الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:05:30.15:27
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:764.88
يورو:1028.19
دولار هونج كونج: 97.826
ين ياباني:6.2922
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليقات صينية وعالمية على المحادثات الامريكية-الايرانية

خصصت العديد من وسائل الاعلام الصينية والعالمية بعض تعليقاتها على القضايا الساخنة في الشرق الاوسط وركزت على المحادثات الاولى التى اجراها الدبلوماسيون الامريكيون والايرانيون في بغداد حول شؤون العراق منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين عام 1980.
-- وسائل الاعلام الصينية:
فقد ركزت وسائل الاعلام الصينية الرئيسية على أهمية المحادثات الهامة حيث نشرت ((صحيفة الشعب اليومية)) الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الصيني اليوم /الاربعاء/30 مايو الجاري/ تقريرا اخباريا بعنوان "المحادثات الامريكية الايرانية تبرز مكانة ايران".
وقال التقرير ان الولايات المتحدة تضطر لاجراء المحادثات مع ايران نظرا لان القضية العراقية اصبحت اصعب واشد مشكلة لادارة بوش.
واضاف ان مبادرات امريكية جديدة بما فيها خطة تعزيز القوات و"الاستراتيجية الجديدة للعراق" لا تساعد فى تحسين الاوضاع الأمنية العراقية, بل تسفر عن مزيد من معارضة الامريكيين لسياسة حكومتهم فى العراق حيث يطالب الكونغرس الامريكى الذى يسيطر عليه الآن الحزب الديمقراطى, ادارة بوش بسحب القوات من العراق باسرع وقت ممكن وكان يصر على وضع مشروع النفقات العسكرية وخطة الانسحاب فى نفس البرنامج للنقاش.
ويعتقد التقرير ان ايران, بصفتها جارا قويا لبلاد الرافدين, تستفيد من التورط الامريكى فى الازمة العراقية وتتمسك بحقها فى القضية النووية, والحصول على توازن نسبي فى صراعها مع الولايات المتحدة بالمنطقة. وتابع "يمكن القول ان ايران عززت من قدراتها في تحقيق الامن القومى وكسب سمعة فى المنطقة.
واشار التقرير انه على الرغم من ان المحادثات خففت الاجواء المتوترة بين الجانبين لكنها لا تصلح لتسوية القضية النووية الايرانية التى من المرجح عدم حلها من خلال المفاوضات بسهولة. وتدرك كلا من الولايات المتحدة وايران, ان ايران لن تتخلى عن موقفها لتطوير الطاقة النووية , ويسعى الطرفان الى تعزيز قدراته واحكام سيطرته في الحرب لكي تكون له الكلمة الفصل في المحادثات.
ومن جانبها, نشرت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) تحليلا اخباريا بعنوان" ما أهمية محادثات كسر الجمود بين الولايات المتحدة وايران".
واشار التحليل الى وجود "نقاط مشتركة" بين الجانبين لكنها محدودة جدا, حيث اكد السفير الامريكي في العراق رايان كروكر ان اجتماعه مع الوفد الايراني خصص لبحث موضوع العراق وكيفية تحقيق الامن والاستقرار فيه, وللجانبين نقاط مشتركة حيث اعربا عن تأييدهما للحكومة العراقية وللاستقرار والأمن فى العراق.
وأكد كروكر ان الولايات المتحدة تريد افعال جدية من قبل ايران فى تحقيق الاستقرار العراقي, مطالبا ايران بوقف تمويل وتدريب المجموعات المسلحة فى العراق. الا ان الوفد الايراني لم يرد على الدعوات الامريكية فى هذا الصدد خلال المحادثات.
وذكر التحليل ان المحادثات عقدت فى وقت متوتر وحساس, وذلك يدل على النية الملحة الامريكية فى التخلص من مستنقع العراق وأهمية ايران فى القضية العراقية.
وتدرك الحكومة الامريكية انها لا تستطيع ان تحل القضية الأمنية بدون التعاون الايرانى, والموقف الصلب من الحكومة الايرانية سيقوى من احتمالية شن القوات الامريكية لضربات محور الشر فى المنطقة.
واوضح التحليل, ان موضوع المحادثات كان محدودا حيث تجنب الطرفان بحث القضايا الحساسة ولم يتنازلا حتى في بعض القضايا البسيطة.
واعتبر المحللون ان القضية النووية الايرانية محور النزاع الجارى بين الولايات المتحدة وايران. فيمكن للاجتماع فى بغداد التعبير الى حد كبير عن آمال الطرفين فى تحسين العلاقات, الا انه لا يشكل تحولا اساسيا للعلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة وايران.
-- وسائل الاعلام الاجنبية:
ذكرت وكالة الانباء الفرنسية ان الولايات المتحدة وايران اجرت في بغداد يوم الاثنين الحوار الاكثر اهمية بينهما منذ 27 عاما, لكن كلا من الدولتين حددت اهدافا متواضعة لهذا الحوار عن طريق حصر محادثاتهما بالوضع العراقي.
ونقلت عن علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية قوله ان "علاقات سيئة بين البلدين (ايران والولايات المتحدة) لا تخدم العراق والعراق دفع ثمن التوتر بينهما".
وتتهم واشنطن طهران بتسليح الميليشيات بهدف زعزعة استقرار العراق والسيطرة عليه. واكدت طهران من جهتها عدم امكان اعادة الامن الى العراق الا بعد رحيل القوات الامريكية.
ورغم رمزية هذا اللقاء, فان ابعاده الواقعية ستبقى محدودة لا سيما ان الدولتين اكدتا مسبقا ان محادثاتهما لن تتناول الا موضوع الامن في العراق.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية "قررنا القيام بذلك لمساعدة الحكومة العراقية على معالجة مصادر القلق الذي تشعر به والذي نشاطرها اياه حول امن العراق وحول بعض الانشطة المضرة التي تقوم بها ايران هناك".
من جهته شدد المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية علي خامنئي على ان المحادثات تهدف فقط الى تذكير الامريكيين "بواجبهم كمحتلين".
وقال خامنئي ان "الولايات المتحدة لا تلتزم بواجبها كقوة احتلال من اجل اعادة الامن الى العراق", مضيفا ان الامريكيين "اوثقوا ايدي الحكومة العراقية ويحاولون الاطاحة بها ويدعمون الارهابيين".
من الجانب العراقى, اكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيبارى على اهمية المحادثات الامريكية-الايرانية فى اقامة حوار مشترك بين "واشنطن كقوة عالمية وطهران كقوة اقليمية", لكنه لا يتوقع ان تتمخض المحادثات عن معجزات.
واوضح زيبارى فى تصريحات صحفية ان الولايات المتحدة طرفا رئيسيا فى السياسية العراقية وان كانت الحكومة العراقية هى التى تمسك بزمام الامور, كما ان ايران طرفا فى المنطقة سواء شئنا ام لا.
كما اشاد نواب عراقيون من الائتلاف الشيعي الحاكم بالمحادثات بين الولايات المتحدة وايران, في حين ابدى نواب من العرب السنة تحفظات حيالها.
ففي الوقت الذي يعتبر المالكي فيه ايران والولايات المتحدة عاملين رئيسيين لاعادة الامن والسلام الى بلاده, لا يزال قادة العرب السنة يبدون تحفظات حيالهما متخوفين من حلول "تخدم مصالح" طرفي المحادثات.
وقال النائب عن حزب الدعوة حسن السنيد المقرب الى المالكي ان اللقاء "يشكل خطوة ايجابية نحو فتح باب الحوار بينهما على مستويات اعلى, وهي المرة الاولى التي يتبادل فيها الطرفان تقييم احدهما للآخر في الملف العراقي".
وتابع "هناك نقاط مهمة ابرزها ان الطرفين سمعا بوضوح الموقف العراقي من ادائهما كما تبينت لديهما رغبة العراق في ان يكون عنصرا ايجابيا في عملية بناء منظومة الامن الاقليمي".
واكد السنيد ان "المحادثات نجاح كبير للدبلوماسية العراقية التي استطاعت ان تجمع طرفين استمرت القطيعة بينهما ثلاثة عقود".
من جهته, قال حميد معلا الساعدي من المجلس العراقي الاسلامي الاعلى بزعامة عبد العزيز الحكيم "كنا من الداعين بشكل جاد الى حوارات مماثلة اعتقادا منا باهمية الحوار ليكون بديلا عن الاحتقان والتهميش".
واضاف ان "المؤشرات الاولية للمحادثات ايجابية, لكننا نعتقد ان بين البلدين من التشنج والاحتقان ما لا يجعلنا نتوقع نتائج كبيرة .. اعتقد اننا نسير في الطريق الصحيح اذا استمرت المحادثات بهذا الشكل الايجابي وانحصرت في حدود العراق".
واعتبر الساعدي ان "تسوية الملف العراقي ستشكل اسهاما جديدا للاتفاق على ملفات لاحقة, انها خطوة جيدة للبلدين للتوصل الى تفاهم مباشر من دون وسائط فربما الوسائط تتدخل لاثارة نزاعات".
اما البرلمانيون من العرب السنة, فقد ابدوا تحفظات حيال المحادثات. وقال الشيخ خلف العليان زعيم "مجلس الحوار الوطني" المنضوي في لائحة التوافق, اكبر كتل العرب السنة, "لا نقبل ان تتفاوض نيابة عن الشعب العراقي اي جهة سواء كانت من الجيران او غير ذلك".
واضاف "لا نعترف باي نتائج تتمخض عن هذه المفاوضات, كان المفروض ان تحضر جهة تمثل الشعب العراقي تمثيلا حقيقيا, كما كان يجب ان تشارك كل دول الجوار وخصوصا الدول العربية في الاجتماع لكي تكون النتائج ذات فائدة".
وتابع العليان "اما ان تجتمع ايران وامريكا حول العراق فهو امر غير مقبول, فلكل منهما يد في مشاكل العراق ما يؤثر في الشعب العراقي واستقراره وامنه ومصالحه, واذا توصلا الى حل مشاكلهما فسيكون ذلك بما يخدم مصالحهما".
من جهته, قال عمر عبد الستار النائب عن الحزب الاسلامي العراقي, اكبر الاحزاب الدينية السنية "نبدي تحفظنا حيال ان يقرر مصير العراق غير العراقيين", مشيرا الى ان العراقيين "هم الضحية في حال الاختلاف او الاتفاق. اذا التقت مصلحة العراقيين مع الاخرين في هذه النقطة وكسب الجميع فنحن لا يمكن ان نتجاوزها".
واضاف "ليس الحل عبر حوار امريكي-ايرانى بل بنقل الملف من يد الامريكيين والايرانيين الى الامم المتحدة فتقرر جدولة انسحاب القوات المحتلة وبناء قوات عراقية بعيدا عن التدخل الاقليمي".
اشادت معظم الصحف الايرانية بالمحادثات بين الولايات المتحدة وايران التي جرت في بغداد, الا ان الصحف المحافظة المتشددة رأت فيها مناسبة لتوجيه سلسلة اتهامات الى واشنطن.
وعنونت صحيفة ((ايران)) الحكومية "الاتفاقات الاولى خلال محادثات بغداد", في وقت اكتفى السفير الايراني في بغداد حسن كاظمي قمي الذي التقى نظيره الامريكى ريان كروكر بالاشارة الى تحقيق "خطوة اولى".
وذكرت صحيفة ((همشهري)) المحافظة ان "اللقاء المقبل سيحصل خلال اقل من شهر". وكذلك رأت الصحيفة المعتدلة ((هم ميهن)) التي اكدت ان "المحادثات بين ايران والولايات المتحدة ستتواصل".
واشارت صحيفتا ((اعتماد)) و((كارغزاران)) الى "الثغرة الاولى في جدار انعدام الثقة" بين البلدين. وتابعت "اعتماد" انه "منعطف".
وتوقفت صحيفتا ((سرمايه)) المعتدلة و((اعتماد ملي)) الاصلاحية عند "مفاوضات الساعات الاربع بعد 27 عاما من النزاع".
ونقلت ((الشرق)) المعتدلة عن المحلل ما شاء الله شمس الواعظين قوله "بالنسبة الى دبلوماسية بلادنا, فان بغداد تفتح فقط الباب لفرصة .. واذا اجتازت دبلوماسية البلاد هذا الباب من دون اضرار, ستفتح ابواب اخرى".
واختارت الصحف المحافظة المتشددة مثل ((جمهوري اسلامي) ) و ((كيهان)) خطا اكثر تشددا, مؤكدة ان المندوب الايراني استغل لقاء بغداد ليوجه "قرارا اتهاميا الى الولايات المتحدة".
وقالت ((جمهوري اسلامي)) ان "محادثات بغداد دلت على ان التفاوض مع الولايات المتحدة حتى في شأن موضوع محدد مثل العراق, لا يدخل في اطار الحسابات الجيدة".
تجدر الاشارة الى ان الدبلوماسيين الامريكيين والايرانيين انهوا يوم الاثنين في بغداد جولة من المباحثات لدعم الحكومة العراقية التي ركز خطابها على الامل في ان تكون المفاوضات مكرسة للشأن العراقي حيث التقى السفير الامريكى رايان كروكر ونظيره الايراني حسن كاظمي قمي لاجراء محادثات في مقر رئيس الوزراء نوري المالكي, وذلك للمرة الاولى منذ قطع العلاقات بين الدولتين عام 1980.
وفي حين أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ان حكومته شجعت ايران والولايات المتحدة على فتح حوار بينهما للتخلص من النفوذ الخارجي الذي ينعكس سلبا على الواقع الداخلي للعراق, اشار الى ان هذا الحوار يجري في اطار خطة لازالة النفوذ الخارجي في العراق مهما كان هذا النفوذ. /شينخوا/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 زيبارى يؤكد على اهمية المحادثات الامريكية الايرانية فى اقامة حوار مشترك بين واشنطن وطهران

 وزير الخارجية الايرانى: محادثات بين ايران وامريكا حول العراق لا تتناول قضايا ايران او امريكا

 السفير الإيراني يصف محادثاته مع نظيره الأمريكي حول العراق بالايجابية

 السفير الامريكي يؤكد ان اجتماعه مع الجانب الايراني خصص للعراق

  انطلاق المحادثات الامريكية الايرانية حول العراق

 سفير امريكي: الولايات المتحدة تسعى لفرض "ضغوط اضافية" على ايران

 تقرير : مبعوث ايران الى الامم المتحدة يقود المحادثات مع الولايات  المتحدة بشأن العراق

  لاريجاني: الولايات المتحدة يمكنها الاعتماد على مساعدة ايران اذا غيرت من استراتيجيتها

 تقرير إخبارى: مسؤولون ايرانيون وامريكيون يجتمعون بشأن العراق

 محادثات امريكية ايرانية تبدأ فى العراق

1  حشرة نادرة فى شرق الصين حتى لا يعرفها اختصاصيون فى علم الحيوان / صور/
2  طائرة تدريب صينية الصنع من طراز K-8E اداؤها ممتاز وتتمتع بالتقدير العظيم فى مصر
3  الصين تطلق عربة القمر عام 2012 وتبقى على سطح القمر 3 اشهر / صور/
4  الصين تعرب عن "استيائها الشديد" إزاء تقرير عسكرى امريكى
5  تعليق: وراء المجابهة بين الولايات المتحدة وايران فى الشرق الاوسط

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة