الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:02:28.08:08
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1091.17
دولار هونج كونج: 106.11
ين ياباني:7,8413
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

صحيفة هونغ كونغية : تنمية الصين تفيد الولايات المتحدة واليابان- كبح الصين ليس له حجج واقعية

بكين 28 فبراير/ نشرت صحيفة //دا قونغ// الهونغ كونغية تعليقا تؤكد فيه ان تنمية الصين تفيد الولايات المتحدة واليابان ولكن كبح الصين ليس له حجج واقعية, وفيما يلى مقتطفات من اقوال هذا التعليق:
فى يوم 20 فبراير الحالى, اجرى وزيرا الخارجية ووزيرا الدفاع الامريكيين واليابانيين تشاورات حول الامن, واصدروا هقب التشاور بيانا مشتركا يجتذب انظار العالم, حيث ادخلوا مسألة مضيق تايوان الى ضمن الاهداف الاستراتيجية الاقليمية الامريكية اليابانية حول تدعيم الامن والتعاون الدفاعى. وذلك يعد تدخلا فى الشؤون الداخلية الصينية بفظاظة, وتشويشا شديدا لحل مسألة تايوان بصورة سلمية.
يرى المحللون ان البيان المشترك الامريكى اليابانى لا يفيد اقامة النظام السياسى والاقتصادى للاستقرار والامن فى اسيا, ويسىء فى النهاية الى المصالح الامريكية واليابانية الذاتية.
لاى دولة فى اى عمل لها اهداف ودوافع محددة, ولا يمكن ان تعلن عن سياسة لها بدون اسباب, ولا يمكن ان تحدث مشاكل لغيرها بدون اسباب ايضا.
فى الجوهر كبح الصين
الحقيقة ان الاشياء التى يتضمنها البيان المشترك الامريكى اليابانى ليسة جديدة. ان الوقاية من الصين وكبحها يعدان ما تحاوله الولايات المتحدة منذ الزمان. ان كبح الصين يعد استراتيجية سياسية مشتركة للولايات المتحدة واليابان, وهذه الاستراتيجية المشتركة تجعل اليابان تصبح حليفا اوثق للولايات المتحدة. خلال السنوات الاخيرة, كانت اليابان تنفذ ما تؤمر به الولايات المتحدة, وتعمل اليابان كما تشاء الولايات المتحدة, ان استراتيجيتهما ازاء الصين اصبحت عاولا هاما لتوثيق العلاقات الامريكية اليابانية.
ان الولايات المتحدة بصفتها قوة عظمى وحيدة, لا تأمل طبعا فى ظهور دولة قد تتحدى للمصالح الامريكية فى العالم. بصفتها وحيد القطب الذى له مكاسب محققة, تحاول الولايات المتحدة بالف وسيلة ووسيلة حماية وضعها المهيمن على العالم كبحا لنهوض غيرها, وذلك يشكل نقطة انطلاق للسياسات الوطنية الاساسية والاستراتيجية الخارجية للولايات المتحدة.
فى السنوات الاخيرة, كانت الولايات المتحدة تنهمك فى مكافحة الارهاب, لم يكن لديها وقت للانشغال بقضية الصين, من ناحية , ومن ناحية اخرى, تطلب المساعدة منالصين بشأن مكافحة الارهاب, فلا يمكن ان تسىء الى الصين بصورة مفرطة, ولكن ذلك لا يعنى ان الولايات المتحدة لا يجوز ابدا ان تقلل من يقظتها ازاء الصين. مجابهة تعجيل خطوات نهوض الصين وازدياد تأثيرات الصين الدولية, اصبحت الولايات المتحدة قلقة بذلك, وان مسألة تايوان اصبحت // سلاحا// افضل تستخدمها الولايات المتحدة لمجابهة الصين.
تنمية الصين تفيد الولايات المتحدة واليابان
تقدمت اليابان غيرها فى العالم اقتصاديا, وكانت // كرازا// فى اسيا, اصبحت اليابان قلقة بنهوض الصين فتعتبر كبح الصين جزءا من استراتيجيتها الخارجية.
الواقع ان قلق الولايات المتحدة واليابان ليس ضروريا. تتطور الصين وتتعاظم فى خلفية العولمة, ونتيجة ذلك ليست الا مكاسب مشتركة. ان تطور الصين لا يسىء الى مصالح غيرها, وان تعاظم الصين لا تقوم على اساس الصراع مع غيرها. ويقررذلك ميزات عصر العولمة.
فى عصر العولمة, تبقى جميع الدول فى حالة الاعتماد المتبادل بعضها على البعض. لا تجعل تنمية اقتصاد الصين الصين تتحول الى دولة اغنى فحسب, بل تدفع تنمية شركائها التجارية ايضا. دلت الوقائع على ان التنمية السريعة لاقتصاد الصين خلال ال30 سنة الاخيرة جعلت اليابان والولايات المتحدة والدول المتقدمة دولا ذات مكاسب اكبر.
لعب اقتصاد الصين دورا ايجابيا لا يقدر فى التغلب على الازمة المالية الاسيوية والتخلص من تدهور اقتصاد العالم على حد سواء. لا تضمن المنتجات الصينية الرخيصة الثمن وممتازة الجودة المستوى الاستهلاكى للشعب الامريكى فحسب, بل تقى من مخاطر التضخم المالى ايضا. هذه هى المكاسب الواقعية التى تؤتى الصين فى تنمية اقتصادها فى خلفية العولمة.
اذا ظلت الصين فى حالة الفقر والتأخر, ويبدو ان ذلك لا يشكل ضغطا مفروضا على الولايات المتحدة واليابان بشأن المنافسة الاقتصادية, فلا يمكن ان تكسب الولايات المتحدة واليابان اى مكسب من المكاسب الاقتصادية او السياسية من ذلك. على العكس, اذا وقعت الازمة الاقتصادية فى الصين, حتى تعانى ضيقا ماليا فيحذث ذلك ضغطا هائلا لليابان والولايات المتحدة والدول المتقدمة الاخرى. اذا وقعت الازمة الاجتماعية الصارمة فى الصين ذات تعداد سكان الكبير, فتكون تأثيرات ذلك مأسوية, وان اول من تتلقى وطأة الهجوم هى الولايات المتحدة واليابان والدول المتقدمة الاخرى. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 صحيفة هونغ كونغية تحلل اللقاء بين الرئيسين الصينى والامريكى مؤكدة ان // استقلال تايوان// يضر المصالح الرئيسية للبلدين

 صحيفة هونغ كونغية : الصين تضع خطة مقدما لمواجهة احتمال حدوث احتكاك فى عام الانتخاب الامريكى

 صحيفة هونغ كونغية: الولايات المتحدة تضمر نية سيئة فى تأييد اليابان لتعديل دستور السلام


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة