الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:04:18.16:14
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:700.06
يورو:1112.43
دولار هونج كونج: 89.831
ين ياباني:6.8269
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

" مؤتمر شباب التبت " يسير من العنف الى الارهاب (2)

ومع مرور الزمن، ازداد " مؤتمر شباب التبت " ميلا عنيفا عندما تباطأ تطور " قضية استقلال التبت " التي يحاول تحقيقها وأصبح الوضع غير مؤات له. وفي حادثة " 14 مارس " في لاسا، قام مثيرو الشغب بقتل بعض عامة الشعب وتدمير بعض المحلات التجارية حرقا، وخزنوا أكثر من بندقية وعشرات آلاف الرصاصات وعدة الآلاف من الكيلوغرامات من الديناميت وأكثر من عشرة آلاف كبسولة تفجير، استعدادا لتنفيذ عمليات قتل وجرح أكبر. وادعى مسؤولو هذه المنظمة بأنهم يمكنهم التضحية بمئة تبتي آخرين على الاقل لتحقيق " نصر شامل ".
لقد انكشف تماما الميل العنيف والارهابي لدي " مؤتمر شباب التبت " الذي لا يبالي بحياة الناس سواء أ كانوا عامة شعب أو " مناضلين " له ــ إن أية منظمة ارهابية لا تهتم بحياة الناس وتنظر اليها كقشة، وأن وحشيتها قد خبرها الناس في حادثة " 11 سبتمبر ". ويبدو أن " مؤتمر شباب التبت " يأبى أن يكون متخلفا في هذا الصدد. وتقترب تصرفاته مع مرور الايام الى التعريف التالي: إن كافة الأعمال التي تهدف الى إجبار عدد معين من السكان أو حكومة ما أو منظمة دولية وأسفرت عن مقتل عامة ناس أو إيذاء أجسامهم بصورة خطيرة لهي أعمال ارهابية.
إن الارهاب هو عدو مشترك لسلام وتنمية البشرية. ولكن أعمال العنف لدي " مؤتمر شباب التبت " دائما ما تلقى دعما وتأييدا من قبل بعض وسائل الاعلام ومحترفي السياسة في الغرب. فلم يشجبوا هذه الأعمال، بل وصفوها بأنها " احتجاجات سلمية " من أجل " حقوق الانسان "؛ وكان بعضهم يسيبون الأعمال الفظيعة للعناصر المؤيدة لـ " استقلال التبت "، وحتى أنهم كانوا يهتفون لها بأعلى صوتهم.
وقد أدى هذا الى ترسيخ نظرة مسؤولي " مؤتمر شباب التبت " القائلة بأن " النشاطات الارهابية من شأنها الحصول على تأثيرات واسعة وتلفيت أنظار المجتمع الدولي الى ’ قضية التبت ’ "، وترسيخ " ثقتهم " بأن " النشاطات الارهابية يمكن أن تحقق أكبر التأثيرات بأقل التكاليف "، وجعلهم يسيرون على الطريق المؤدى من العنف الى الارهاب أبعد فأبعد.
لا نعرف ما اذا كانت بعض وسائل الاعلام الغربية تعتقد باستمرار أن أعمال " مؤتمر شباب التبت " هي " مظاهرات سلمية "، وأين سيقع " المرقب الأخلاقي " المزعوم من قبل السيدة نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي، في ذلك اليوم الذي سيهتف فيه تسيوانغ ريغزين حقا لإستخدام " قنابل بشرية انتقامية ".
/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

[1] [2]



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  الصين تنجح فى بحوث وصنع نوع من الاسلحة تحت الماء
2  تعليق: مذيع // سى ان ان // يكشف عن سوء نيته فى التمييز العنصرى
3  رجال الأعمال الصينيون في دبى يفرحون بأعمالهم فرح السمك في الماء
4  الصين تدين بشدة التصريحات المهينة لمذيع شبكة سى ان ان
5  تقرير اخباري: صدمة في أوساط الصحفيين الفلسطينيين لمقتل مصور وكالة  رويترز

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة