الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:11:11.09:26
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:682.52
يورو:879.32
دولار هونج كونج: 88.064
ين ياباني:6.8816
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

الصين تقول لا تنازل في السيادة الوطنية، وتدحض ما يطلق عليه الدالاي لاما "الطريق الوسط"


اعلنت الصين ببكين امس الاثنين/10 نوفمبر الحالي/ انه لن يكون هناك أية تنازلات في القضايا المتعلقة بالسيادة الوطنية،وذلك في اعقاب المحادثات التي جرت بين مسئولي الحكومة المركزية والمبعوثين الخاصين للدالاي لاما.
وقال تشو ويى تشون، نائب الوزير التنفيذي لادارة اعمال الجبهة المتحدة التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني للصحفيين "ان إعادة توحيد الوطن الأم ،ووحدة الاراضي، والكرامة الوطنية تعد اكبر مصالح الشعب الصيني، ولن نقدم مطلقا أية تنازلات فى هذا الصدد".
زار الممثلان الخاصان للدالاي لاما لودي جياري، وكيلسانج جيالتسن الصين خلال الفترة من 31 اكتوبر الى 5 نوفمبر، وخلال هذه الفترة عقد تشو ونائب وزير ادارة اعمال الجبهة المتحدة سيتا، ونائب الرئيس التنفيذي لمنطقة التبت ذاتية الحكم بيلما تريليك محادثات معهما.
كما التقى بهما دو تشينغ لين، نائب رئيس المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسى للشعب الصيني.
تعد هذه الجولة التاسعة من المحادثات بين الحكومة المركزية الصينية والمبعوثين الخاصين للدالاي لاما منذ عام 2002، والثالثة خلال العام الحالي.
وأقر تشو بان الاتصالات والمحادثات "فشلت في تحقيق تقدم"، وقال ان جانب الدالاي لاما "يجب ان يتحمل المسئولية الكاملة عن ذلك".
وردا على طلب التعليق على التقارير الخاصة بتصريح الدالاي لاما انه لن يتبع ما يطلق عليه "الطريق الوسط" اذا ما فشلت المحادثات، قال تشو ان دعوى " الطريق الوسط" تهدف الى تحقيق الإستقلال المباشر للتبت،ولذلك فهى مرفوضة من جانب الحكومة المركزية.
طرح الدالاي لاما فكرة "الطريق الوسط" في الثمانينات من القرن الماضي.
وقال تشو ان الدالاي لاما شرح هذا الأسلوب عدة مرات، من بينها "خطة السلام ذات الخمس نقاط" عام 1987، و "اقتراحات السبع نقاط الجديدة" عام 1988 و" مذكرة" قدمها ممثلاه الشخصيان للحكومة المركزية خلال المحادثات الاخيرة.
وأضاف ان هذه التصريحات والوثائق تظهر ان "الطريق الوسط" الخاص بالدالاي لاما يضم خمسة عناصر رئيسية "اولها ان الدالاي لاما لا يعترف بان التبت جزء من الصين منذ الازمنة القديمة"
وذكر تشو ان " الدالاي لاما صرح في العديد من المناسبات انه عندما دخل جيش التحرير الشعبي الصيني التبت كانت التبت دولة مستقلة، والآن لا تزال التبت دولة مستقلة، تم احتلالها بشكل غير شرعي".
وقال انه من المعروف لكل من لديه بعض المعرفة التاريخية ان السلطات المركزية للصين مارست سلطة لاجدال حولها وإدارة فعالة للتبت منذ بداية عهد اسرة يوان (1271-1368).
وأضاف تشو " أن الدالاى لاما بإنكاره سيادة الصين على التبت، يبحث عن أساس قانوني لانشطته الخاصة / باستقلال التبت/، و/ شبه الاستقلال/و/ الاستقلال المقنع/ ".
وقال "وثانيا فان الدلاي لاما يخطط "للتبت الكبرى " التي لم تكن قائمة ابدا".
وقال تشو ان ما يطلق عليه "التبت الكبرى " لا يضم فقط منطقة التبت ذاتية الحكم، وانما أيضا منطقة كبرى من مقاطعة تشينغهاي، وناحية قاننان التبتية فى مقاطعة قانسو، وناحية قارتسه وابا التبتية ذاتية الحكم بمقاطعة سيتشوان، وناحية ده تشن التبتية ذاتية الحكم بمقاطعة يوننان، وبعض المناطق الاخرى.
وأضاف تشو " وبشكل اجمالي، تغطي المنطقة ربع اراضي الصين باكملها".
وقال تشو ان المناطق التبتية خارج التبت لم تكن ابدا تحت ادارة حكومة التبت المحلية. وأنه عندما تم تحرير التبت سلميا عام 1951، لم تتجاوز الولاية القانونية لحكومة التبت المحلية المناطق الحالية لمنطقة التبت ذاتية الحكم.
وأضاف تشو ان محاولة إقامة "تبت كبرى " تنطوي أيضا على نوايا خبيثة.
وقال "ان الصين دولة تعيش فيها معا مجموعات عرقية مختلفة، واذا ما طالبت جميع المجموعات العرقية في الصين بمنطقة حكم ذاتي يعيش بها فقط الاشخاص المنتمين لتلك المجموعة، فان الدولة بأكملها ستغرق فى الفوضى".
وقال تشو ان العنصر الثالث "للطريق الوسط" هو الاطاحة بالنظام الاجتماعي والسياسي الحالي في منطقة التبت ذاتية الحكم تحت غطاء " درجة عالية من الحكم الذاتي".
وقال المسئول ان الدالاي لاما وأنساره الرئيسيين قالوا في العديد من المناسبات ان "درجة عالية من الحكم الذاتي" تعني انه باستثناء الشئون العسكرية والدبلوماسية، فان كافة الشئون السياسية، والاقتصادية، والثقافية ، والتعليمية، والدينية، يجب ان تخضع لادارة التبتيين.
وأضاف انه في هذه الحالة، سيفرض نظام العبودية الاقطاعية على ربع الاراضي الصينية.
وقال تشو ان العنصر الرابع هو انه يطالب الحكومة المركزية بسحب جيش التحرير الشعبي الصينى من "التبت الكبرى ".
وأوضح تشو " أن الجميع يعلمون ان الجيش هو ضامن رئيسي لوحدة الاراضي، والامن الوطنى، والاستقرار الاجتماعي ، واعتقد ان أية دولة لن توافق على سحب جيشها من اراضيها".
وقال تشو ان العنصر الخامس في "الطريق الوسط" هو استبعاد باقى المجموعات العرقية من منطقة "التبت الكبرى".
وأضاف تشو ان "خطة السلام خماسية النقاط" للدالاي لاما تنص بوضوح على الحد من هجرة باقى المجموعات العرقية إلى التبت، وان المهاجرين الهان يجب أن يغادروا التبت.
وقال ان هذا يعني انه بمجرد استعادة الدالاي لاما السلطة في التبت فان التمييز العنصري، والتفرقة العنصرية، وعمليات التطهير العنصري ستكون حتمية".
وحث المسئول الدالاي لاما على " القيام بأشياء جيدة للبلاد والشعب،بمن فيه التبتيين".
واكد مجددا ان باب عودة الدالاي لاما الى موقف وطني كان دائما مفتوحا، وسيظل مفتوحا.
وقال " ولكن باب /استقلال التبت/ و / شبه الاستقلال/ و/الاستقلال المقنع / لم يفتح ابدا، ولن يفتح في المستقبل". (شينخوا)



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 الصين تنتقد جانب الدالاي لاما لعدم وفائه بوعوده
  الصين تقول ان هناك خلافات خطيرة في المحادثات مع الدالاي لاما
  الصين تعقد مؤتمرا صحفيا حول المحادثات مع الدالاي لاما
  عاجل : الصين تقول ان هناك خلافات خطيرة فى المحادثات مع الدالاى لاما
 محطة التلفزيون الفرنسية تصوب سلاح النقد الى الدالاي لاما
  صحيفة (( تشاينا ديلي )) : على الدالاي لاما أن تتطابق أقواله مع أفعاله
 مسئول صيني يحث الدالاي لاما على الإستجابة بإخلاص عقب الاتصال الاخير
 مسؤولون بالحكومة المركزية الصينية يجتمعون مع ممثلين خاصين للدالاى لاما
 السلطات المركزية تجتمع مع ممثلين للدالاى فى بداية يوليو
 مقابلة : ناشرة عالمية : الزعماء الغربيون " يجب ان يعرفوا المزيد "  عن التبت والدالاى لاما

1  خبير صينى: يمكن التمييز بين ملفوفات صينية على سطح الارض فى صورة تلتقطها طائرة بلا طيار ذات المنشأ الصينى
2  وصول الرئيس المصرى للخرطوم فى زيارة قصيرة للسودان
3  دلالة من المعلومات الواردة من معرض الطيران والفضاء على ان الصين تبحث الان سلاحا سريا من الطائرة المستجيبة للمؤثر الارضى
4  اتوا وشاهدوا ودفعوا ثلاثة أضعاف فى معرض صينى للجنس
5   تعليق: من الذى يهدد امن الولايات المتحدة هو البيت الابيض نفسه

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة