مايكل جاكسون – نجم البوب لن يرجع
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

مواطن ويغوري: " لا بد لي أن أخاطر بحياتي لمساعدة إخواني من قومية الهان "

2009:07:10.17:02


عندما كان بعض الغوغاء يمارسون العنف على الجماهير البريئة العزلاء في حوادث جرائم العنف الخطيرة التي وقعت في مدينة أورومتشي حاضرة منطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم بشمال غربي الصين يوم 5 يوليو الحالي، كان عدد لا يحصى من الكوادر والجماهير من قومية الويغور والأقليات القومية الأخرى قد مدوا أيدي المساعدة الى مواطنين من قومية الهان مهددين بالخطر، وحدَّثوا بأعمالهم الصامتة قصة مثيرة لتضامن أبناء القوميات المختلفة وتعاونهم بالمساعدة المتبادلة في مقاومة العنف في اللحظة الخطرة.

" في تلك الحالة، كان لا بد لي أن أخاطر بحياتي لمساعدة إخواني من قومية الهان." قال ذلك الويغوري محمد كريم ( حوالي 60 عاما ) أحد عاملي شركة توزيع وعرض الأفلام في مدينة أورومتشي، ومن الصعب أن تهدأ أعصابه لدي حديثه عن مساعدة بعض الإخوان من قومية الهان. ففي ليلة يوم 5 يوليو الحالي، كان محمد كريم وزميله الويغوري جولحد ياسين قد نجحا في مساعدة وحماية 22 مواطنا من قومية الهان.

وعندما هرع جولحد ياسين ومحمد كريم الى مقر شركتهما مساء يوم 5 يوليو الجاري، كانت الأحوال على الشوارع أخطر فأخطر، حيث كان بعض الغوغاء يلاحقون بجنون جماهير بريئية لضربهم. فأسرعا في ضرب التلفون بنمرة 110، ولكن خط الهاتف كان مشغولا. فوقفا عند مدخل مقر الشركة للمراقبة، وحالما كانت جماهير معرضة للملاحقة والضرب تمر بمدخل الشركة، أدخلاهم سريعا الى دار الضيافة للشركة لتخبئتهم فيها.

من جانبه، قال جولحد ياسين :" أننا ساعدنا 22 شخصا بمن فيهم رجل كهل وصبية تم انقاذهما من سطح مبنى الشركة، ومنهم 4 ـ 5 أصيبوا بالجروح الخطيرة. ولن أنسي أن تلك الصبية كانت ترتجف خوفا من رأسها حتى أخمص قدميها عندما كنت أحملها من سطح المبنى. " وبعد الساعة الصفرية ليوم 6 يوليو الجاري، مازال الغوغاء يمارسون العنف على الشوارع. فقسم جولحد ياسين ومحمد كريم عملهما كما يلي: أحدهما يحرس عند مدخل السلم، والآخر يقف عند شباك الطابق الأعلى لمراقبة الوضع حول مقر الشركة. وفي النصف الثاني من الليل، عندما مرت عربة بوليس بمقر الشركة، فطالبا بإيقاف العربة لنقل خمسة جرحى الى المستشفي المحلي في حينه.

وقال محمد كريم:" فقدت شهيتي ليومين كاملين بسبب الحزن، ولا أفهم لماذا أصبح الوضع كهذا، لأن في أذهاننا أن الجميع ظل من الأسرة الواحدة."

" أحداث ويغوريون أنقذوني "

في أحد أجنحة المرضي بمستشفي الطب الصيني لمنطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم، يعالج صبي ( 16 عاما ) من قومية الهان يدعى " وانغ مينغ يا "، وصبية من قومية الهان، اصيبا بجروح في حوادث الشغب التي وقعت في مدينة أورومتشي حاضرة منطقة شينجيانغ يوم 5 يوليو الحالي.

قال وانغ مينغ يا الذي تخرج حديثا في مدرسة مهنية متوسطة، أنه عندما كان يمر بشارع شينهوا الجنوبي في طريقه الى البيت بمدينة أورومتشي مساء يوم 5 يوليو، اصطدم فجأة غوغاء مجنونين في قطع الأشخاص بالسواطير وتحطيم المحلات التجارية. وأسقطه الغوغاء فورا، ثم أنزلوا به وابلا من اللكم والرفس والهرو.

وفي اللحظة الخطرة، هرع أحداث من قومية الويغور الى وانغ مينغ يا. وكان هؤلاء الأحداث يقنعون بلا انقطاع الغوغاء بالتوقف عن العنف. وبعد جولة من الإقناع الشاق، غادر الغوغاء. وأضاف وانغ مينغ يا :" لو بدون حماية من الأحداث الويغوريين، لكان من الأرجح أن أموت، فأشكرهم شكرا جزيلا."

وأشار وانغ مينغ يا الى أن تلك الصبية المصابة بجروح خطيرة في رأسها في نفس جناح المرضي أنقذها أيضا هؤلاء الأحداث الويغوريون. وأكد وانغ مينغ يا :" أعرف أن هؤلاء الأحداث هم من قومية الويغور وهم من إخواننا ، على الرغم من أنني لا أعرف أسماءهم، وسأشكرهم طول حياتي."

/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة