الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2004:09:10.07:59
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجي
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.67
يورو:1001.28
دولار هونج كونج: 106.07
ين ياباني:7,559
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

تحليل: التغييرات العسكرية ذات الخصائص الصينية وما هى // الخصائص// لها ؟

بكين 10 سبتمبر/ يعد الدفع الايجابى للتغييرات العسكرية ذات الخصائص الصينية خيارا استراتيجيا عظيما لمجابهة تحديات التغييرات العسكرية العالمية الجديدة. مع القيام التدريجى بالتغييرات العسكرية الصينية, تتدفق جميع نماذج التغييرات العسكرية الغربية. حذرت هذه الاوضاع الناس من انه اذا تخلصت التغييرات العسكرية الصينية عن // الخصائص الصينية// فيؤدى ذلك الى انها تقلد الولايات المتحدة, لا تشبه الولايات المتحدة, وتقلد روسيا, لا تشبه روسيا وتقلد فرنسا, لاتشبه فرنسا… …, وتفقد اى جدوى من ذلك.
لن تصبح // الخصائص الصينية// // سلة قادرة// يتم وضع اى شىء مجهول فيه. والشرط الوحيد لمعرفة الخصائص هو المقارنة. بالمقارنة مع التغييرات العسكرية الغربية وخاصة مع التغييرات العسكرية الامريكية,يمكننا ان نكشف ان التغييرات العسكرية لها 8 خصائص واضحة.
الاولى, حدودية الهدف الاستراتيجى / اختلاف الصين مع العرب فى هدف التغييرات العسكرية/
ما يسمى اختلاف الهدف الاستراتيجى يقصد به ان هناك اختلافا جوهريا بين الطلب الاستراتيجى للتغييرات العسكرية بسبب الاختلاف بينهما فى طبيعة الدولة والسياسة الخارجية والاستراتيجية العسكرية. ان التغييرات العسكرية الغربية وخاصة التغييرات العسكرية للدول العسكرية الغربية القوية انعكاس حتمى للهيمنة وسياسة القوة فى المجالين السياسى والعسكرى, وهدفها الاستراتيجى هو تأمين تفوقها العسكرى بواسطة التغييرات العسكرية للمحافظة على مكانتها الهيمنية فى العالم. بينما يتعد التغييرات العسكرية تجسد جوهرىلبطبيعتها الوطنية الاشتراكية, سياسة السلام والاستقلال, والاستراتيجية العسكرية للدفاع الايجابى, وهدفها هو رفع قدرتها القتالية الدفاعية فى ظل ظروف الحرب المعلوماتية بواسطة التغييرات العسكرية لتقديم الضمان للامن القومى والتنمية. هذه هو اختلاف جوهرى بين التغييرات الغربية والتغييرات الصينية.
الثانية, ردودية سبب القيام / اختلاف بين الصين والغرب فى سبب القيام بالتغييرات العسكرية/
للتغييرات العسكرية الصينية والغربية اسباب مختلفة للقيام بها. سبب الولايات المتحدة فى القيام بالتغييرات العسكرية هو ان القوات المسلحة الامريكية فى حاجة ملحة الى اكتشاف اسلوب جديد للقتال بعد هزيمتها فى الحرب الفيتنامية, وخاصة بعد انتهاء الحرب الباردة, حاولت الولايات المتحدة ان تلعب دوار رائدا فى العالم بتفوقها العسكرى الساحق. وذلك يصادف الحلقة الجديدة من الثورة التى ام القيام بها باعتبار التكنولوجيا المعلوماتية كيانا رئيسيا لها, مما اتاح بيئة وشروطا مادية وفنية لقيامها بالتغييرات العسكرية. بينما تختلف الصين اختلافا تاما مع ذلك: تبقى الصين فى الفترات السلمية الطويلة نسبيا ليس لها فحص ذاتى مؤلم لهزيمتها بعد الحرب. ويرجع سبب الصين فى التغييرات العسكرية الى العمل من اجل استغلال فرصة تحول عصر التكوين الفنى للمجتمع البشرى, ومن اجل التكيف مع التغيير العميق لملامح الحرب الحديثة, ومن اجل مجابهتها للتحديات الصارمة للتنمية العسكرية العالمية.
الثالثة, تجاوزية العادة لنموذج القيام/ اختلاف بين الصين والغرب فى نموذج القيام بالتغييرات العسكرية/
يتجسد نموذج قيام الدول الغربية بالتغييرات العسكرية عادة فى احداث تحولات مناسبة مع تطور النظرية القتالية والتعليم والتدريب وتكوين التنظيم باعتبار تحقيق التقدم الاختراقى العظيم فى الجماعات العلمية شرطا مسبقا, وباعتبار الرفع الكبير لمستوى الاسلحة والتجهيزات اساسا. بينما لم تتمتع بالشروط المادية والفنية الموضوعية للتغييرات العسكرية وكان مستواها فى الاسلحة والتجهيزات فى وضع متأخر, وبعبارة اخرى, الاساس المادى الموضوعى للتغييرات العسكرية فى الصين ناقصة للغاية. وطلبت هذه الحالة من التغييرات العسكرية الصينية انتتخذ اسلوب القيام المتجاوز العادة, اى, تمتاز الارشاد الاستراتيجى بالمستقبلية العلمية. وتأكيد اعتبار الفكرة الاستراتيجية المرشدة رئادا للتغييرات العسكرية, مما يدفع التغييرات المتتالية التى تمر بها العناصر الرئيسية للمجال العسكرى بما فى ذلك العلوم والتكنولوجيا العسكرية والاسلحة والتجهيزات.
الرابعة, تأخرية وضع البدء / اختلاف بين الصين والغرب فى وضع بدء القيام بالتغييرات العسكرية/
ما يسمى اختلاف وضع البدء يقصد به ان الدول العسكرية الغربية القوية فى وضع المبادرة بالتغييرات العسكرية, بينما تبقى الصين فى وضع التأخر فى القيام بالتغييرات العسكرية. تتحول القوات المسلحة الامريكية من اساس المكننة العالية الى التغييرات فى عصر الحرب المعلوماتية, بينما القوات المسلحة الصينية تتحول من اساس شبه المكننة الى التغييرات فى عصر الحرب المعلوماتية, ولم تدخل الى مرحلة تطور المكننة العالية وكانت تبقى فى وضع متأخر شديد.
الخامسة, اختراقية اسلوب السير/ اختلاف بين الصين والغرب فى سير التغييرات العسكرية/
ما دامت التغييرات العسكرية الصينية فى حالة متأخرة وما دام يبقى بون بين الصين وبين الدول العسكرية الغربية القوية فلا بد من اختيار اسلوب السير: هل ننتهى من كل الطرق التى مشت عليها الدول الغربية فى القيام بالتغييرات العسكرية او بناء الجيش, ام بذل الجهود لتجاوز مرحلة ما للتنمية او خطوات التنمية؟ فلا ريب ان تختار الصين اسلوب الاختراق فى القيام بالتغييرات العسكرية. يجب ان ندرك بوضوح لثلاث مسائل هى الاولى, يجب دفعالمكننة والبناء المعلوماتى من نقطة الانطلاق العالية, الامر الذى يجعل نيران قواتنا والقدرة على التحرك والقدرة المعلوماتية تتطور تطورا منسقا. الثانية, يجب اخذ دروس الدول المتقدمة منالاخطاء فى المكننة والبناء المعلوماتى. الثالثة, يجب تعزيز القدرة الاختراقية على الابداع الذاتى بمجابهة // ضد الالية الاختراقية// للدول الغربية. ما يسمى // ضد الالية الاختراقية// ان الدول الغربية القوية توسع البون بينها وبين المتأخرين الى اقصى حد / من العادة ان تتم المحافظة على الفوارق بين الجانبين فى جيل حتى كيلين من العلوم التكنولوجيا العسكرية والاسلحة والتجهيزات/.
السادسة, نقصية اساس الجمع/ اختلاف بين الصين والغرب فى اساس جمع التغييرات العسكرية/
ما يسمى اختلاف اساس الجمع ان هناك اختلافا بين الصين والدول الغربية القوية فى القوة الوطنية الشاملة, وبعبارة اخرى, اختلاف بينهما فى القدرة الاستراتيجية الوطنية باعتبار القوة العسكرية الفعلية نواة لها. ان المعرفة المستفيضة لهذا الاختلاف يساعدنا على تعزيز شعورنا بالمسؤولية. لذا فان الصين يتعين عليها ان تتمسك بالتنمية المنسقة لبناء الدفاع الوطنى والبناء الاقتصادى.
السابعة, انتقالية البيئة الاقتصادية/ اختلاف بين الصين والغرب فى البيئة الاقتصادية التى تقوم فيها بالتغييرات العسكرية/
تقوم الدول الغربية بنيابة الولايات المتحدة بالتغييرات العسكرية تحت الشروط الناضجة لاقتصاد السوق وفى البيئة الاجتماعية المستقرة, فلا توجد تناقضات كبيرة نسبيا بين التغييرات العسكرية وتحول الاقتصاد الاجتماعى, وذلك يتجسد فى // التغييرات المنفردة// للمجال العسكرى. بينما تقوم الصين بالتغييرات العسكرية فى بيئة التحول من نظام الاقتصاد الاشتراكى المخطط الى نظام اقتصاد السوق, وتسير التغييرات العسكرية والتحول الاقتصادى الاجتماعى فى آن واحد وذلك يتجسد فى //التغييرات المزدوجة// فى المجالين العسكرى والاجتماعى.
الثامنة, ثباتية القيادة التنظيمية / اختلاف بين الصين والغرب فى القوة القيادية للتغييرات العسكرية/
ان الولايات المتحدة والدول الغربية تتعرض للتأثيرات والقيود من العوامل المتفاوتة فى التنظيم والقيادة للتغييرات العسكرية. تم دفع التغييرات العسكرية الامريكية من التحت الى الفوق, اى من مقترحات من الفئات المتوسطة فى الاوساط العسكرية الى دفع فئة واضعى السياسة النهائية العليا. بينما تم بدء التغييرات العسكرية من فئة واضعى السياسة النهائية العليا وتمتاز ميزة السير من الفوق الى التحت. ان التمسك بالجمع بين قيادة الحزب الشيوعى الصينة والنظام الاشتراكى الوطنى يعد تفوقا واضحا فى اختلاف الصين مع الدول الاخرى فى التغييرات العسكرية كما يعد ضمانا للقيادة التنظيمية والنظامية للقيام بالتغييرات العسكرية بسلاسة. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تحليل اخبارى : فلسطين تصاب بازمة سياسية لم يشهد لها مثيل خلال العشر سنوات الماضية

 تحليل : اى دول يجب ان تكون دولا اعضاء دائمة جديدة فى مجلس الامن الدولى ؟

 تحليل: من يشنون حملة الاستثمار المحموم فى الصين ؟

 تحليل : تركيز التفكير فى كيفية تعديل التشكيلة الاستراتيجية العسكرية الدولية

 تحليل: كيف نعامل نمو اقتصاد الصين بمعدل مئوى يقترب من الرقم العشرى

 تحليل .. اقتصاد الصين البيولوجى يأخذ شكله الاولى

 تحليل : لماذا يختار انصار القاعدة اسلوب تنفيذ حكم الاعدام بجز العنق الشائع فى العصور الوسطى ؟

1  مسلحون يختطفون امرأتين ايطاليتين في بغداد
2  تعليق: لماذا لا تبالى حكومة بوش اسعار النفط المرتفعة ؟
3  تعليق: لماذا تواجه روسيا مشاكل فى مكافحة الارهاب واحدة تلو الاخرى ؟
4  تعليق: عدد المتوفين من افراد القوات الامريكية فى العراق يتجاوز حاجز الالف
5  الاحتلال الإسرائيلي يمنع لاعبي فلسطين من السفر

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة