بكين   24/15   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير إخباري: وزير الدفاع الأمريكي يقوم بجولة هامة في منطقة آسيا والمحيط الهاديء

2012:05:31.15:46    حجم الخط:    اطبع

يلتقي وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا مع نظرائه من دول منطقة آسيا والمحيط الهاديء ويناقش خلق شراكات جديدة خلال زيارة يقوم بها للمنطقة تستغرق 9 أيام.

من المقرر أن يغادر بانيتا واشنطن أمس الاربعاء/30 مايو الحالي/ حيث يقدم "وصفا شاملا للشركاء وجميع من في المنطقة حول معنى إعادة التوازن لمنطقة آسيا والمحيط الهاديء بشكل عملي".

تبدأ جولته من هاواي، كما يتوقف فى سنغافورة وفيتنام والهند. ويشارك بانيتا في حوار شانغري-لا في سنغافورة.

وقال مسؤولون بالبنتاجون لم يفصحوا عن هوياتهم للصحفيين إن بانيتا سيلقي خطابا سياسيا هاما في المنتدى الأمني الذي يحمل عنوان "التركيز على منطقة آسيا والمحيط الهاديء، ودور الولايات المتحدة في المنطقة في ضوء الاستراتيجية الجديدة وإعادة التوازن".

أعلنت الولايات المتحدة توجهات استراتيجيتها الجديدة في يناير، والتي تشمل أن تكون منطقة آسيا والمحيط الهاديء مركز ثقل لسياساتها الأمنية. ما يعني محاولة تعظيم وصولها ونفوذها في هذه المنطقة سريعة النمو من حيث التجارة.

خلق شراكات جديدة:

من المتوقع أن يعقد بانيتا محادثات ثنائية وثلاثية في منتدى شانغري-لا مع نظرائه من سنغافورة وتايلاند.

وبعد حضور منتدى شانغري-لا، يزور بانيتا فيتنام والهند، حليفتا الولايات المتحدة الجدد في المنطقة.

وصرح مسؤول دفاعى بارز بأن بانيتا سيلتقي في فيتنام مع نظيره الفيتنامي لمناقشة "كيفية المضي قدما" بعد توقيع مذكرة تفاهم حول التعاون الدفاعى العام الماضي.

وفي الهند من المقرر أن يناقش بانيتا مع كبار المسؤولين نطاقا واسعا من الموضوعات بما فيها التعاون الدفاعى.

قضية بحر الصين الجنوبي:

ووصف البعض زيارة بانيتا بانها "تلف حول الصين" لكن مسؤولا قال إن وزير الدفاع يرحب بفرصة لقاء المسؤولين الصينيين في منتدى شانغري- لا.

وقال كبار مسؤولى الدفاع إن قضية بحر الصين الجنوبي بالتأكيد ستكون من ابرز القضايا فى المناقشات.

وقال أحد المسؤولين إن قضية بحر الصين الجنوبي "ستظل ماثلة بوضوح في ذهن الجميع خلال الجولة" مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تدعو الى حل جميع النزاعات في المنطقة "من خلال الوسائل الدبلوماسية".

ومن المتوقع أن يلتقي بانيتا مع مسؤولي الدفاع من الفلبين خلال جولته.

يذكر أن الفلبين متورطة في نزاع مع الصين بعد اثارة تحركاتها الاستفزازية في المياه القريبة من جزيرة هوانغيان التوتر بين البلدين، فيما تحاول الصين حل المواجهة من خلال المشاورات الدبلوماسية.

وسيقوم الرئيس الفلبيني بينينو اكينو بزيارة للولايات المتحدة يوم 8 يونيو، حيث يلتقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما ويناقش معه العلاقات بين البلدين، والتعاون في منطقة آسيا والمحيط الهاديء.

وأعلنت الولايات المتحدة رغبتها فى تعميق العلاقات العسكرية مع الصين.

لكن في كلمة ألقاها بانيتا امس الثلاثاء، قال إن امريكا يجب أن تكون "يقظة" و"قوية" نظرا لأن الجيش الصيني يزداد " نموا وتحديثا"، مضيفا أن "مفتاح السلام في المنطقة هو تطوير عصر جديد من التعاون الدفاعي بين البلدين".

وفي وقت سابق قال متحدث وزارة الخارجية الصينية ليو ويه مين إن الصين تمضي على مسار التنمية السلمية، وتلتزم بسياسة خارجية مستقلة سلمية، وتطبق سياسة دفاع دفاعية في طبيعتها.

وقال إن تحديث دفاع الصين "يخدم هدف متطلبات أمنها الوطنى وتنميتها، وانه عامل ايجابي في الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة".

/مصدر: شينخوا/

تعليقات