بكين   مطر 29/23 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    تعليق: خطأ مكافحة الإرهاب بالطائرة بدون طيار

    2013:07:26.14:30    حجم الخط:    اطبع

    بقلم يعقوب أحمد، مدير مركز الدراسة الإسلامية بجامعة الولايات المتحدة

    العلاقات المتوترة تاريخيا بين الحكومة المركزية والمنطقة الحدودية تتخمر في العديد من الدول حاليا. وقد تفاقمت هذه التوترات على مدى 10 سنوات الماضية من الحرب الأمريكية على الإرهاب.

    تعتبر الطائرة بدون طيار المشروعة أكثر النقاط المثيرة للجدل في الحرب الأمريكية على الإرهاب. وعلى ما يبدو، يرى بشتون في غرب باكستان واليمنيين والصوماليين والأكراد في شرق تركيا انه بالإضافة إلى الأنشطة العسكرية والهجمات على الجماعات المسلحة في الحرب على الإرهاب هناك طائرة بدون طيار. حيث أن الأخيرة جميلة وذات تكنولوجيا فائقة ويمكن أن تطير إلى أي مكان. وقد كانت نتيجة إرسال الولايات المتحدة لتكنولوجيا القتال المتقدمة لبعض أفقر الدول في العالم، وأكثر المناطق عزلة، ظهور تزايد في الصراع بين الحكومة المركزية والمنطقة الحدودية. وباتت الطائرة بدون طيار بمثابة وقود.

    يدور النقاش حول هجمات الطائرات بدون طيار في الولايات المتحدة أساسا حول دقة الهجوم وغيرها من القضايا، كما يثق العديد من الناس بما في ذلك حلفاء الولايات المتحدة بأن الطائرات بدون طيار سلاح دقيق لشن هجمات على زعماء الإرهابي. ومع ذلك، نادرا ما يذكر أولئك الضحايا الأبرياء الذين يسقطون بسبب الطائرات بدون الطيار، فضلا عن التأثير الواسع على البنية الاجتماعية الذي تسببه الهجمات على المناطق الحدودية.

    تقوم الطائرات بدون طيار بالهجمات أساسا على القبائل في المنطقة الحدودية للدول الإسلامية. ومطاردة الولايات المتحدة للإرهابيين يجري في مناطق يقطنها قبائل. وقد تجاهلت الولايات المتحدة بسبب اثأر نظرية " صراع الحضارات"العوامل المحلية والتاريخية، وتتخذ هذه القبائل جزءا من حربها العالمية على الإرهاب. وكثف دعم الولايات المتحدة العسكري للحكومة المركزية واستخدام قوات الأمن للطائرات بدون طيار التوترات التاريخية بين الحكومة المركيز والمناطق الحدودية. وسرعان ما تحولت الحرب على الإرهاب إلى حرب عالمية ضد القبائل الحدودية. ومن الواضح أن الولايات المتحدة عن الطريق الخطأ والعدو الخطأ دخلت الحرب الخطأ.

    يغيم الحرب في المناطق الحدودية ضباب كثيف،حيث لا يتم الإفصاح عن هؤلاء الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال الذين يسقطون ضحايا الهجمات، كما لا يدرك الخارج بذلك، بينما يسمعون اليوم قصف الطائرات بدون طيار، غدا بسبب الهجمات العسكرية، واليوم التالي انتحاري، ثم بعدها هجمات قبلية معادية..... وسكان المنطقة الحدودية يشكون باستمرار:" أيامنا جميعها 11.9".

    إن التوترات المستمرة بين الحكومة المركزية والمناطق الحدودية من السهل أن ينتج الإرهاب. وإن الفهم الواضح لمصدر العنف اساس القضاء على العنف. والحكم على نحو الفعال يستند على احترام التقاليد المحلية، وبدمج قبائل المنطقة الحدودية في البلاد فقط، يمكن خلق توازن بين الحكومة المركزية والمناطق الحدودية.

    /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.