الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:03:11.13:36
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.58
يورو:863.43
دولار هونج كونج: 88.132
ين ياباني:6.9003
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

لاسا سلمية وهادئة في اهم ذكرى سنوية في التبت


ظلت مدينة لاسا المقدسة هادئة وسلمية يوم الثلاثاء/10 مارس الحالي/، بعد 50 عاما من الاصلاح الديمقراطي في التبت، وهروب الدالاي لاما الرابع عشر من موطنه.
ظهر الحجاج يحملون عجلات الصلاة في شوارع لاسا صباح يوم الثلاثاء الباكر، وهو اليوم الخامس عشر من العام التبتي الجديد، والذى يعد مناسبة هامة للحجاج.
ويبدو ان حياة المواطن العادى فى التبت لم تتأثر حتى مع الرقابة الوثيقة للصحافة الاجنبية لهذا التاريخ بالذات، حيث شوهد العديد من سيارات الاجرة، والعربات ثلاثية العجلات، والأوتوبيسات على الطريق كالمعتاد. ويقوم سائقو سيارات الاجرة والعربات ثلاثية العجلات، ومعظمهم من المهاجرين من مقاطعة سيتشوان المجاورة، ومقاطعة خنان الوسطى، باستعمال آلة التنبيه عندما يشاهدون راكبا محتملا على جانب الطريق.
ظل شارع السوق الشهير، بوجور القريب من معبد جوكانغ وسط لاسا، مزدحما بالباعة الذين يبيعون الهدايا التذكارية "باسعار بخسة" حسب مايدعون. ويقف الحجاج والسياح ليلقوا نظرة على هذه الهدايا، ولكن يتم بيع القليل منها.
وقال جيغمي، الذي يمتلك متجرا للهدايا التذكارية في شارع بوجور، "ما زال هناك شهر باق قبل موسم السياحة".
يذكر ان معظم التبتيين يدعون باسم واحد فقط.
وقال لوسانغ جيغمي، كبير المسئولين عن الشئون الدينية بالتبت أن يوم (الثلاثاء) هو اليوم الاخير لصلوات موينلام كوينمو، أو مراسم الإستدعاء، البوذية التى تستمر اسبوعا في كبرى أديرة لاسا. وقد استقبلت اديرة دربونغ، وسيرا، وقاندن 2000 حاج يوميا فى المتوسط خلال الاسبوع الماضي.
انحنى الحجاج، الذي جاء بعضهم من الأحياء التبتية بمقاطعات سيتشوان، وتشينغهاي، وقانسو المجاورة، امام الاديرة يركعون ويصلون --معظمهم طلبا للصحة والحظ.
وجلست مجموعة من الرهبان في ساحة مفتوحة خارج دير سيرا في ضواحي لاسا في الحادية عشرة صباحا، منتظرين توجيه الاسئلة للممتحنين -- وهما راهبان متوسطى العمر، حول السوترا (رسائل بوذا)، وهى مراسم أشبه بمناقشة الرسائل الأكاديمية.
وكان 4 رهبان صغار السن، جميعهم في العشرين، متلهفين لتوجيه الأسئلة لدرجة ان كل منهم كان يحاول دفع الاخرين بعيدا. وقد سقط احدهم على الارض، ما تسبب في اضحاك الرهبان الاخرين والمشاهدين عليه.
كما ضحك لوغا الذى انتحي ركنا هادئا جالسا على حجر للاستراحة. ويعاني لوغا، 85 عاما، من عدم الرؤية في احدى عينيه، لكنه فى حالة جيدة بوجه عام، ويمشي بدون عصا.
وقال في لهجة تبتية "اننى اذهب الى سيرا يوميا منذ كنت في الثالثة عشرة". وقد ارتدى بدلة تقليدية مبطنة بالقطن، وقميصا اصفر زاهى اللون، تحته صديرية صوف زرقاء من التريكو.
وتابع قوه هاوران مناقشات السوترا باهتمام بالغ، قائلا "من المؤسف اننى لم افهم كلمة واحدة. ان هناك الكثير من الاشياء يجب تعلمها عن الدين والثقافة التبتية."
يعمل قوه، 26 عاما، في شركة للتجارة الخارجية في مدينة قوانغتشو الجنوبية المزدهرة. وقد جاء الى لاسا بالقطار يوم السبت في جولة سياحية فردية تستمر شهرا.
وقال "اننا نعاني من تراجع الاعمال جراء الازمة المالية العالمية.لذا قررت أخذ عطلتي السنوية مقدما."
وأعرب قوه عن تأثره العميق للحفاوة التى قابله التبتيون بها.
وقال "لقد تجولت فى شارع بوغور فور وصولى، وغامرت بدخول مسكن أسرة تبتية. وتبادلنا حديثا لطيفا، وفي نهاية الحديث اصروا على ان ابقى معهم لتناول العشاء."
وفي ناحية ابا ذاتية الحكم لقوميتى التبت - تشيانغ بمقاطعة سيتشوان المجاورة، كان 10 رهبان يعتنون بغرف المعيشة بجوار دير كيرتي بعد ظهر يوم (الثلاثاء). وكان العديد من المسنين يحملون عجلات الصلاة حول المعبد. وعلى الطرق الى الدير، كانت هناك امرأتان تسجدان امام المعبد كل 5 خطوات.
وفي متجر دونغشنغ للاجهزة المنزلية في شارع تشياتانغ ويست، كان هناك عدد من الاشخاص يشترون الاجهزة.
تحطم المتجر في احداث الشغب في ابا العام الماضي، حيث اصيب مدنيون ابرياء واكثر من 200 من افراد الحكومة والشرطة، وتم احراق 24 متجرا و81 سيارة.
وكانت تسرينغ لامو، وهى سيدة تبتية، 77 عاما، تحمل مسبحة فى يدها وتحمل هاتفا جوالا صغيرا لفته حول عنقها، تصلي عقب تناول الغداء في ميدان لاف سونج (أغنية حب) في كانجدينج، عاصمة ناحية قانتسه ذاتية الحكم لقوميتي التبت - تشيانغ في سيتشوان، والشهيرة بأغنية ذائعة فى الصين تدعى "كانجدينج اغنية حب".
وقالت "ان ابني اشترى لى هذا الهاتف الجوال، طالبا منى ان اتصل بأبنائى أكثر. ان الحياة افضل بكثير الان. وانا ادعو لهم كل يوم آلاف المرات."
وكان توفون، 79 عاما، يرتدى رداء تبتيا يلمع تحت اشعة الشمس.
وقال مشيرا باصابعه الثلاثة بكل فخر "لقد اشتريته بـ300 يوان (44دولار امريكي). انه يجلب الدفء حتى خلال ايام الثلوج." (شينخوا)



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 القضاة والمحامون: المشاغبون في قلاقل لاسا حصلوا على محاكمات وأحكام عادلة
  منطقة التبت تصدر احكاما بحق 76 شخصا تورطوا فى احداث شغب لاسا
  معدل نصيب الفرد من الناتج المحلى الاجمالى فى لاسا
 مسئول: الصين تطلق سراح ما يزيد على ألف من المشاركين في اعمال الشغب في لاسا
  التبت تقيم منشأة جديدة لرعاية الأطفال فى وسط مدينة لاسا
 اعادة افتتاح دير بوذى كبير فى لاسا بعد اعمال شغب 14 مارس
  الاستثمارات الاجنبية فى مدينة لاسا فى السبعة اشهر الاولى
  لا احكام بالاعدام حتى الآن فى أحداث شغب لاسا
  مسؤول تبتى : الحكومة المحلية تقدم تعويضات للمتاجر المتضررة من أحداث شغب 14 مارس
  مطار لاسا يعمل على مدار الساعة

1  مدينة الرياض عاصمة السعودية تتعرض لاشد عاصفة رملية منذ 20 سنة / صور/
2  جنود القوات الخاصة التابعة للبحرية الصينية يأخذون شكلهم فى المناورات العسكرية المشتركة المتعددة الجنسيات باسم // السلام – 09 //
3   ازاحة الستار عن المكتب الاول لشركة النفط البحرى الوطنية الصينية فى منطقة الخليج
4  وسائل الاعلام الامريكية: الجانب العسكرى الامريكى قلق بان تساعد الصين فرنسا فى اطلاق القمر الصناعى
5  وسائل الاعلام الاجنبية : التنمية العلمية الصينية تلفت انظار العالم

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة