الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:10:13.13:52
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:682.87
يورو:926.83
دولار هونج كونج: 87.983
ين ياباني:6.7789
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

خبير نظرى صينى يتحدث عن التجربة الاساسية حول تنفيذ سياسة الاصلاح والانفتاح خلال السنوات الثلاثين الماضية

بكين 13 اكتوبر/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة مقابلة صحفية اجراها مراسلها مع تشنغ بى جيان النائب الاول السابق لناظر مدرسة الحزب التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى. تحدث تشنغ عن التجربة الاساسية حول تنفيذ سياسة الاصلاح والانفتاح فى الصين خلال السنوات الثلاثين الماضية وفيما يلى مقتطفات من اقوال تشنغ:
خلال السنوات الثلاثين الماضية، كانت الخاصية الاكثر جلاءا هى الاصلاح والانفتاح. وفى هذه العملية التاريخية العظيمة، قاد الحزب الشيوعى الشعب لشق الطريق الجديد والتقدم الى الامام، وخلق وجمع التجارب القيمة فى مجالات عديدة. ان // الجمع بين عشرة مجالات// الذى لخصه التقرير المقدم الى المؤتمر الوطنى السالع عشر للحزب الشيوعى الصينى يعد جمعا وتلخيصا كاملين لهذه التجارب. وان هذه التجارب كلها نقول اساسا بانها تحرير الافكار والقوى الانتاجية.
ان تشغيل العملية التاريخية للاصلاح والانفتاح ايديولوجيا هو مناقشة واسعة النطاق ما يدور حول // ان الممارسة هى المعيار الوحيد للحكم على الحقيقة. ان الشىء الذى يجب ان نؤكده على وجه الخصوص هو انه خلال السنوات الثلاثين الماضية، تمسك الحزب بالبحث عن الحقيقة من الواقع وان ذلك اكثر خاصية للخط الايديولوجى، اى التركيز الحازم، والكلى والجلى للممارسة التى تعد المعيار الوحيد للحكم على الحقيقة فى تحرير وتطوير القوى الانتاجية بصورة متزايدة. الواقع ان ذلك هو نقطة انطلاق فكرية ومنطقية وتاريخية للصين فى الاصلاح والانفتاح خلال الثلاثين سنة الماضية.
ان التغيرات الهائلة التى مرت بها الصين خلال السنوات الثلاثين الماضية ، يمكن ان نراقبها من المجالات العديدة انطلاقا من زوايا النظر العديدة، اما الشىء الابرز منها، او يمكن القول بان الشىء الذى يستفيد منه اكثر من مليار صينى استفادة اكثر هو انه خلال الفترة الجديدة، تم تغيير الاتجاه نحو الانحطاط للاغلاق والتجمد، والصمت المطبق من حيث الاساس، و بدأت الصين بنشاط وحيوية مفعمة بالامانى حقيقة.
قال الرفيق دنغ شياو بينغ فى مايو عام 1987 ان الصين بدأت بنشاطها حقيقة، وركزت قواها فى ان تعمل ما يرغب فيه الشعب فعلا، بعد الدورة الكاملة الثالثة للجنة الحزب المركزية الحادية عشرة فى عام 1978. اذ قابلت بصورة حادة وجلية من زاوية تلخيص التجارب والدروس التاريخية ما قبل انعقاد الدورة الكاملة الثالثة للجنة الحزب المركزية الحادية عشرة من وضع الدولة والحزب، والملامح الروحية لابناء الشعب بما بعد انعقاده، فتركزت المسألة فى ان نريد // التردد والصمت// ام نريد // نشاط الصين الحقيقى، لنركز القوة فى ان نعمل ما يرغب فيه الشعب فعلا //.
الواقع ان المسألة المتعلقة ب// النشاط// التى اولى بها الحزب الشيوعى الصينى بالغ الاهتمام خلال السنوات الثلاثين الماضية هى مسألة تتعلق بالقوة الحيوية التى تمتلكها الصين فى تنميتها الاقتصادية والاجتماعية ام لا، ومسألة تتعلق بان الحالة الروحية لابناء الشعب صامتة او انها نشطة. ان بلادنا كدولة نامية كبرى يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة، ودولة اشتراكية حديثة لاحقة حققت بقوة دافعة من الاصلاح والانفتاح نموا سريعا مطردا لم يشهد لها مثيل بالنسبة الى الدول الكبرى العالمية فى تاريخ تنميتها فى العصر الحديث. من الواضح ان مثل هذا الاتجاه التنموى من طراز //التدفق المفاجىء// النادر سيتواصل لفترات طويلة. واليوم، اصبحت القوة الحيوية الجبارة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية الصينية مظهرا عظيما يلفت انظار العالم.
حول هذا الخط الرئيسى من تحرير الافكار والقوى الانتاجية، يمكن موجز تلخيص هذه الفترة التاريخية فى الاعوام الاربعة الاولى، والاعوام العشرة الثنائية الوسطية والاعوام الاربعة الاخيرة، الفترة الاولى تمتد من الفترة من عام 1978 الى عام 1982 وهى اربع سنوات من ازالة الفوضى واعادة النظام، وتشغيل الاصلاح. حيث شهدت الصين خلال هذه الفترة نجاحا ملحوظا فى تحرير القوى الانتاجية، اى بدأ الاقتصاد الريفى ينشط، وتم حل مسألة الكفاية فى الغذاء والكساء فى غضون ثلاث او اربع سنوات. وفى الفترة الثانية الممتدة من عام 1982 الى اوائل تسعينات القرن السابق، بدأت الصين بالاصلاح الكامل، وتحديد سلك الصين للطريق الاشتراكى الاساسى ذى الخصائص الصينية، والخط الاساسى والجرأة على استكشاف هدف الاصلاح فى غضون الاعوام العشرة. وحققت الصين نجاحا ملحوظا فى تحرير القوى الانتاجية، وظهرت فترة النمو السريع بشكل الارتقاء الى مستوى اعلى بعد عدة سنوات، وشهد الاقتصاد الحضرى نشاطا، وانتقل الانفتاح من نقاطه الى سطوحه، وبرزت المؤسسات الريفية كقوة جديدة فجأة.
الفترة الثالثة تمتد من عام 1992 الى ماقبل انعقاد لجنة الحزب المركزية السادسة عشرة فى عام 2002، حيث نجحت الصين فى اختبارها فى اثناء الاعصار السياسى والمالى لتتقدم بحزم الى الامام. ووضعت النظرية المرشدة و المنهج الاساسى وهدف الاصلاح لاقتصاد السوق الاشتراكى، وتحقيق الاختراق الجديد للاصلاح والانفتاح بصورة نظامية فى غضون الاعوام العشرة. وحققت الصين نجاحا ملحوظا فى تحرير القوى الانتاجية، وعلى اساس النمو السنوى بمعدل 12.1 بالمائة خلال الفترة من عام 1992 الى 1996 تم توسيع السوق المحلى بصورة متزايدة، والتغلب على التأثير غير الصالح من الازمة المالية الاسيوية، وفى الوقت نفسه، تحولت الادارة الوطنية المخططة من الخطط الالزامية الى الخطط المرشدة، اقيمت تشكيلة جديدة للتنمية المشتركة للاقتصادات المتفاوتة باعتبار الملكية العامة قواما تدريجيا. وبعد فترة متواصلة من الاصلاح والتنمية، دخلت الصين بشكل عام الى مجتمعها رغيدة الحياة.
ان الفترة الرابعة تمتد من عام 2002 الى اليوم، هى ستة اعوام تحددت فيها المكانة التاريخية للصين والحزب الشيوعى الصينى فى الوقت الحاضر، وتم رفع الراية الاشتراكية العظيمة ذات الخصائص الصينية اعلى، وبدء بناء المجتمع رغيد الحياة بالكامل. وحققت الصين نجاحا ملحوظا فى تحرير القوى الانتاجية، وفى الاعوام السبعة الاولى من القرن الواحد والعشرين ستتم محافظة الحجم الاقتصادى الاجمالى على نموه المستقر برقم مزدوج فى الصين، ويتم الارتقاء بالمنشلآت الاساسية الاقتصادية والمشاريع الاقتصادية الحكومية الكبيرة الى مستوى اعلى، وبمعيشة ابناء الشعب الى مستوى جديد، وفى الوقت الذى تهتم فيه بالنمو السريع تولى الصين اكبر الاهتمام بالانصاف والعدالة، وتدخل فيه الى مرحلة جديدة كل الجدة من العمل الاكثر وعيا على التنمية العلمية والمتناغمة والسلمية واكمال هيكل اقتصاد السوق الاشتراكى بالكامل، ويتم دفع اصلاح البنية الاقتصادية والهيكل السياسى والثقافى والاجتماعى بصورة اكثر تنسقا.
ارى ان العامل الهام الرئيسى هو اليقظة الجديدة العظيمة للماركسية والتى نالها الحزب الشيوعى الصينى خلال الاعوام الثلاثين من الاصلاح والانفتاح. وفى هذه العملية اصبح الحزب الشيوعى الصينى فى اليقظة الجديدة والتقدم مع مرور الزمن، ودخلت القضية الاشتراكية العظيمة ذات الخصائص الصينية ومشروع البناء العظيم الجديد للحزب الى منزلتهما الجديدة. وحتى انعقاد المؤتمر الوطنى السابع عشر للحزب الشيوعى الصينى، تم التوصل الى المعرفة الموحدة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية فى المجالات الثلاثة – راية وهى الراية العظيمة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية؛ وطريق وهو الطريق الاشتراكى ذو الخصائص الصينية؛ ونظام نظرى وهو النظام النظرى الاشتراكى ذو الخصائص الصينية، مما شق لنا طريقا اعرض للممارسة والمعرفة . / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  الاتحاد الاسيوي لكرة القدم يستبعد المنتخب اليمني من بطولة آسيا للناشئين
2  مقال خاص : القيادة الجماعية للجنة الحزب المركزية الصينية تولى بالغ الاهتمام بمسألة // الزراعة والارياف والفلاحين//
3   العلماء الصينيون يكتشفون نوعين من المورثات الحاسمة بامكانهما السيطرة على المردود العالى للرز
4  الحزب الشيوعى الصينى يختتم اجتماعا رئيسيا بقرار حول الاصلاح والتنمية فى الريف
5  تقرير رياضي: خمسة منتخبات عربية في الدور النهائي لتصفيات مونديال2010

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة