الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:06:02.12:08
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.67
يورو:1012.8
دولار هونج كونج: 106.15
ين ياباني: 7.5473
 

صحيفة صينية .. هل تتنافس الصين والولايات المتحدة في السعي الى // الهيمنة// ؟

بكين 2 يونيو/ نشرت صحيفة // غلوبل تايمز// الصينية مؤخرا مقالا موقعا تحت عنوان // هل تتنافس الصين والولايات المتحدة في السعى الى // الهيمنة ؟ // وفيما يلى مقتطفات من هذا المقال..
- منذ انتهاء الحرب الباردة, شكلت العلاقات الصينية الامريكية زوجا من العلاقات اعمق تناقضا بين علاقات الدول الكبرى. يرى بعض التعليقات فى العالم ان الصين والولايات المتحدة تقول كل منهما للاخرى // لا//, فظهرت بذلك // حرب باردة جديدة// بينهما, لا مفر من المجابهة بينهما خلال فترات طويلة.
- قدم تاريخ سعى الدول الكبرى وخاصة سعى الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتى الى الهيمنة الى طريق التنمية لنهوض الصين السلمى دروسا تجعل الصينيين يدركون اتجاه تقدمهم على نحو اكثر حفاظا على اليقظة الواعية.
- طالما تمشى الصين فى طريق التنمية المحددة بخطوات ثابتة, وطالما لا يرتكب واضعو السياسة الامريكيون اخطاء استراتيجية كبيرة, لا يدفع جميع العوامل الدولية الصين والولايات المتحدة الى عربة السعى الى الهيمنة.
يشبه بعض الناس الصين بالاسحاد السوفياتى
بدأت الصين تنهض الان لتصبح حقيقة لا جدل لها. شبه بعض المعلقين صين اليوم بالاتحاد السوفياتى بعد الحرب العالمية الثانية قلقا من ان الصين الناهضة شأنها شأن الاتحاد السوفياتى السابق تقدم تحديات امام مكانة هيمنة الولايات المتحدة فى العالم, بينما تفرض الولايات المتحدة قيودا على الصين مثل الاتحاد السوفياتى فى الحرب الباردة مما يظهر وضع سعى الصين والولايات المتحدة الى الهيمنة.
الصين تختلف عن الاتحاد السوفياتى
اولا, بالرغم من ان القوة الصينية الوطنية الشاملة تتزايد يوما بعد يوم, الا ان البون بين الصين والولايات المتحدة فى القوة الفعلية اكبر مما بين الولايات والاتحاد السوفياتى فى الحرب الباردة. وصل اجمالى الناتج الوطنى الصينى الى 1.5 تريليون دولار امريكى الان وذلك لا يمثل سبع اجمالى الناتج الوطنى الامريكى / 11 تريليون دولار امريكى/.ونصيب الفرد من اجمالى الناتج الوطنى الصينى / اكثر من الف دولار امريكى بقليل/ يمثل واحدا فى الثلاثين من نصيب الفرد من اجمالى الناتج الوكنى الامريكيى / 37 الف دولار امريكى/. وفى مجال الشؤون العسكرية, تتمتع الولايات المتحدة بالتفوق المطلق بالمقارن مع الصين بشأن نفقات الدفاع الوطنى وعدد الصواريخ النووية الاستراتيجية والقوات البرية والبحرية والجوية. بينما مثل اجمالى حجم اقتصاد الاتحاد السوفياتى ثلث اجمالى حجم اقتصاد الولايات المتحد فى الحرب الباردة, وتمتع الاتحاد السوفياتى بالمعادلة مع الولايات المتحدة تقريبا فى القوة العسكرية وخاصة القوات البرية والصواريخ النووية الاستراتيجية. ويمكن القول موضوعيا بان الصين لا تتمتع بالقوة الفعلية والشروط فى السعى مع الولايات المتحدة الى الهيمنة.
ثانيا, نقول ذاتيا بان حكومة الصين تدرك ادراكا واضحا وواعيا وضعها الوطنى وقوتها الوطنية وهدف تنميتها الوطنية . قال مسؤولون صينيون ان الصين تبقى فى // المرحلة الاولى من الاشتراكية// و// الصين دولة كبرى نامية متأخرة اقتصاديا وثقافيا//. بينما ادعى الاتحاد السوفياتى حينذاك انه قد دخل الى // مرحلة الاشتراكية المتقدمة//.
ثالثا, تدرك الصين ادراكا واضحا وواعيا ايضا اتجاه تطور العولمة الاقتصادية ونسبة القوة الدولية الاستراتيجية. رفض الاتحاد السوفياتى رفضا تاما اقتصاد السوق والعوامل المعقولة القائمة فى نظام الاقتصاد الدولة الرأسمالى. ولكن الصين تندمج واعيا بتيار عولمة الاقتصاد وتجتذب التجارب من الدول فى اقتصاد السوق وتدعو الى تحقيق الارباح // الثنائية// فى التعاون الدولى والمنافسة الدولية وانضمت الى جميع المنظمات والاليات الدولية تقريبا سعيا وراء اللعب دورا بناءا من خلالها.
رابعا, تختلف الصين عن الاتحاد السوفياتى كل الاختلاف فى الشؤون الخارجية . اتخذ الاتحاد السوفياتى دفن الرأسمالية العالمية مهمة رئيسية له كما اتخذ تخفيف التوتر والاستراتيجية احدى الوسائل لمجابهة ضد الولايات المتحدة ولم يسع الى تحقيق هدف التعايش السلمى, بينما تهدف السياسة الخارجية الصينية الى خلق بيئة دولية تفيد تنميتها الذاتية وحماية سيادة الدولة ودفع توحيد الوطن, فتعمل جاهدة على دفع تخفيف التوتر للاوضاع الدولية وتعزها الفرصة الاستراتيجية النادرة للسلام والتنمية ولا حاجة لها الى ان تكون رائدا لمعارضة اى دولة كبرى فى المضمار الدولى. وبالنسبة الى الانفراد الامريكى, لم تسع الصين الى دبلوماسية ايديولوجية ولا كتل سياسية ولا مناطق نفوذ ولا حلف ابعاد غيرها تجاريا ولا اقامة منظمة تعاون تهدف الى دولة ثالثة ولا اقامة حلف عسكرى.
خامسا, تولى الصين بالغ الاهتمام لاجراء الحوار الاستراتيجى مع الولايات المتحدة ودول كبرى اخرى.
يجب على الصين والولايات المتحدة ان تتجنبا المجابهة باكبر جهد
اليوم وفى فترات قادمة ليس لكل من الصين والولايات المتحدة رغبة فى المجابهة المتبادلة. ولكن, يجب خلق مزيد من الشروط وبذل اقصى جهود لتجنب المجابهة بين الصين والولايات المتحدة خلال العشرين عاما القادم من نهوض الصين المتواصل..
- يجب دفع اقامة الية امن متعدد الجوانب فى اسيا والباسفيك بما فى ذلك الصين والولايات المتحدة.
- يجب دفع اقامة منظمة اقتصادية افتتاحية الشكل فى شرق اسيا,
- يجب التعزيز المتزايد للحوار الاستراتيجى بين الصين والولايات المتحدة فى المجالين السياى والامنى.
- يجب على الصين والولايات المتحدة ان تعمقا التفاهم المشترك بمسألة تايوان, اى مبدأ صين واحدة ومعارضة // استقلال// تايوان.
منذ انتهاء الحرب الباردة, ازدادت القوة الوطنية الصينية بسرعة, كما ارتفعت مكانتها الدولية يوما بعد يوم. وفى الوقت نفسه, لم تصبح مكانة الولايات المتحدة الدولة المهيمنة الوحيدة ضعيفة بل, توطدت فى بعض جوانبها. شهدت هاتان الدولتان زيادة مشتركة فى قوتهما الفعلية ولكن التناقض بين الجانبين لم تشتد حدته مع مر الايام. طالما تمشى الصين فى طريق تنميتها المحددة بثبات وعزم وطالما لا يرتكب واضعو السياسة الامريكيون اخطاء استراتيجية كبيرة, لا تدفع جميع العوامل الدولية الصين والولايات المتحدة الى عربة السعى الى الهيمنة. /الشعب اليومية على الخط/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 صحيفة صينية .. العراق حدود ل// الامبراطورية الامريكية//

 صحيفة صينية .. المعلوماتية: فتحة اختراق للتغييرات العسكرية ذات الخصائص الصينية

 صحيفة صينية .. الصين تحقق نجاحا اوليا فى التنسيق والسيطرة الكلية

1  الرئيس الصينى يلتقى رئيس تنزانيا
2  صحيفة صينية .. هل تتنافس الصين والولايات المتحدة في السعي الى // الهيمنة// ؟
3  الرئيس الصينى يشارك الاطفال فى الاحتفال باليوم العالمى للطفل
4  الصين تعدل لائحة مكافحة الاغراق للمرة الثانية
5  نشر التقرير السنوى عن الدبلوماسية الصينية لعام 2003

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة