الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:07:09.08:16
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.68
يورو:1017.39
دولار هونج كونج: 106.07
ين ياباني:7,5949
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
 

مسؤول صينى: تنمية الصين تتيح للعالم فرصة جديدة

بكين 9 يوليو/ القى تسنغ بيه يان نائب رئيس مجلس الدولة الصينى فى الجلسة الافتتاحية لمنتدى عقد مؤخرا فى مدينة تشونغ تشينغ بجنوب غربى الصين كلمة قال فيها ان الصين اكبر سوق ناشئ فى العالم, وان تنمية الصين تتيح للاوساط الصناعية والتجارية العالمية فرصة جديدة.
ذكر تسنغ ان هذا المنتدى موضوعه // السوق الجديد والفرصة والنمو //, وهو مسألة ذات اهتمام مشترك لدى جميع دول العالم. وخاصة اليوم شهدت فيه العولمة الاقتصادية تطورا سريعا واسرعت الهيكلة الصناعية لجميع الدول بخطوات التنسيق والتعديل, وازدادت عوامل عدم الاستقرار فى النمو الاقتصادى. وان المناقشة العميقة لاتجاه تنمية اقتصاد العالم والتفاهم الكامل لقوة السوق الكامنة فى جميع الدول يتجليان باهمية بالغة لدفع التنمية بالنسبة لان نستغل الفرصة ونعزز التعاون.
قال تسنغ انه منذ الاصلاح والانفتاح, حافظ اقتصاد الصين على نمو سريع نسبيا ومفتاح ذلك هو التمسك باعتبار بناء الاقتصاد مركزا لجميع الاعمال, واستخدام اسلوب التنمية لحل المشاكل فى التقدم, والتمسك باتجاه اصلاح اقتصاد السوق, وجعل السوق يلعب دورا اساسيا فى توزيع الثروات تحت السيطرة الكلية الوطنية, والتمسك بالجمع بين // الاستيراد// و//التصدير//, والمشاركة الجادة فى التعاون الفنى الاقتصادى الدولى و المنافسات, والتمسك بالتقدم مع مر الوقت لاتقان اعمال السيطرة الكلية, فازدادت قدرة الحكومة المركزية على السيطرة على الوضع الكامل للاقتصاد الكلى. اشار تسنغ الى انه طالما نتشبث بهذا الاسلوب الفعال الذى اثبته صحته الممارسة الواقعية ونحل حالات ومسائل جديدة تظهر فى تنمية الاقتصاد بلا انقطاع, فنحن مفعمون بالثقة بالمحافظة على الوضع الراهن الجيد لتنمية الاقتصاد.
اكد تسنغ ان العشرين عاما الاولى من القرن الحالى هى فترة تشهد تنمية اقتصاد الصين فيها فرصة استراتيجية هامة. وذلك فرصة نادرة بالنسبة الى رجال الاعمال فى الصين وفى جميع دول العالم على حد سواء. اولا, سيدفع نمو الاستهلاك والاستثمار فى الصين بقوة تنمية الاقتصاد المستدامة. وفى عام 2020, من لمتوقع ان يزداد اجمالى الناتج المحلى الصينى باربعة اضعاف عن عام 2000, ويتجاوز نصيب الفرد من اجمالى الناتج المحلى 3000 دولار امريكى. لا ريب فى ان تكون الصين التى تبقى فى التنمية اكبر سوق ناشئ فى العالم. ثانيا, سيخلق نظام السوق المكتمل يوميا ظروفا نظاميا جيدا لازدهار القضية باستثمارات. أسست الصين نظام اقتصاد السوق ونظام الملكيات المتفقة مع الاعراف الدولية كما تشكل النظام القانونى بصورة اساسية. ثالثا, توسع الصين نطاق الانفتاح على العالم الخارجى وذلك سيصب القوة الحيوية فى نمو اقتصاد العالم. بعد الانضمام الى منظمة التجارة العالمية, نفذت الصين التزاماتها الموعودة لهذه المنظمة وان الصين المنفتحة ستصبح قوة دافعة لنمو اقتصاد العالم. رابعا, ان المحافظة على الاستقرار داخل البلاد ستخلق بيئة جيدة لتطوير جميع المؤسسات. خامسا, تعزز الصين علاقاتها مع دول الجوار الدول الاخرى فى العالم وذلك سيفيد دفع التعاون الاقتصادى الاقليمى والعالمى. وفى الوقت الذى تعزز الصين فيها تنميتها, تقدم الصين مساهمات مطلوبة للازدهار المشترك لاسيا وجميع دول العالم ايضا.
فى معرض الحديث عن تنمية غرب الصين ذكر تسنغ ان غرب الصين غنى بثروات وله تاريخ عريق فى الانتاج الزراعى وتربية المواشى وتكمن فيه قوة كامنة جبارة للسوق وفرصة للاستثمار. وان غرب الصين ايضا معبر هام يؤدى الى اسيا الوسطى وجنوب اسيا وجنوب اسيا الشرقية وروسيا ومنغوليا, ويتمتع بالتفوق الجغرافى الهام فى التعاون الاقتصادى الاقليمى. خلال تنفيذ استراتيجية تنمية غرب الصين فى 4 سنوات مضت, تم تحين بيئة الاستثمار فى المناطق الغربية. اننا نرحب برجال اعمال فى جميع الدول فى تنمية غرب الصين سعيا وراء التنمية الطويلة الامد. / صحيفة الشعب اليومية على الخط/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  رئيس مجلس الدولة الصينى يجتمع مع رئيس الوزراء الكويتى
2  صحيفة صينية : العراق يسىء العلاقات مع دول الجوار ويعرض بذلك السلام للخطر
3  الصين ومجلس التعاون الخليجى يتفقان على بدء محادثات لإقامة منطقة تجارة حرة
4  الصين والكويت تؤكدان على دور الامم المتحدة فى العراق ، وتدينان الارهاب
5  تحليل اخبارى : يد خفية تقف وراء محاكمة صدام

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة