الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:12:26.09:34
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.40
يورو:912.24
دولار هونج كونج: 88.170
ين ياباني:6.7926
اتصل بنا
الاشتراك
حول نحن
  الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليق: الدبلوماسية الصينية تسعى الى الانسجام المتوازن

بكين 26 ديسمبر/ نشرت صحيفة الشعب اليومية / طبعة دولية/ فى عددها الصادر اليوم تعليقا بقلم يان شيوى تونغ رئيس معهد المسائل الدولية التابع لجامعة تشينغهوا الصينية تعليقا تحت عنوان // الدبلوماسية الصينية تسعى الى الانسجام المتوازن// وفيما يلى موجزه:
القى الرئيس الصينى هو جين تاو سلسلة من الكلمات حول بناء عالم متناغم فى قمة الامم المتحدة التى اقيمت احتفالا للذكرى ال60 لتأسيس هيئة الامم المتحدة, حيث اوضح سياسة الصين الخارجية الجديدة. تأكد الرأى العام الدولى بالاجماع من ذلك, ويرى ان هذه السياسة حققت نتائج مثمرة. ان السبب فى رفع سياسة العالم المتناغم مكانة الصين الدولية يرجع الى سعيها الى التوازن فى السياسة. اى التوازن بين تنمية دولة ذاتية والواجب الدولى, والتوازن فى المصالح اقتصاديا وامنيا وسياسيا, والتوازن فى علاقات الدول الكبرى, والتوازن بين الاصلاح وحماية الانظمة العالمية.
يتم بناء العالم المتناغم باعتبار انجاز العمل مبدأ ارشاديا. بالرغم من ان الصين دولة نامية الا انها دولة كبيرة ناهضة فى العالم ايضا. ان تغيير البيئة الدولية تحدث تأثيرا مباشرا فى نهضة الصين, اذا لم ندفع العالم يتطور نحو التناغم من تلقاء انفسنا, فلا مفر من ان تلقى قضية نهضة الصين القيود من البيئة الدولية سلبيا. اذا اتخذنا سياسة المبادرة بانجاز العمل فيفيد ذلك تحسين البيئة الدولية للصين بالذات ويفيد تنمية العالم ايضا. وتحت ارشاد الفكرة حول انجاز العمل, قررت الصين ان تؤدى واجب الدولة الكبيرة فى العالم. قال الرئيس الصينى هو جين تاو بوضوح اثناء اجتماعه مع الرئيس الامريكى بوش ان التعاون بين الصين والولايات المتحدة سيصبح التعاون فى النطاق العالمى. ان عام 2005 هو العام الذى شاركت الصين اكثر فى عمليات حفظ السلام الدولية, كما تعهد الرئيس هو جين تاو امام العالم الثالث فى كلمة القاها فى الامم المتحدة بخفض الديون, وحجمها اكبر حجم فى السنوات الماضية.
يتم بناء العالم المتناغم انطلاقا من المصالح الوطنية الشاملة. ان المصالح الوطنية والمصالح العالمية متعددة الجوانب, هناك صراع معين بين المصالح المتفاوتة. على سبيل المثال, ترفع العولمة الجدوى الاقتصادية ولكنها تشدد ايضا من حدة الاستقطاب والصراع فى المسالح داخل البلاد وخارجها. ان بناء العالم المتناغم معناه الجمع بين المصالح سياسيا وامنيا واقتصاديا تجنبا تنمية الاقتصاد مقابل الامن والمصالح السياسية, وتجنبا الصراع الدولى الناجم عن تشدد تنمية الاقتصاد. ان اتساع حجم ااقتصاد العالم يشدد الان الصراع فى مجالات متعددة بما فى ذلك الطاقة والموارد والاسواق والاكفاء والقواعد الدولية. ان تطور مؤتمر منظمة التجارة العالمية والمظاهرات ضد منظمة التجارة العالمية فى آن واحد هو خير مثل. اذ تشتد حدة التناقضات بين الدول المتقدمة والدولة النامية وبين المؤسسات العابرة للقارات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبين الاغنياء والفقراء يما بعد يوم. بانسبة لبناء العالم المتناغم لا يمكننا ان نأخذ المصالح الاقتصادية بعين الاعتبار فقط, بل علينا ان نفكر فى المصالح السياسية وصورة الصين الدولية وتأثيرها الدولى ومكانتها الدولية.
يتم بناء العالم المتناغم باعتبار الدبلوماسية المتجاورة الكبرى استراتيجية. اذا اردنا ان نبى العالم المتناغم فعلينا ان نحافظ على علاقات الصداقة مع دول اكثر بصورة ممكنة, لذلك علينا ان نتجنب الاستقرار فى العلاقات الصينية الامريكية على حساب علاقات الصداقة مع الدول الكثيرة نسبيا. ان الولايات المتحدة قوة عظمى وحيدة, وتشكل صراعا مع العدد الكبير من الدول فى المصالح الاستراتيجية اثناء حماية هيمنتها العالمية. زار قادتنا فى هذا العام دولا اوربية وروسيا مرات, مما رفع بصورة فعالة اهمية العلاقات بين الصين واوربا وبين الصين وروسيا, وذلك يجعل العلاقات بيم الصين والولايات المتحدة وبين الصين واوربا وبين الصين وروسيا فى توازن مناسب. وفى هذا العام كانت الزيارات التى قام بها الزعماء الصينيون للدول النامية اكثر بصورة ملحوظة, وذلك يجعل سياسة الصين ازاء الدول النامية وسياستها ازاء الدول المتقدمة فى توازن نسبى. وفى سياسة الصين الاقليمية, تسعى الصين الى تنمية متوازنة مع الدول المجاورة والمناطق الاخرى, شهدت الصين فى هذا العام تقدما ملحوظا فى تطوير علاقاتها مع امريكا اللاتينية وافريقيا.
يتم بناء العالم المتناغم باعتبار التدريجية مبدأ. ان هدف الصين لبناء العالم المتناغم هو هدف طويل الامد, لا تنوى الصين انجاز هذا العمل دفعة واحدة. تدرك الصين ادراكا عميقا ان بناء العالم المتناغم صعب جدا تحت النظام اللا حكومى, لذلك اقترحت الصين استراتيجية التدريجية للقيام بالاصلاح الضرورى بوقاية ثقة الامم المتحدة. ان اصلاح النظام الدولى مهمة ابدية, مع تغيير العصر, سيتم احلال النظام الجديد محل النظام القديم. لاجل ضمان احلال النظام الجديد محل النظام القديم بصورة سلمية وانتظامية, ترى الصين انه يجب تنفيذ الاصلاح بصورة تدريجية وسليمة وذلك على اساس النظام الدولى الحالى, لان هذا وحده يستطيع ان يضمن ان يفيد اصلاح النظام الدولى معظم الدول فى العالم. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  استبعاد الفريق أحمد شفيق من خوض انتخابات الرئاسة فى مصر
2  استطلاع الرأي: متوسط قراءة الصينيين للكتب أربعة كتب للشخص الواحد في عام 2011
3  موت ما يقرب من ألف الدلفين في سواحل بيرو قد تكون بسبب عدوى فيروسية
4  المضاعفات السلبية للأدوية الصينية أقل بكثير من مضاعفات الأدوية الغربية
5  طلاب هندسة صينيون يصنعون جسرا ورقيا يتحمل 14 شخصا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة