الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:04:17.08:54
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:700.47
يورو:1106.22
دولار هونج كونج: 89.874
ين ياباني:6.8778
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

ما هي " قضية التبت "؟ (2)

أما عصبة الدالاي لاما فيجب عليها ألا تنسي أنه حتى النصف الاول من القرن العشرين، مازالت منطقة التبت يسودها نظام القن الاقطاعي الذي دمج الدين بالسياسة وكان أكثر ظلما من العصور الوسطى في أوربا. وحينئذ، كان ملاك الأقنان من الرهبان والعلمانيين الذين يشكلون أقل من 5% من سكان التبت يسيطرون على الحرية الشخصية للأقران الذين يشكلون أكثر من 95% من سكان المنطقة، وحتى أن حق البقاء لدي الأقنان كان غير مضمون في ظل القانون القاسي المتمثل في قطع اليد والقدم واللسان وسمل العين. وبفضل التحرير السلمي والاصلاح الديمقراطي، أصبح الأقنان في التبت مواطنين يتمتعون بالكرامة وحقوق الانسان. وازداد عدد سكان التبت من 1.14 مليون ونيف عام 1951 الى اكثر من 2.8 مليون نسمة حاليا، وتشكلت شبكة لنظام الخدمات الطبية ونظام ضمان الحد الأدنى لمستوى المعيشة في المناطق الزراعية والرعوية تغطي منطقة التبت الذاتية الحكم كلها. وأمام هذا التاريخ والواقع، فبأي حق تحاول طغمة الدالاي لاما الذي كان حاكما في مجتمع نظام القن أن تتحدث عن " مسألة حقوق الانسان في التبت "؟
إن " قضية التبت " ليست " مسألة الدين ". اذا كانت التبت تعانى من " نقصان حرية العقيدة الدينية "، فكيف تُفَسَّرُ مشاهد مزدهرة لأداء الشعائر الدينية من قبل المعتنقين من الفئات العمرية المختلفة في شتى المعابد بالتبت؟ وكيف تفسر ظاهرة ذهاب الآلاف المؤلفة من الجماهير الى لاسا سنويا لعبادة بوذا؟ وكيف يفسر إنتشار رايات الصلاة وروابي مانة الحجرية في كل مكان بالتبت؟
ومما لا يمكن تصديقه حديث عصبة الدالاي لاما عن " عدم المساواة بين القوميات ". وفضلا عن رصد مئات ملايين اليوانات من أموال الدولة لدعم تطوير الطب والدواء التبتي، واستثمار اكثر من 900 مليون يوان لترميم وصيانة المباني التاريخية والأثرية الهامة بما فيها قصر بوتالا وانقاذ وحماية الثقافة التبتية التقليدية، زادت الحكومة المركزية من الاستثمارات ونظمت خبراء للتغلب على المشاكل الفنية لتحويل اللغة التبتية الى أول لغة لإحدى الاقليات القومية الصينية لها معيار دولي وحصلت على شهادة المرور على الطريق السريع المعلوماتي العالمي.

[1] [2] [3]



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  الصين تنجح فى بحوث وصنع نوع من الاسلحة تحت الماء
2  تعليق: مذيع // سى ان ان // يكشف عن سوء نيته فى التمييز العنصرى
3  رجال الأعمال الصينيون في دبى يفرحون بأعمالهم فرح السمك في الماء
4  اختتام تتابع الشعلة الاولمبية في مسقط
5  شرطيات فى سلطنة عمان يحرسن فعالية تناوب حاملى الشعلة الاولمبية على حمل الشعلة فى بلادهن

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة