الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:05:20.10:54
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.69
يورو:990.62
دولار هونج كونج: 106.10
ين ياباني: 7.2953
 

مقالة موقعة : " استقلال تايوان " لا يؤدى الى سلام

فى الوقت الذى يواصل فيه البر الرئيسى بجدية اعادة التوحيد السلمى فان سكان الصين البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة لن يسمحوا ابدا لتشن شوى بيان بالمراهنة على تسامح البر الرئيسى والسعى الى " استقلال تايوان " ذكرت ذلك مقالة موقعة يوم الاربعاء /19 الجاري/.
وقالت المقالة التى كتبها يى تشى ان هناك حدودا لتسامح البر الرئيسى وان السلام لا يمكن تحقيقه دون تمسك بالمبادىء وان الشعب الصينى الذى يبلغ تعداده 1.3 مليار نسمة لن يسمح ابدا لتشن شوى بيان بالسعى لتحقيق " استقلال تايوان " بوسيلة " الاستفتاء " .
وبالرغم من الاستفزازات المستمرة من عناصر " استقلال تايوان " فان البر الرئيسى قد حقق الحد الاقصى من الاخلاص والشعور الودى والحب والصبر واقترح مرات عديدة اجراء مشاورات عبر المضيق بموجب مبدأ صين واحدة.
ومضت المقالة قائلة ولكن عناصر استقلال تايوان التى يقودها اى تنج هوى وتشن شوى بيان رأت فى سياسات البر الرئيسى ل " اعادة التوحيد السلمى " فرصا للدفع الى " استقلال تايوان " الى الامام وتحدى مبدأ صين واحدة فى محاولة لكسر الوضع القائم بان " كلا من البر الرئيسى وتايوان ينتميان الى صين واحدة هى نفس الصين " .
وخلال الاعوام الاربعة الماضية سعى تشن شوى بيان الى تحقيق استقلال تايوان " تحت اسم الديمقراطية وحقوق الانسان والتخطيط والدفع عمدا من اجل صنع ما يسمى ب " دستور جديد " وكل ذلك قد " قوض اساس السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان " وفقا لما ذكرت المقالة.
ومنذ انتهاء انتخابات 20 مارس لقادة تايوان فان تشن شوى بيان اعترف بشكل متكرر بانه سوف يعزز دون اهمال وينفذ جدوله الزمنى الخاص " باستقلال تايوان " بما فى ذلك " اجراء استفتاء " حول كتابة " دستور " جديد فى عام 2006 و" وضع الدستور موضع التنفيذ فى عام 2008 لجعل تايوان دولة طبيعية وكاملة " .
وقالت المقالة ان عناصر " استقلال تايوان " تدفع سكان تايوان الذى يبلغ عددهم 23 مليون نسمة الى حافة الخطر.
وقد اثبتت الحقائق ان تشن شوى بيان هو " عنصر يزداد عنادا اكثر فأكثر من عناصر استقلال تايوان " و" سياسى خطير " يخاطر بسلامة السكان لاغراض شخصية و" اكبر لعنة " على الاستقرار عبر المضيق والسلام فى منطقة اسيا الباسفيك وفقا لما ذكرته المقالة.
اضافت المقالة " ان الهدف النهائى لتشن شوى بيان هو تقويض اطار صين واحدة فى وثائق تايوان القائمة ونظامها السياسى وقطع العلاقات بين تايوان والبر الرئيسى وتحقيق " استقلال تايوان " .
ان قضية تايوان خلفتها ايام الحرب الاهلية. وان جمهورية الصين الشعبية قد تاسست فى عام 1949 عندما فر نظام الكومينتانغ الى تايوان. ان وضع الحرب الاهلية ذاك ظل قائما منذ ذلك الحين. واذا ماجرؤت عناصر "استقلال تايوان" على تخريب السيادة الوطنية وسلامة الاراضى بمحاولتها تحقيق " استقلال تايوان " فان كل الشروط الخاصة بالحفاظ على السلام عبر المضيق سوف تضيع.
وقالت المقالة انه اذا تطورت الاشياء على هذا النحو فان عناصر " استقلال تايوان " التى اثارت الحرب اولا سوف تصبح الجناة الاساسيين المسئولين عن تحطيم استقرار تايوان ورخائها وخطاة آثمين لن تغفر لهم الامة الصينية ابدا .
/ شينخوانت/
??



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  رئيس اللجنة العسكرية المركزية يلتقى برئيس قازاقستان
2  سور الصين العظيم يمكن رؤيته بمجرد العين من الفضاء الخارجي
3  تعيين غازي عجيل الياور رئيسا لمجلس الحكم العراقي الانتقالي
4  الصين وقازاقستان تصدران بيانا مشتركا
5  انفجار قذيفة مدفعية تحتوي على غاز السارين بعد اكتشافها في العراق

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة