البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

مقابلة خاصة: اشادة واسعة من المجتمع الدولى بجهود الاستجابة واعادة الاعمار بعد زلزال الصين

2009:05:05.13:40

كانت سرعة استجابة الصين لزلزال 12 مايو في السنة الماضية وفعالية وشفافية ذلك "مدهشة جدا" وحظيت "بتقدير كبير من قبل المجتمع الدولي"، وفقا لما قال مسؤول الإغاثة بالأمم المتحدة بالأمم المتحدة يوم الإثنين/4 مايو الحالى/.
وقال مساعد امين عام الأمم المتحدة للشؤون الانسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، جون هولمز في مقابلة خاصة مع وكالة ((شينخوا)) إن "ما يدعو إلى الإعجاب ، حسبما أعتقد، الطريقة التى استجابت بها السلطات الصينية، محليا ومركزيا، والسرعة والفعالية اللتين فعلت بهما ذلك، وكذلك، الانفتاح ، الذي أعتقد أنه جدير بالذكر، والذي حظي بتقدير كبير من قبل المجتمع الدولي".
وأسفر الزلزال الذى بلغت قوته 8.0 درجات وضرب يوم 12 مايو عام 2008 جنوب غربي الصين، بما في ذلك أجزاء كثيرة من مقاطعة سيتشوان، اسفر عن مصرع أكثر من 69 ألف شخص وفقدان نحو 18 ألف شخص وأصابة أكثر من 374 ألف شخص وتشريد ملايين آخرين.
وقال هولمز "كان زلزال ضخم له انعكاسات كبيرة على سكان المنطقة، سواء من حيث القتلى والجرحى، وبالطبع التدمير واسع النطاق للممتلكات والعقارات السكنية والمصانع والمدارس والمستشفيات"، مضيفا "كان الأثر هائلا على الإطلاق ."
ومع حلول الذكرى السنوية الأولى للزلزال الهائل في ونتشوان، فإن رسالة هولمز للحكومة والشعب الصينى هى "واحدة من التعازى المجددة بسبب مدى الكارثة وحجم الخسائر التي تعرضت لها الصين."
-- استجابة مدهشة
وقال هولمز "قلت انها كارثة كبيرة وان الامر سيستغرق سنوات كثيرة للافاقة منها تماما"، مضيفا "لكننا دهشنا بهذه الجهود وبالقدرة التى اكتسبتها الحكومة الصينية فيما يتعلق بالاستجابة للازمات، وبحجم الموارد التى استطاعت الصين تعبئتها للتعامل مع الكارثة، من جانب كل من جيش التحرير الشعبى الصينى والاشخاص الآخرين الذين استطاعوا تقديم المساعدة، وبحجم الجهود التى تبذل منذ ذلك الحين لاعادة بناء المنشآت وغيرها وبداية تأسيس الخدمات الاساسية."
وتابع "لقد كانت عملية مدهشة حقا وسط وضع مأساوى للغاية، وتمكنا من تقديم المساعدة بقدر ضئيل"، مضيفا "لا اريد تضخيم حجم مساعدة المجتمع الدولى، فعلى سبيل المثال، تمكنا من توفير 8 ملايين دولار امريكى من الصندوق المركزى ، لتقديم بعض المساعدات والاعانات الفورية، ونحاول من خلال وكالات الامم المتحدة العاملة فى الصين، المساعدة فى عملية النهوض واعادة الاعمار كذلك."
واوضح "انها مساعدة ضئيلة نسبيا مقارنة بالاستجابة الشاملة من قبل السلطات الصينية ولكننا نعتبرها قيمة، ونأمل ان تحظى بالتقدير ونرغب فى مواصلة العمل معكم فيما سيكون، حسبما ارى، عملية طويلة للغاية للانعاش واعادة الاعمار بالرغم من السرعة التى تتعاملون بها مع الكارثة فى الوقت الحالى."
وخلال زيارته على مدار يومين للصين، اطلع هولمز من خلال مختلف المسؤولين الحكوميين والادارة الصينية لشؤون الزلزال على الجهود الصينية لاعادة اعمار ما دمره الزلزال.
واوضح "اعتقد ان اكثر شىء ادهشنى هو الخطط لبناء منازل دائمة لخمسة ملايين شخص او اكثر شردهم الزلزال"، مشيرا الى ان "الفكرة انه فى خلال فترة قصيرة من الوقت، فى غضون عام او عامين من الآن، سيعاد اسكان كل شخص فى منزل ملائم . انها مهمة كبيرة لكنه من الواضح ان هذا هو الطموح الذى حددته الحكومة لنفسها، ولا اشك فى قدرة الصين على تعبئة الجهود والناس وتكثيف الانشطة، وهذا ما سيحدث."
وفى 22 ابريل التقى نائب رئيس مجلس الدولة الصينى هوى ليانغ يو مع هولمز الزائر، وقال هوى ان الصين حققت تقدما كبيرا فى تعزيز اداراتها للمخاطر وقدرات تقليل الكوارث. وهذا اسهام كبير فى القضية الانسانية العالمية.
-- نموذج جيد من الصين
وقال هولمز "من المؤسف بالنسبة لكم ان الصين دولة معرضة للكوارث بشكل كبير"، مضيفا "كثيرا ما تكون لديكم كل التهديدات التى نعرفها، وفى كل عام تتعرض البلاد لعدة كوارث ضخمة."
وذكر "ذلك يعنى انكم اكتسبتم خبرات هائلة، للاسف ، فى التعامل مع الكوارث، لكنكم ادركتم ايضا، فى وقت مبكر بالمقارنة مع كثيرين، حسبما اعتقد ، قيمة خفض تأثير تلك الكوارث قبل حدوثها."
واشار الى انه "من النماذج الجيدة العمل الذى تم القيام به على الانهار الرئيسية فى الصين فى محاولة لخفض تأثير الفيضانات، التى تحدث بطريقة او بأخرى كل عام، وفى بعض السنوات تكون (الفيضانات) خطيرة للغاية."
وقال "نعتقد ان الصين تشكل نموذجا جيدا هنا لانه يظهر ان المال المستثمر فى تلك الاجراءات تمثل استثمارا جيدا،" مضيفا "انه يجلب النفع وينقذ الارواح ويقلل الخسائر وهو استثمار افضل بكثير من انفاق المال فيما بعد للاستجابة للكارثة بعد وقوعها ."
واستطرد قائلا "اعتقد ان ذلك درس مهم على الاطلاق للعالم"، مضيفا "اننا نواجه المزيد والمزيد من الكوارث، فالكوارث الطبيعية المستقبلية، بسبب التغير المناخى، ليست قليلة وستؤدى على سبيل المثال الى مزيد من الفيضانات والاعاصير والجفاف فى مختلف المناطق."
واكد "لذلك، فإن تقليل مخاطر الكوارث سيكون اهم فى المستقبل عما هو عليه الان ،" مضيفا "ارى انه لدى الصين خبرات كثيرة لتقديمها، كما ان لديها دروس عملية كثيرة لتقديمها للآخرين ، ونرغب فى ان تلعب الصين دورا جوهريا فى مناقشة هذا على المستويات الدولية." (شينخوا)


[1] [2] [3] [4] [5]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة