الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:04:18.07:50
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1065.45
دولار هونج كونج: 106.08
ين ياباني:7,676
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

صحيفة هونغ كونغية: اليابان تتحمل مسؤولية توتر العلاقات الصينية اليابانية

بكين 18 ابريل/ نشرت صحيفة دا قونغ الهونغ كونغية مؤخرا تعليقا تشير فيه الى ان اليابان تتحمل مسؤولية توتر العلاقات الصينية اليابانية وفيما يلى مقتطفات من اقوال هذا التعليق:
نفذت اليابان سياسة خارجية اكثر تصلبا يوما بعد يوم, فاصبحت علاقاتها مع دول جوارها متوترة, وتواجه منطقة شمال اسيا الشرقى التى سادها جو هادئ خطورة مجابهة, واكبر ضحية بهذا الشأن هى العلاقات الصينية اليابانية. اجتذبت اعمال اليابان باثارة الاضطرابات انظار المجتمع الدولى واثارت المعارضة الشديدة من قبل الدول الاسيوية.
اثارت اليابان مؤخرا سلسلة من الاضطرابات بشأن علاقاتها مع الصين, وذلك مصدر لتوتر العلاقات الصينية اليابانية. وافقت اليابان مؤخرا على كتب التاريخ المدرسية, ونفت الوقائع التاريخية لشن الحرب العدوانية ضد الصين بصورة متزايدة, وتنصلت من مسؤولية الحرب وذلط دل على ان اليابان تعد دولة لا تتحمل مسؤوليتها. فى مسألة جزيرة دياويوداو المثيرة الجدل قدمت اليابان تحديات متكررة ضد الصين منذ مطلع هذا العام سعيا وراء مصالحها المنفردة, على سبيل المثال, قامت بتأميم منارة اقامتها النفوذ اليمينية اليابانية فى دياويوداو واشير اليها فى الخريطة اليابانية.
ان الاعمال اليابانية المذكورة انفا من الطبيعى ان تثير معارضة شديدة من الصين حكومة وشعبا. وازاء ذلك, يجب على حكومة اليابان ان تتخذ تدابير لاصلاح الموقف باسرع وقت ممكن تحاشيا ازدياد توتر العلاقات بين البلدين, ولكن اليابان لم تفعل هذا العمل, وعلى العكس, صبت الزيت على النار وامعنت فى الخطأ بهذا الخصوص. فى هذا الاسبوع, بغض النظر عن التحذيرات المتكررة التى وجهتها حكومة الصين, اعلنت حكومة اليابان رسميا عن قبول طلب الشركات الشعبية على تنقيب حقول نفط وغاز محتملة تثير الجدل فى بحر الصين الشرقى, ويجب القول بان هذه هى اشد تحديات وجهتها حكومة اليابان الى الصين خلال السنوات الاخيرة. ويتوقع انه اذا لم تغير حكومة اليابان تصرفاتها الفظة غير العادلة بخصوص مسألة حقول النفط والغاز فى بحر الصين الشرقى فلا بد من ان تسيء الى العلاقات الصينية اليابانية بشدة ولا يمكن تصور عواقبها.
ان الصين واليابان دولتان موقعتين على معاهدة البحار الدولية. وبمقتضى هذه المعاهدة, تتمتع الدول على طول سواحل البحر بمنطقة اقتصادية خاصة فى غضون 200 ميل, وبالنسبة الى الاماكن المتراكبة, يمكن ان تتشاور الدول على سواحلها فى تحديد الحدود. اتخذت حكومة اليابان عملها الفردى بفظاظة تجاهلا للنصوص الواضحة للمعاهدة الدولية وذلك اساء بخطورة الى المصالح الصينية, وبالمقارنة مع ذلك تلتزم حكومة الصين التزاما دقيقا نصوص المعاهدة الدولية فقامت بالتنقيب فى الجناح الصينى للمياه المثيرة الجدل فى المنطقة الاقتصادية الخاصة الصينية اليابانية. وبالنسبة الى الاعمال اليايابنية المخالفة للقانون الدولى والمسيئة للمصالح الصينية, صرحت حكومة الصين بكل حزم بانها ستحافظ على الحقو فى اعطاء ردود فعل متزايدة.
دلت الوقائع على ان سلسلة من المسائل الظاهرة فى العلاقات الصينية اليابانية مؤخرا اثارها الجانب اليابانى بنفسها, ويجب القول بان حكومة الصين بذلت اقصى جهودها فى ضبط النفس ازاء الاضطرابات التى اثارها الجانب اليابانى. اما الاعراب عن الشعور الشعبى بشأن احتجاج الشعب الصينى على اليابان يجب على حكومة اليابان ان تعيد تفكيرها العميقة بحثا عن مصدر الشعور بمعارضة الصين لليابان وان تبحث عن اجراءات لتحسين العلاقات بين البلدين بصورة جذرية, ولكن بعض المسؤولين رفيعى المستوى فى حكومة اليابان قاموا باتباع طريق معاكس حتى ينشروا تهما بان // الصينيين مخيفون للغاية// وعرضوا عدم تحمل المسؤولية تماما.
الحقيقة ان المخيفين الحقيقيين لم يكونوا صينيين فى الماضى ولا صينيين الان فى التاريخ او فى الواقع على حد سواء بل هم انصار النزعة العسكرية اليابانية. فى التاريخ, شنت اليابان حروبا متعددة فى اسيا, وانها مثقلة بديون الدماء فى العديد من الدول, وفى الواقع ان النفوذ اليابانية اليمينية ترتفع اصواتها بلا انقطاع خلال السنوات الاخيرة, واتخذت سياسة خارجية متصلبة وترفع العسكرية اليابانية و سياسة القوة رأسيهما, وخلقت نزاعات متكررة مع دول جوارها وخاصة فى مسألة الاراضى, اذا لم تغير اليابان موقفها من سياسة القوة فتصبح عواقب ذلك مرعبة. قد دل التاريخ ويدل مرة اخرى على انه اذا حاولت اليابان تنفيذ قوة اقليمية وذلك لا يسير عكس تيار العصر فحسب, بل يعرض مأساة تاريخية لنبذها من قبل المجتمع الدولى ايضا, ويخالف المصالح اليابانية الذاتية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 صحيفة هونغ كونغية: تحطيما لاستراتيجية التطويق الامريكية اليابانية, يتعين على الصين ان ترفع قوتها الوطنية باسرع وقت ممكن

 صحيفة هونغ كونغية : خوف الولايات المتحدة من نمو صادرات الصين لا اساس له

 صحيفة هونغ كونغية : تنمية الصين تفيد الولايات المتحدة واليابان- كبح الصين ليس له حجج واقعية

 صحيفة هونغ كونغية تحلل اللقاء بين الرئيسين الصينى والامريكى مؤكدة ان // استقلال تايوان// يضر المصالح الرئيسية للبلدين

 صحيفة هونغ كونغية : الصين تضع خطة مقدما لمواجهة احتمال حدوث احتكاك فى عام الانتخاب الامريكى

 صحيفة هونغ كونغية: الولايات المتحدة تضمر نية سيئة فى تأييد اليابان لتعديل دستور السلام


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة