الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:06:22.09:29
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:1011.16
دولار هونج كونج: 106.43
ين ياباني:7,6081
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليق: مجابهة //ثلاثة تحديات// ب//ثلاث استراتيجيات//

بكين 22 يونيو/ نشرت صحيفة الشعب اليومية / طبعة دولية/ فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // مجابهة // ثلاثة تحديات ب// ثلاث استراتيجيات// // وفيما يلى نصها الكامل:
تعتزم الدولة الكبيرة التى تعداد سكانها 1.3 مليار نسمة تحقيق نهوضها السلمى وذلك ليس امرا سهلا. وخاصة فى النصف الاول من القرن ال21, تواجه الصين // مرحلة تنمية ذهبية//, وتجابه //مرحلة بروز تناقضات // ايضا. عندما نتحدث عن // مرحلة بروز التناقضات//, فان المسألة الاساسية هى ثلاثة تحديات بالنسبة الى مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية:
التحدى الاول هو الموارد وخاصة الطاقة. ان الصين فى مؤخرة دول العالم بشأن نصيب الفرد من حيز حجم الموارد بينما تكون فى مقدمة دول العالم فى استهلاك التصنيع من الموارد وبما فى ذلك استهلاك الطاقة وذلك بسبب النمو السريع وانخفاض المستوى العلمى والتكنولوجى, كما يؤتى انتقال قطاع التصنيع العالمى الى الصين على نطاق واسع // انتقال استهلاك الطاقة// الى حد معين ايضا. وبهذا السبب, تواجه الصين نقصا فى الموارد وخاصة الطاقة.
التحدى الثانى هو البيئة الاحيائية. ان المسألة المتعلقة بتلويث البيئة بشدة وتدهور الحالة الاحيائية والاستهلاك الهائل من الموارد وانخفاض نسبة اعادة الموارد والتى تؤدى الى تخريب البيئة, اصبحت الان عنق زجاجة للتنمية المستدامة التى يحافظ عليها اقتصاد الصين.
التحدى الثالث هو سلسلة من الصعوبات المزدوجة يواجهها اقتصاد الصين فى مجرى التطور الاجتماعى المنسق. على سبيل المثال, نود ان نجعل اجمالى الناتج الوطنى ينمو بصورة سريعة مطردة من ناحية, ومن ناحية اخرى نود ان نعجل خطوات بناء المجتمع, ونود ان نحافظ على الاتجاه القوى لتنمية منطقة شرق الصين من ناحية, ومن ناحية اخرى نود ان نحث وسط الصين وغربها على تنميتهما المشتركة, ونهتم بالعدالة وتضييق الفجوة من ناحية, ومن ناحية اخرى نحافظ على النشاط والحيوية ونرفع الفعاليات, ونود ان نعمق جميع الاصلاحات من ناحية, ومن ناحية اخرى نود ان نحافظ على الاستقرار الاجتماعى … … الخ.
ان حل سلسلات مسائل الصعوبات المزدوجة يطالب بوجود سلسلة من التخطيط الموحد والنظرة الشاملة وتحقيق التنمية اسرع واحسن. امام التحديات الثلاثة فى النصف الاول من القرن ال21 يتمثل تكتيك الصين المجابه لذلك فى ثلاثة تجاوزات اى ثلاث استراتيجيات:
الاستراتيجية الاولى هى تجاوز طريق التصنيع القديم ومواصلة دفع التصنيع الحديث النمط. اذا التزمنا بطريق التصنيع القديم المتمثل فى الاستثمار العالى والاستهلاك العالى والتلويث العالى فى تنميتها. ان ذلك الطريق طريق مسدود. تشحذ الصين عزمها على السير فى طريق التصنيع الحديث النمط المتمثل فى تركيز العلوم والتكنولوجيا العالى والفعاليات الاقتصادية الجيدة وانخفاض استهلاك الموارد وقلة تلويث البيئة والتطوير المستفيض للموارد البشرية.
الاستراتيجية الثانية هى تجاوز طريق النهوض التقليدى للدول الكبرى الناشئة حديثا فى الازمة الاخيرة بالعالم وتفكير الحرب الباردة الذى يعتبر الايديولوجيا خطا فاصلا, ويجب المواصلة فى المشاركة فى عولمة الاقتصاد. لن تمشى الصين فى الطريق الذى مشت فيه المانيا فى الحرب العالمية الاولى والمانيا واليابان فى الحبر العالمية الثانية فى سبيل نهب الموارد والهيمنة بقوة, ولا تمشى ايضا فى الطريق القديم لمجابهة بالحرب الباردة والهيمنة والسعى الى الهيمنة بعد الحرب العالمة الثانية, وذلك يتجاوز الطريق القديم التنافس على الموارد والنتاج عن طريق التصنيع القديم, ويتجاوز تفكير الحرب الباردة نظرا لتباين الايديولوجيا فى رفض السلام والتنمية والتعاون. اننا لا ندعو الى السعى وراء الهيمنة ولا الى الهيمنة ولا نكون قائدا ولا تبعية. ننفذ بجرأة سياسة الاصلاح والانفتاح, ونبنى الاشتراكية ذات خصائص صينية بصورة مستقلة متقدمين نحو النهوض فى مجرى الارتباط بعولمة الاقتصاد وبواسطة الدراسة والرجوع الى تجارب البلاد الاخرى حتى استيراد النجاحات المفيدة للحضارة البشرية.
الاستراتيجية الثالثة هى تجاوز نمط ادارة المجتمع الذى فاته الوقت ومواصلة العمل على بناء مجتمع انسجامى اشتراكى. مواجهة لوجود الحيوية والضعف فى آن واحد فى الاصلاح والانفتاح بالصين وللمسائل والاوضاع الجديدة لوجود الفعاليات وفقدان التوازن فى آن واحد
, بدأت القيادة الصينية تركز جهودها على تشكيل شبكة اجتماعية تتمثل فى ابتراط الية التنسيق الحكومية بالية التنسيق الاجتماعية, والاكتمال المتبادل بين الوظائف الادارية الحكومية والوظائف الذاتية الحكم, والحركة المتبادلة بين القوة الادارية الحكومية وقوة التنسيق الاجتماعية, ورفع مستوى ادارة الحكم, وتحسين الادارة الاجتماعية.
تتلخص الاستراتيجيات الثلاث الصينية فى النصف الاول من القرن ال21 فى التمسك بالسلام والانسجام وتحقيق السلام فى الخارج والانسجام فى الداخل, والجمع بينهما ودفعهما المتبادل. ويرجع لب المسألة الى قيادة 1.3 مليار نسمة الى المعيشة الاحسن وتقديم اكبر مساهمة للبشرية, وذلك من خلال مجابهة المخاطر والتحديات والتمسك بالنظرة العلمية الى التنمية ونهوض كل الامة وشق الطريق الجديد وفى المنفعة المتبادلة وكسب الفوائد من العلاقات الثنائية فى العالم. هذا هو ما نفهمه من طريق التنمية لنهوض الصين السلمى. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: بلير لديه خطط اخرى

 تعليق: نصف العالم للنساء العربيات

 تعليق: تراجع الانسان مع تراجع الرمال- وجهة نظر جديدة الى السيطرة على الرمال

 تعليق من التقرير الامريكى : عملية القرن ال21 تتوقف على التعايش بين الولايات المتحدة والصين

 تعليق: صوت عقلى من الاوساط السياسية اليابانية

 تعليق: ماندلسون يعود مرضيا

 تعليق: صنع دستور الاتحاد الاوربى //ينتظر الى العام القادم//

 تعليق: دون كيخوت فى البنتاغون

 تعليق : لنخرج بشجاعة وحكمة

 تعليق: الولايات المتحدة تظل تروج للتهديد العسكرى الصينى – تقرير حول القوة العسكرية الصينية سيخرج من مكمنه

1  تعليق: نصف العالم للنساء العربيات
2  الطيران التجريبى الناجح لطائرة صغيرة يطورها فلاح صينى بشمال غربى الصين
3  مهرجان الشلال فى قويتشو
4  وزير الخارجية الصينى: الصين تعتزم توسيع التعاون مع اسرائيل
5  الصين تقدم دعما ماليا قويا لاقتصاد التدوير

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة