فقد طائرة لإير فرانس
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

دبلوماسى صينى : //الاستعداد فى الخفاء بانتظار الفرصة السانحة // لا يزال يبقى لمدة مائة سنة اخرى

2009:06:03.11:12

بكين 3 يونيو/ بثت وكالة انباء الصين حديثا ادلى به وو جيان مين السفير الصينى الاسبق لدى فرنسا فى مقابلة صحفية اجراها مع مراسل الوكالة اثناء زيارته لواشنطن قبل ايام حيث تحدث عن الاعمال الدبلوماسية الصينية خلال 60 سنة مضت.
عمل السيد وو جيان مين مترجما لماو تسى تونغ، وشو ان لاى وقادة صينيين اخرين، كما عمل سفيرا صينيا لدى كل من هولندا، والسويسرى، وفرنسا. وقال ان ما ترك انطباعا اعمق فى ذهنى هو نمو حق الصين فى الحوار على الصعيد العالمى، وان الاعمال الدبلوماسية الصينية دخلت الان الى فترتها الذهبية. وتحدث عن ثلاثة تغيرات، وثلاثة تطورات تطرأ على الدبلوماسية الصينية خلال الستين سنة الماضية.
التغيرات الثلاثة تعكس التعديل العظيم الذى ادخل على السياسة
تحليلا لتغيرات طرأت على الدبلوماسية الصينية خلال الستين سنة الماضية، يرى السيد وو جيان مين انه يمكن تلخيص التعديل العظيم الذى تم ادخاله عليها بثلاثة تغيرات:
- الهدف الدبلوماسى يتحول من السعى الى الوجود الى السعى للتطور. فى اوائل فترة تأسيس الجمهورية، خضنا النضال لاجل الوجود، وبعد الاصلاح والانفتتاح، تحول الهدف من السعى الى الوجود الى السعى للتطور، وذلك بحاجة الى التعاون مع العالم، واتقان العلاقات الجيدة مع كافة البلدان.
- الفكرة المرشدة للدبلوماسية تتحول من ابداع شىء فريد الى السعى لايجاد نقاط مشتركة . ان الدبلوماسيين المبعوثين الى الخارج خلال الفترة الاولى من تأسيس الجمهورية، اكدوا كثيرا على ثبات الموقف، معنى ذلك اننا نختلف عن العالم الغربى. وتحولنا الان الى السعى لايجاد نقاط مشتركة، ان //عالم واحد، وحلم واحد // هو السعى لايجاد نقاط مشتركة، وان / وضع الخلاف جانبا والتنمية المشتركة / هو السعى لايجاد نقاط مشتركة، هذا هو تغير كبير.
- - الوجه المرشد للدبلوماسية يتحول من النضال الى التعاون. فى الفترة الاولى من حياتى الدبلوماسية، كنت اتشاجر دائما مع الامريكيين، كما اتشاجر دائما ايضا مع السوفياتيين، وكنت اشعر بفرح وابتهاج عندما هاجمنا بمرارة التحريفية السوفياتية حسبما قال السيد وو جيان مين, ولكن الوجه المرشد للدبلوماسية اليوم هو التعاون، نؤكد على / النضال بلا هدم/ رغم وجود النضال، وان النضال يهدف الى التعاون على نحو افضل، ولا لاجل الانشقاق.
- ثلاثة تطورات تشهد نهوض دولة كبيرة
مع نهضة الصين، مرت الدبلوماسية الصينية بتطور لم يسبق له مثيلا. وبالاختصار، يرى السيد وو جيان مين ان هناك ثلاثة تطورات ايضا.
اولا، التوجه من المسرح الدبلوماسى الضيق الى المسرح الدبلوماسى الواسع. انتشرت اثار اقدام الزعماء الصينيين فى العالم كله، كما اصبح المسرح الدبلوماسى للمواطنين الصينيين واسعا ايضا. ابتداء من عام 1949 الى عام 1978، وصل اجمالى عدد الموفدين الصينيين الى 280 الفا خلال 29 سنة، وفى العام الماضى فقط، وصل اجمالى الموفدين الصينيين الى اكثر من 40 مليونا.
ثانيا، التوجه من الدبلوماسية الضيقة الى الدبلوماسية الواسعة. خلال الفترات الطويلة الامد، كانت الدبلوماسية فى الصين تقتصر فى شؤون الزعماء والدبلوماسيين فقط، ولكن اليوم، اصبح هناك دبلوماسيات سياسية، واقتصادية، وثقافية، وتعليمية، وعلمية، وعسكرية، وجمهورية ... ... دخلت الدبلوماسية الصنية الى فترتها الذهبية.
ثالثا، التوجه من التعاون الضيق الى التعاون الواسع. فى فترة الانفتتاح لتوها فى الصين عام 1978، لم يصل الحجم التجارى الصينى مع العالم الا الى 20 مليارا و600 مليون دولار امريكى، ولكن هذا الاحصاء قد وصل الى 2.6 تريليون دولار امريكى فى العام الماضى، ان تعاون الصين مع البلدان المختلفة لا مثيل له حجما وافقيا ورأسيا. وذلك شكل وضعا يشهد ان الصين لا تنفصل عن العالم، العالم لا ينفصل عن الصين ايضا.
// الاستعداد فى الخفاء بانتظار الفرصة السانحة// لا تزال تبقى لمدة مائة سنة اخرى
حين الانتهاء من هذه الازمة المالية، فسيظهر امام العالم شكل بدائى لتشكيلة العالم الجديد فى القرن الواحد والعشرين. قال السيد وو جيان مين انه لا شك فى ان الصين ستلعب دورا اكبر فى العالم، ولكن لعب دورنا هو القيام بالتعاون الايجابى مع العالم، ولا المقاومة ضده.
يسالنى بعض الاشخاص دائما قائلين ان دبلوماسيتكم معتدلة للغاية، اصبح لنا الان قوة فعلية، يجب تفجر غضبنا اذا لزم الامر، ويجب ضرب الطاولة اذا كان فى الحاجة ايضا. ولكن، اى فائدة لهذا العمل؟ يمكن ان يفكر الناس انكم شرسون الى هذا الحد حين وصول نصيب الفرد من الدخل الى 3 الاف دولار امريكى فقط، فكيف تعملون اذن عندما يصل نصيب الفرد من الدخل الى 20 الف دولار امريكى ؟
قال السيد ووجيان مين ان عددا غير قليل من الغربيين يحب ان يطبق للصين صيغة نهضة الاتحاد السوفياتى والدول الاخرى اليا، ويرى ان الاتحاد السوفياتى باشر التوسع حين تعاظمه، وان الدولة الكبرى تظلم غيرها دائما بعد نهضتها. ولكن الصين ابدت موقفها الواضح جدا من انها لا تسلك طريق الهلاك هذا ابدا. ان طريق الصين فى نهوضها طويل، بدأت الصين تحقق نجاحا فى بداية اعمالها، وان الفكرة التى خلفها الرفيق دنغ شياو بينغ حول / الاستعداد فى الخفاء بانتظار الفرصة السانحة وايقان العمل الى حد ما/ ستبقى لمدة مائة سنة على الاقل.
يرى السيد وو جيان مين ان الاستعداد فى الخفاء بانتظار الفرصة السانحة لا يعنى ان الصين لا تعود تفتتح بعد، ولا تتعاون مع العالم، وان هذه السياسة الوطنية لن تتغير. ومع نهضة الصين، فان الادوار التى تلعبها الصين ستصبح اكثر فاكثر، ينتظر العالم الى ان تعمل الصين ذلك، وان التحام مصالح الصين بمصالح العالم يحتاج ذلك تعمله الصين ايضا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة