية لم يستطع المجتمع الدولى فعل اى شىء من تلك الاشياء، وأثبتت إيران ذلك فى كل مرة ".

الجولة القادمة

بيد أن كام قال إن الفشل فى التوصل الى اتفاق لايجب النظر اليه على كونه علامة على فشل المفاوضات بشكل كامل - فمن المقرر ان يستمروا، والمهم بالنسبة لإسرائيل هو كيف يتطور الموقف الأمريكى خلال سير المحادثات".

وتساءل " بشكل خاص، ماالذى سيكون عليه الموقف الأمريكى ؟ وإلى أى مدى عقب الفشل المحتمل للمحادثات سيؤكد الأمريكيون على الخيار العسكرى"

لقد أوضحت الولايات المتحدة خلال الأيام الأخيرة أنها لن تسمح لإيران بأن تكون قوة نووية، وحذر وزير الدفاع الامريكى ليون بانيتا خلال نهاية الأسبوع بأن الخيار العسكرى ضد ايران جاهز - عندما تنشأ الحاجة إليه.

بيد أن المسئولين الأمريكيين صرحوا بأن الحل الدبلوماسى يأتى فى المقام الأول كهدف رئيسى لواشنطن وبقية المجتمع الدولى.

وفى حين اتخذت إسرائيل قبل ان تبدأ المفاوضات فى مدينة اسطنبول التركية فى ابريل مدخل " المنفرد بنفسه "، ألمحت تصريحات مسئوليها إلى ضربة عسكرية وشيكة حال فشل المجتمع الدولى فى الوصل الى حل مع ايران.

وقد لقيت تصريحات اسرائيل التى مفادها "عليكم فرض اجراءات سلمية قبل ان افرض إجراءات عسكرية"صداها فى اقتناع الاتحاد الأوربى بفرض عقوبات على النفط الإيرانى الذى من المقرر أن يبدأ فى الأول من يوليو المقبل.

بيد أن هذه التصريحات أصبحت نادرة عقب بدء المحادثات، وربما يعود ذلك الى سلسلة الاجتماعات عالية المستوى بين المسئولين الأمريكيين والإسرائيليين بشأن إيران.وحتى الآن اظهرت الولايات المتحدة قدرة على إقناع اسرائيل فى الوقت الحالى على الأقل للسماح بالعملية الدبلوماسية بأن تأخذ مجراها، وأنه لن تكون هناك مكاسب اضافية من الحديث عن ضربة عسكرية لإيران، بسبب الافتراض على نطاق واسع بأن إسرائيل لايمكن أن تنفذها وحدها".

وحتى الآن لم يدل نتانياهو بأية تصريحات رسمية منذ ختام جولة محادثات بغداد الخميس الماضى.

النوايا الإيرانية

وقال كام إنه بالتطلع للأمام سوف تستمر المحادثات، مضيفا إن مازال بالإمكان أن يغير الإيرانيون من طريقة تفكيرهم وأن يستعدوا للتحلى بقدر أكبر من المرونة فى القضايا الرئيسية.

ومن ناحية أخرى، أبدى ماجن شكوكا بشان النوايا الإيرانية.

وقال " أنظروا إلى تاريخ تلك المفاوضات إنها تعود إلى عام 1990، إنها أطول اضحوكة والذين يضحكون هم الإيرانيون".

واضاف انه مندهش من رغبة المجتمع الدولى فى الاستمرار فى المفاوضات مع إيران.

وأشار إلى أنه قبل كل اجتماع كان ممثلو إيران يصرحون، وهم سعداء بلقاء ممثلى المجتمع الدولى، بأنه ليس فى نيتهم وقف تخصيب اليورانيوم.

ورغم ذلك، فإن المجتمع الدولى مازال مستعدا للتفاوض كما قال.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات