الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:03:04.15:15
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.95
يورو:853.09
دولار هونج كونج: 88.157
ين ياباني:6.9514
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

مراقبة : المجالات البحرية الصينية ذات سيادة الدولة تتعرض نصفها للاحتلال

بكين 4 مارس/ افادت الانباء الواردة من وكالة انباء الصين الجديدة بانه عندما نفتح صفحات الصحف الصادرة فى اعدادها الاخيرة، يمكننا ان نرى ان تردد افادة الانباء حول المسألة البحرية الصينية اعلى مما كان عليه فى المناسبات العادية بوضوح. فيشهد الخلاف فى بحر الشرق وبحر الجنوب تكرارا، يتساءل الناس ما هى الحالة البحرية الصينية الحالية فعلا ؟
// الوضع لا يدعو الى التفاؤل.// قال خبير صينى لا يذكر اسمه فى مقابلة صحفية اجراها معه صحيفة انترناشول هيرالد ليدر الصينية، وفى المجالات البحرية التى تصل مساحاتها الى 3 ملايين كيلومتر مربع تحت اشراف الصين، تمت السيطرة علي ما يقل عن نصفه فعلا، ناهيك عن مواردنا البحرية التى تتعرض للنهب من قبل الدول المعنية باستهتار.
المجالات البحرية الصينية واسعة. وفقا لمعيار الرسم التابع ل// معاهدة الامم المتحدة لقانون البحار// تتمتع الصين بتربة وطنية بحرية تصل مساحتها الى قرابة 3 ملايين كيلومتر مربع، وتعد الصين واحدة من الدول التى فيها اكثر جزر بحرية، منها اكثر من 1700 جزيرة فى داخل المجال البحرى لبحر الجنوب، ويمكن ان نرى على خريطة الصين ان هذه الجزر تقع جميعا فى داخل خط حدودى يسمى // خطوط الحدود التسعة المنقطعة//.
باسباب تاريخية وواقعية معقدة، فان الحقوق والمصالح البحرية على مساحة 3 ملايين كيلومتر مربع تبقى قرابة نصفها فى الخلاف الذى اجمالى مساحاتها اكثر من مليون كيلوكتر مربع. وفى هذه المجالات البحرية جزر متعددة احتلتها دول اخرى، والوضع الاكثر صرامة يرجع الى جزيرة دياويوداو فى بحر الشرق وجزيرة نانشا ببحر الجنوب.
من مجموعة جزر نانشا، 9 جزر تسيطر عليها الصين، منها 8 يحتلها البر الصينى الرئيسى، وجزيرة تحتلها منطقة تايوان. اما عدد الجزر التى تحتلها الفلبين، وماليزيا، واندونيسيا وبرونى فيصل الى 45 جزيرة. هناك جزر واحياد بحيرة صغيرة نسبيا تبقى بعضها تحت سيطرة الدول الاخرى ايضا، الحقيقة ان // خطوط الحدود التسعة المنقطعى // لم تبق الا اسماؤها//. ناهيك عن ان هذا الوضع يشهد اتجاه توسع، قدمت الفلبين طلبا الى السيادة على جزيرة هوانغيان فى هذه المرة وذلك يقلق العديد من العلماء قلقا شديدا، لان تصرف الفلبين هذا يوسع الخلاف فى بحر الجنوب الى الشمال.
اطلع ذلك الخبير الذى لا يذكر اسمه المراسل على انه اذا احتلت تلك الدول هذه الجزر والاحياد البحرية فان مطالبتها بمغادرها منها من تلقاء انفسها غير واقعى، ناهيك عن ان بعضها قد عززت قوتها العسكرية وبنت حصونا دائمة على هذه الجزر.
تظل الجولة التفقدية التى قامت بها سفينة طوافة بحرية صينية فى جزيرة دياويوداو يوم 8 ديسمبر الماضى حية فى ذاكرة كثير من الناس الذين يرون ان ذلك يعد نوعا من انواع اساليب الاعلان عن سيادة الدولة بنغمة عالية، ودعا بعض الخبراء خلال الفترات الاخيرة الى انه اذا تدهور الوضع فى هذه الجزيرة، فيجب على الصين ان ترسل سفنا طوافة بحرية اليها مرة اخرى حتى ترسل سفنا حربية الى هناك لاخافة اليابان.
الحقيقة ان الصين ظلت تعزز ادارة المجالات البحرية دائما منذ اصدار // قانون جمهورية الصين الشعبية حول البحار الاقليمية والمناطق المجاورة// عام 1992 و// قانون جمهورية الصين الشعبية حول المناطق الاقتصادية الخاصة والرصيف القارى// عام 1998. تأسس الفريق العام الصينى للرقابة البحرية عام 1998، وتمت الان اقامة صفوف الرقابة البحرية لتنفيذ القانون من مستويات الدولة، والمقاطعة، والمدينة والمحافظة، ويصل اجمالى عدد عامليها الى قرابة 8000 عامل.
ولكن، اطلع ضابط بحرى لا يذكر اسمه المراسل على انه بالرغم من ان قوة الرقابة البحرية تتعزز، ومعداتها تتجدد، الا ان قوتها الفعلية الكلية لا تزال تبدو ضعيفة بالمقارنة مع مساحة المجالات البحرية الصينية الواسعة. وقال هذا الضابط البحرى انه نظرا لما يتعلق بمسألة سيادة الدولة، لا تقدر الرقابة البحرية ان تلعب دورا جوهريا. وان الاسلوب الاكثر فعالية هو مرابطة القوات هناك، لايجاد مقام مؤقت يمكن الاعتماد عليه لتبقى هناك لفترات طويلة، وحتى الان، فان الجزر الطيبة اقتسمتها الدول المجاورة تقريبا، // فاتتنا كثير من الفرص.//
اشار بعض الخبراء الى ان الصين اقترحت // وضع الخلاف على الرف والقيام بالتنمية المشتركة//، لانها تفكر فى دوافع الدول المجاورة للتنافس فى السيطرة على السيادة على مجموعة جزر نانشا. وفى عام 1969، اكتشف التنقيب الدولى انه حول مجموعة جزر نانشا تكمن 20 مليار طن من النفط والغاز، بناء على المصالح الاقتصادية، قدمت الفلبين وفيتنام ودول اخرى طلبا الى ممارسة السيادة على مجموعة جزر نانشا.
والان، حصلت هذه الدول على فوائد اقتصادية هائلة فى مجموعة جزر نانشا. اظهرت المعلومات ان فيتنام استخرجت 12 مليون طن من النفط والغاز فى مجموعة نانشا على الاقل. وبالعكس تتخلف الصين ذات السيادة على مجموعة جزر نانشا تخلفا شديدا فى تنمية الموارد فيها.
يرى المحللون ان الصين تعمل جاهدة خلال السنتين الماضيتين على تعزيز تنمية الموارد فى بحر الجنوب، لذا فتعرب الدول المعنية عن قلقها بتشدد الصين على اجراءاتها الخاصة، اذ وضعت هذه الدول هدفها على السيادة محاولة فى صيرورة الفوائد التى حصلت عليها شرعية ودائمة.
لذا فاطلع البروفيسور لى جين مينغ فى معهد بحر الجنوب التابع لجامعة شيامن الصينية المراسل على ان //وضع الخلاف على الرف والقيام بالتنمية المشتركة// قدمت الصين اقتراحها بهذا الشأن، ولكن من الذى يقوم بالتنمية فعلا هو اشخاص اخرون، ومن الذين وضعوا الخلاف على الرف هو نحن. ان // قدرة الصين على ادارة المجالات البحرية قاصرة عن رغائبها، فاتاحت بذلك فرصة للدول الاخرى يمكن ان تغتنمها. وان // تقدم العدو مع تراجعنا // هو الوضع الواقعى فى الوقت الحاضر. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  فيديو: المسبار القمرى الصينى تشانغ اه - 1 يرتطم بالقمر
2  فيديو: عندما تقود النساء السيارات....
3  تعليق: لماذا يزور الرئيس العراقى ايران فى هذا الوقت- الاستماع الى // صوت // طهران مهم جدا
4  البث الحى: افتتاح دورة المجلس الوطنى للمؤتمر الاستشارى السياسى الصينى
5  تتابع وصول الوفود من مقاطعات الصين إلى بكين لحضور الدورتين 2009NPC & CPPCC

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة