الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:10:22.09:27
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.09
يورو:910.15
دولار هونج كونج: 88.062
ين ياباني:6.7012
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

عالم صينى: ينبغى على الصين ان تقدم // شروطا//، اذا باشرت اعمال انقاذ الغرب

بكين 22 اكتوبر/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة تعليقا بقلم سونغ قوه يو العالم فى مركز بحوث الولايات المتحدة التابع لجامعة فودان الشانغهائية وتحت عنوان// ينبغى على الصين ان تقدم // شروطا// اذا باشرت اعمال انقاذ الغرب// وفيما يلى موجزه:
اذا علقت الولايات المتحدة آمالها على نجاتها من خطر عن طريق ترحيل الازمة الى غيرها، فلا تتوصل الا الى نتائج هزيلة بالنسبة لجهدها المبذول فحسب، بل تخرق شرعية الاخلاق للنظام الدولى الجارى ايضا.
تبقى الولايات المتحدة والدول الاوربية المتطورة الاخرى فى الازمة المالية الحادة. لاجل الخروج من الازمة مبكرا، كان الغرب يدعو الصين بحجج واساليب متفاوتة الى مباشرة العمل للانقاذ. حتى تتوقع بعض وسائل الاعلام الغربية ان تقدم الصين // شروطا سياسية//. مواجهة لهذه الاصوات ووجهات النظر، يجب على الصين ان تفكر تفكيرا ذاتيا حول المآزرة فى الازمة.
النقد الاجنبى الذى تتمكن الصين من استخدامه محدود
علينا ان نؤكد اولا وقبل كل شىء انه بالرغم من ان الصين احتلت المركز الاول فى احتياطى النقد الاجنبى الا ان النقد الاجنبى الذى يمكن استخدامه ليس كثيرا كما يتوقع حقيقة. اظهر احدث احصاء ان احتياطى النقد الاجنبى الصينى وصل الان الى 1.9 تريليون دولار امريكى. فلا تبقى هناك الا حوالى 800 مليار دولار امريكى بخصم اكثر من ترليون دولار امريكى من الديون الوطنية الامريكية، وسندات الاجهزة الحكومة الامريكية بما فيها سندات Fannie mae وFreddie mac وسندات المؤسسات الامريكية الاخرى والتى تستثمرها الصين . اضافة الى ذلك، يجب على الصين ان تحافظ على 500 مليار دولار امريكى على الاقل لمواجهة تسديد ديونها الوطنية وسد الحاجة الى صادراتها ووارداتها والوقاية من سحب رجال الاعمال الاجانب اموالها. وذلك يعنى انه ليس هناك الا 300 مليار دولار امريكى على الاكثر يمكن استخدامها. يجب على كل من الولايات المتحدة والدول الاوربية، وحكومة الصين نفسها ان تفهم بوضوح ان ذلك هو 3000 مليار ولا 1.9 تريليون دولار امريكى، وذلك يشكل اكبر قدرة تشارك بها الصين فى المآزرة المالية الدولية نظريا.
يمكننا ان نرى بوضوح من التحليل المذكور انفا ان الاسلوب الرئيسى الاهم الذى تتخذه الصين فى استخدام النقد الاجنبى هو الاستثمار فى الولايات المتحدة. وبهذا المغزى، ترغب الصين فى ان تتحمل الخسارة الفادحة المحتملة فى استثمار اموالها فى الولايات المتحدة، والمحافظة على الاستقرار فى الحجم الاجمالى للاصول المالية الامريكية الحالية، وعدد تخفيض عدد السندات الامريكية المتنوعة التى تمتلكها او بيعها وذلك يشكل احسن تأييد لبرامج الانقاذ للولايات المتحدة حتى العالم كله، ويتجسد تماما فى المسؤولية الدولية العظيمة التى تتحملها الصين كجانب معنى بالمصالح.
الغرب لا يزال يتعب الصين لمعيار مزدوج
هل تنوى الصين مواصلة زيادة السندات والاصول المالية الاخرى للولايات المتحدة ودول اخرى، فتفكر اولا وقبل كل شىء فى مسألتين تتعلقان بالسلامة والعدالة فى المعاملة كما فكرت فى ذلك الدول الاخرى وعلى مدى قدرتها، ولكن هاتين المسألتين الحاسمتين هما تجعلان الصين تشعر بقلق شديد.
الصين تستطيع ان تقدم // شروطا//
يجب على الصين ان تقدم بعض الشروط التالية التى تهدف الى ان تتمنى لللدول الغربية ان تخرج من الازمة المالية باسرع وقت ممكن، للمحافظة على الاستقرار الطويل الامد للنظام المالى الدولى، ولا يجعل ذلك الصين تزال تستثمر باستمرار فى الخارج فى ظل الظروف المعقدة الحالية بكامل الحجج فقط.
اولا، اصلاح النظام المالى الدولى الجارى. ان النظام المالى الدولى غير عادل فى الوقت الحاضر، ولا يعكس بالضبط القوة الاقتصادية الفعلية لكل من دول العالم فى القوت الحاضر. وان عدم العادلة هذا دفع انفجار الازمة المالية، واحدث تأثيرا فى الفعاليات النهائية للمآزرة فى الازمة. والمهمة الملحة الحالية هى تحديد نظام مراقبة للمعاملة على قدم المساواة التى تتسم بها السياسة المالية للدول المتطورة ومنح حق الحوار للدول الاقتصادية النامية.
ثانيا، وجوب حل الولايات المتحدة المسائل اعتمادا على جهدها الذاتى. من الواضح ان السبب الرئيسى فى انفجار هذه الازمة المالية يرجع الى ان الولايات المتحدة لم تقم بمراقبة ضرورية لسوقها المالى المحلى وباشرت تنفيذ سياستها النقدية على نحو غير سليم.
ثالثا، عدم ايلاء الاهتمام بالازمة المالية الدولية فقط، بل وجوب التفكير فى كيفية تخفيف حدة توتر الازمة المالية بزيادة التجراة الدولية. وجوب دفع عملية المفاوضات حول التجارة الحرة العالمية باقصى جهد من ناحية، ومن ناحية اخرى، تجنب وقوع بعض الدول فى وكر حماية التجارة.
رابعا، على مدى قدرتها المحدودة، قد لا تقوم الصين بالتعاون الدولى وفقا للطرق التى ترغب فيها بعض الدول من شراء الديون الوطنية او الاصول المالية. كبديل من ذلك، يمكن ان تقترض الصين اموالها لغيرها وفقا فاائدة السوق من ناحية، ومن ناحية اخرى، يمكن ان تصب الصين اموالها فى الدول التى ينقصها تداول الاموال عن طريق شراء المؤسسات غير المالية. وذلك يشكل نوعا من التأييدات اذا لم تعارضه الدول المهنية. حتى تفكر الصين ايضا فى ان تقدم اموالها مع الدول الاخرى لاقامة // حوض مالى عالمى// طارىء، لمساعدة بعض الدول فى التغلب على المصاعب.
اما هل تقدم الصين ما يسمى // الشروط السياسية// مستفيدة من المطالب الملحة التى تقدمها بعض الدول الاخرى، فمن الواضح ان ذلك يكون مسألة مزيفة لا صلة بالصين. يجب على هذه الدول الا تتجاهل ما تشعر به الصين وتظل تعمل عملا يخرق المصالح الرئيسية للصين اذا احتاجت مساعدة من الصين فعلا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  صدرية اغلى الثمن مرصعة بالاف حجر كريم وثمنها 5 ملايين دولار امريكى
2  اللاعب على صلاح يعلن عزمه فسخ تعاقده مع نادى الفيصلي الأردنى
3  بطل فيلم “Prison Break” يصبح سفير وداد لماركة شهيرة للأزياء في شانغهاي
4  الرحلة الاولى الناجحة لطائرة فرعية من طراز //شينتشو 60 تطورها الصين بنفسها
5   الصين تعلن اسماء 8 إرهابيين من حركة تركستان الشرقية

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة