الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:04:25.08:41
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1083.99
دولار هونج كونج: 106.07
ين ياباني:7,7411
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

مراقبة عسكرية: ازمة الطاقة وامن الدفاع الوطنى

بكين 25 ابريل/ نشرت صحفة جيش التحرير الصينية تعليقا على ازمة الطاقة وامن الدفاع الوطنى وفيما يلى مقتطفات من اقوال هذا التعليق:
اصبحت الطاقة الان // موردا اثمن // تستولى عليه الاستراتيجية العالمية, وذلك يحدث تأثيرا مباشرا فى التنمية المستدامة والاستقرار الاجتماعى وبناء الدفاع الوطنى. مع ارتفاع طلب جميع الدول فى العالم الى النفط, تشتد حرب الاستيلاء على النفط حدة يوما بعد يوم, وذلك يؤثر مباشرة فى الحياة الاقتصادية واتجاه سير السياسة الجغرافية حتى يصبح سببا جوهريا لاندلاع الحرب. من الحرب العراقية الايرانية الى حرب العراق, ومن الاضطراب فى افريقيا الوسطى الى // الثورة فى اسيا الغربية, يكمن فى ذلك عامل للاستيلاء على طاقة النفط. قال نائب وزير الدفاع الامريكى وولفويتز اننا لا نختار شيئا اخر فى العراق لان هذا البلد لا يسبح الا فى خضم من النفط مطلقا.
مع ارتقاء تحديثات المجتمع الى مستوى اعلى, لا تنفصل تنمية اقتصاد العالم عن الطاقة, من اقامة منظمة اوبك الى كبح اسعار النفط بالف وسيلة ووسيلة من قبل الدول المنتجة للنفط والدول المستوردة للنفط, وذلك يدل تماما على ان النفط يؤثر فى اقتصاد كل العالم. ابتداء من عام 1991 الى عام 1999, ازداد حجم الطلب اليومى مليون برميل وذلك حسب معدل الحساب السنوى لطلب العالم الى النفط. ولكن فى عام 2004, ازداد الطلب اليومى الى النفط 270 برميلا. بيد ان نمو العرض النفطى العالمى لا يشهد الا تأخرا كثيرا. بالنسبة الى الصين, شهد الطلب المحلى الى النفط توسعا يوميا مع النمو السريع للاقتصاد الوطنى, فاصبحت الطاقة // دليل ريح// للتنمية الصحية لاقتصادنا مباشرة. بعد 20 عاما من النمو المتواصل لاقتصادنا, احتل اجمالى الناتج المحلى الصينى المركز السادس فى العالم لتصبح الصين ثانى دولة مستهلكة للنفط بعد الولايات المتحدة فى العالم. يتوقع ان لا يزداد انتاج النفط فى الصين كثيرا خلال العشرة الى العشرين عاما المقبلة, وتحتاج الصين الى النفط المستورد للتعويض عما تستهلكه من النفط.
يجدر الانتباه الى ان مركز استهلاك النفط العالمى ينتقل الى اسيا تدريجيا الان. يتوقع ان يمثل اجمالى حجم طلب اسيا الى النفط 40 بالمائة من اجمالى حجم الطلب العالمى فى عام 2005. ابتداء من عام 1993 اصبحت الصين دولة مستوردة خالصة للنفط من جديد, وان الاعتماد على الخارج بهذا الخصوص اصبح // ورقة طاقة// يستخمدها غيرنا فى ضغط وكبح نهوضنا. انطلاقا من تدخل الولايات المتحدة فى شؤون خطوط نقل النفط فى المناطق المنتجة للنفط بما فى ذلك الشرق الاوسط وافريقيا الوسطى واسيا الوسطى ومضايق ملقا, نرى ان استراتيجية الطاقة لها خلاف معقد مع السياسة الجغرافية, فاصبح الاستيلاء على الطاقة اوراقا هاما لمساومة العلاقات السياسية الجغرافية.
تعد الطاقة // مواد غذائية// للاسلحة الرئيسية المستخدمة فى ساحة الحرب العالية التكنولوجيا. مع تعزيز الية القوات المسلحة الحديثة, وارتقاء الاسلحة والمعدات الحربية الى مستوى اعلى, يلعب الوقود دورا ابرز فى قتال الاستجابة يوما بعد يوم, اصبحت الطاقة // شريانا// حقيقيا لقوة قتال القوات المسلحة. فى حرب العراق, كانت القوات الامريكية تستهلك وقودا قدره 66 مليون لتر يوميا, كما تستهلك دبابة رئيسية فى ساحة القتال وقودا قدره الف لتر فى كل 160 كيلومترا من التقدم, وتستهلك طائرة مروحية مسلحة 200 لتر / الساعة فى طيرانها. اضطرت القوات الامريكية الى التقدم البطىء بسبب التموين المتأخر بالوقود فى الفترة الاولى من حرب العراق.
يعد احتياطى الطاقة الاستراتيجى وسيلة حاسمة تجابه التوقف عن التموين بالوقود وتجنب المخاطر. خلال السنوات الاخيرة شهد الوقود ارتفاعا متواصلا اذ تجاوز سعر النفط الخام العالمى حاجز ال 60 دولار امريكى لكل برميل. وفى الوقت نفسه تحتاج الصين بالنمو الاثتصادى المتواصل الى استهلاك المزيد من النفط واصبح التناقض بين الطلب والعرض بارزا بهذا الخصوص.
من اجل اخفيف حدة التناقض, وانطلاقا من بناء الدفاع الوطنى, يجب وضع التخطيط والتمسك بمفتاح السؤال وخاصة يجب السيطرة المناسبة على حلقتى الاحتياطى المعقول وامن الاحتياطى. جاء فى // قانون الدفاع الوطنى لجمهورية الصين الشعبية// ان تنفذ البلاد نظام طلب الارسالية العسكرية الوطنى وفقا لطلب بناء الدفاع الوطنى وطلب اقتصاد السوق الاشتراكى, وتضمن شراء الاسلحة والمعدات الحربية والمواد العسكرية الاخرى. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  الصين تنجح فى صنع اول انسان آلى يرتسم على وجهه تعبير
2  تعليق: لا ننجح فى العمل دون الاستقرار
3  تعليق: لا تتم معالجة الشؤون العالمية بدون مشاركة الصين

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
الشرق الأوسط
الوطن
جميع حقوق النشر محفوظة