بكين   32/22   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الشركة الصينية للنفط البحري تشتري شركة نكسن الكندية مقابل 15.1 مليار دولار أمريكي

2012:07:24.15:16    حجم الخط:    اطبع

قالت الشركة الصينية للنفط البحري (كنوك)، أكبر منتج للنفط البحري في الصين، في بيانها إن الشركة ستشتري شركة نكسن الكندية للطاقة مقابل نحو 15.1 مليار دولار (حوالي 96.444 مليار يوان، ويعد هذا أكبر صفقة شراء لشركة طاقة تقوم بها شركة صينية حتى الآن في خارج الصين بعد فشل كنوك الصينية في تنفيذ عملية شراء لشركة يونوكال مقابل 18 مليار دولار أمريكي في عام 2005.

حسب ماقالت شينخوا، فإن المديونية الحالية لشركة نكسن والتي تقدر بـ 4.3 مليار دولار امريكي ستبقى دون تسديد. وتنوى الشركة تمويل الاستحواذ عن طريق موارد النقد القائمة والتمويل الخارجي."

وقالت شركة كنوك إن صفقة الاستحواذ تحتاج إلى موافقة المحكمة والإدارات الصينية المعنية والدوائر المعنية الأخرى في كندا والولايات المتجدة والاتحاد الأوروبي. ومن المتوقع أن تتم عملية الاستحواذ في الربع الأخير من هذا العام.

أظهرت بيانات أن نكسن هي سادس أكبر شركة للطاقة في كندا، ودخلت إلى سوق بورصتي تورونتو ونيورورك للأوراق المالية، حيث تنتشر أهم مناطق الإنتاج في غرب كندا لبحر الشمال في بريطانيا وخليج المكسيك والحقول البحرية النيجيرية، وتشمل أصولها على موارد النفط والغاز التقليدي والرمال النفطية والغاز الصخري. ووفقا لجدولها في الربع الثاني لعام 2012، فإن الدخل الصافي للشركة قد شهد انخفاضا ملحوظا في النصف الأول من هذا العام، وبلغ 280 مليون دولار كندي، بانخفاض 62% عن 454 مليون دولار كندي في النصف الأول من العام الماضي.

واعتبر لين بو تشيانغ، مدير مركز بحوث الطاقة والاقتصاد بجامعة شيامن أن أسعار الطاقة الدولية منخفضة نسبيا في الوقت الحالي، الأمر الذي يعد فرصة جيدة لقيام الشركات بعمليات الاستحواذ. وقال قوه هاي تاو، مساعد مدير مركز البحوث الإستراتيجية للطاقة الصينية بجامعة الصين للنفط، من جانب آخر فإن كندا تعد بلد قليل السكان غني بالموارد، وهي تظل موردا رئيسيا لنفط الولايات المتحدة. وبعد انخفاض حجم الاستهلاك الأمريكي للنفط، وتزايد عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي والصخري، تسعي كندا للبحث عن أسواق نفطية جديدة، وإلى التعاون مع الصين بصورة إيجابية. وتعد عملية الشراء الأخيرة احد أنماط التعاون.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات