الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:01:15.10:50
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:779.38
يورو:1006.69
دولار هونج كونج: 99.945
ين ياباني:6.490
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليق: الصين المعاصرة تفتقر الى مفهوم السيادة البحرية الجديد

بكين 15 يناير/ نشرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية مؤخرا تعليقا بقلم البروفيسور تشانغ ون مو الذى يعمل فى مركز المسائل الاستراتيجية التابع لجامعة بكين للطيران والفضاء وتحت عنوان// الصين تفتقر الى مفهوم السيادة البحرية الجديد// وفيما يلة موجزه:
تجاهل السيادة البحرية سبب رئيسى للخسارة التى منيت بها الصين فى الازمنة الحديثة
ان السيادة البحرية لا تزال مسألة ملحة لحلها بالنسبة للصين منذ حرب الافيون حتى اليوم. وان تجاهل السيادة البحرية يشكل سببا رئيسيا للخسارة التى منيت بها الصية فى الازمنة الحديثة. نظرا لحمايتنا بالبحار الضخمة لم تتطور القوة الكفاحية البحرية الصينية. ولم نعرف كيفية خوض المعركة عندما رأينا سفنا بخارية غربية, وما زلنا نتخذ اسلوب القتال الذى كا يستخدمه البداوى اذ بنوا السور العظيم ولكن, هل سرعة بناء السور تتجاوز سرعة بناء السفن؟ حفرنا الحفر واختزننا المواد الغذائية وذلك لم يتفق مع القتال البحرى, ولم يراودنا مثل هذا المفهوم. مما ادى الى هزيمتنا. فى حرب الافيون عام 1840, فشلنا فى هذه الحرب, لانننا لم ندرك ادراكا حقيقيا اهمية السيادة البحرية بالنسبة للصين, ولكن اليابان ادركت بسرعة اهمية الثوة العسكرية الجديدة, واخيرا انتصرت اليابان على الصين فى الحرب الصينية اليابانية عام 1894. ثم بالرغم من اننا انتصرنا على اليابان فى الحرب ضد العدوان اليابانى الا اننا ينبغى ان ندرك ادراكا واعيا ان السبب الرئيسى فى هزيمة اليابان يرجع الى الاعتداء على الولايات المتحدة بحريا. ومصير اليابان كا الفشل بسبب فقدان السيادة البحرية فى المحيط الهادىء.
ليس من الصعب ان نكتشف ان الدول التى لها التفوق فى الرأسمال الصناعى فى عملية عولمة الراسمال, اصبح دائما لها سيادة بحرية قوية ايضا.
السيادة البحرية مخل حاسم لازدهار الدولة
وفقا للتاريخ العسكرى, فان السيادة البحرية تعد مخلا هاما لازدهار وهلاك الدول الكبرى. وفى اليوم من القرن ال21, فان تبنى السيادة البحرية المتمثلة فى تكنولوجيا مراقبة المعلومات بالاقمار الصناعية والاصابة الدقيقة للصواريخ لمسافات طريلة وتكنولوجيا الاعتراض بقدة لا يزال مخلا حاسما لازدهار وهلاك الدولة. بالرغم من ان ثورة التكنولوجيا العسكرية للسيادة الجوية والسيادة الفضائية هامة, الا انها تخدم السيادة البرية والسيادة البحرية من حيث الطبيعة. وخير المثال هو حرب الخليج وحرب الكوسوفو وحرب افغانستان التى شنتها الولايات المتحدة فى القرن العشرين والقرن الواحد والعشرين. فى فترة العولمة, فان امن المصالح لا يتركز فى سلامة الاراضى فقط. وان فلسفة الامن الجديدة كل الجدة توجه تحديات للصين ايضا, ان فلسفة الامن الصينية ليست فلسفة حياة فقط, بل فلسفة تطور. لذلك فان // سلامة الحدود البرية بالمعنى الضيق للصين مصيرها الخسارة فى اثناء المنافسات العالمية.
يتعين ان تذهب الصين المعاصرة الى اعالى البحار
تنمو السيادة البحرية الصينية مع نمو السيادة الصينية, ولكن الصين لم تمض وقت طويل عليها فى ادراك تكثيف الجهود لتقوية سيادتها البحرية. لم تصل الممارسة الواقعية للسيادة البحرية الصينية الى مرحلة // السيادة البحرية// التى تسعى اليها الى حد بعيد, بل تبقى فى مرحلة حماية // سيادتها البحرية// الشرعية فقط. على سبيل المثال, يعد توحيد جزيرة تايوان التى تنتمى الى السيادة الصينية, مضمونا هامالممارسة الصين سيادتها البحرية, وممارسة واقية لحماية الصين سيادتها وحقوقها فى البحر. اما تحركات القوات البحرية الامريكية فى مضيق تايوان وتدخلها فى شؤون تايوان العسكرية, فهى سيادة بحرية هيمنية. وبهذا المعنى, فان القوة البحرية الصينية تنتمى الى مجال حقوق الدفاع الذاتى لسيادة الصين, اما تدخل الولايات المتحدة فى منطقة تايوان عسكريا فهو تصرف هيمنى بحرى فى اثناء ممارستها // سيادتها// البحرية.
ان الوضع البحرى الذى تواجهه الصين فى الوقت الراهن لا يدعو الى التفاؤل. ان المناطق على طول البحر فى شرق الصين اصبحت حزاما ذهبيا يشهد نموا اسرع فى القيمة الاقتصادية للصين فى الانفتاح على العالم الخارجى. وفى الوقت نفسه, صعد التناقض وخاصة التناقض البحرى بين الصين والدول المهيمنة الغربية, لاجل تعويق القوة الصينية, وخاصة تطور القوة البحرية الصينية الى المحيط الهادىء, بدأت الولايات المتحدة علاقات التحالف مع اليابان ومنطقة تايوان والفليبين واستراليا, ورفعت دور اليابان العسكرى. هذا من ناحية , ومن ناحية اخرى, اصبحت الصين التى دخلت اقتصاد السوق دولة تتصل بالعالم اتصالا واسعا, وتنتشر مصالحها البحرية فى انحاء العالم, ويتوقع ان تصل نسبة اعتماد الصين على الخارج الى 50 بالمائة الى 70 بالمائة. كما تحتاج الصين الى قاطة العالم. وفقا للاحصاء ستحتاج الصين الى استيراد 60 بالمائة من النفط من الخارج فى عام 2020. ان القوة الدافعة لحاجة الصين والضغط المفروض عليها من الخارج تطالبان الصين بايلاء الاهتمام الاكثر بحقوقها البحرية, وتراجع من جديد سيادتها البحرية.
حققت الصين تقدما كبيرا فى قضية الطيران والطيران الفضائى, ولكن ذلك لا يكفيها الى حد كبير, تفتقر الصين الى تطوير سيادتها البحرية فى مجال المحيط الهادىء الغربى, وبدون ذلك لا يمكن ان تحقق الصين النهضة العظيمة للامة الصينية بالكامل. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: من الصعب ان يعالج المرض المستعصى العراقى عن طريق تنفيذ حكم الاعدام بحق صدام

 تعليق: اللقاء الرسمى الاول بين الزعيمين الفلسطينى والاسرائيلى - خيل الى الناس انهم رأوا املا فى اعادة تشغيل عملية المفاوضات السلمية

 تعليق على المواجهات الفلسطينية: يجب وقف التقاتل الاخوى

 تعليق: اين مخرج العراق من المستنقعات—زيادة عدد افراد القوات قد لا تكون دواءا فعالا

 تعليق: يجب على الصين والولايات المتحدة ان تحكما على العلاقات الاقتصادية الثنائية بينهما بمقاييس استراتيجية

 تعليق: يجب ان نعامل الحوار الاقتصادى الاستراتيجى بين الصين والولايات المتحدة عقلانيا

 تعليق: النقاط الساخنة فى الشرق الاوسط تبرز عوامل ايرانية

 تعليق: وقف اطلاق النار يغير حالة التحام النزاع الفلسطينى الاسرائيلى

 تعليق: الاضطرار الى التكيف مع الظروف استفادة من المناسبة – اسرائيل تنسحب من جنوب لبنان

 تعليق: المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وايران فرصتها السانحة لا تعود

1  تقرير : استراتيجية بوش الجديدة فى العراق هى // القمار الاخير// فى مسألة العراق
2  الكويت تستضيف الجولة الثانية لبطولة الجائزة الكبرى العالمية للمبارزة
3  عدد الدول المعترفة بالوضع الاقتصادى الصينى الكامل يصل الى 66 دولة
4  تعليق: ترويجا للاستراتيجية الجديدة فى العراق – طريق رايس فى رحلتها فى الشرق الاوسط لا يكون سهلا
5  معظم الجماهير الشعبية الامريكية تعارض خطة بوش الرامية الى زيادة عدد افراد القوات الامريكية فى العراق

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة