مايكل جاكسون – نجم البوب لن يرجع
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

أنظروا الى الأعمال البشعة لأنصار " تركستان الشرقية " في خارج البلاد

2009:07:13.16:59


كان قرابة 30 من أنصار " تركستان الشرقية " خلقوا المتاعب متغطرسين أمام القنصلية العامة الصينية في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة بعد عدة ساعات من وقوع حوادث " 5 يوليو " للعنف في أورومتشي، أي في الساعة الثانية والدقيقة 30 بعد ظهر يوم 5 يوليو الحالي حسب التوقيت المحلي ( في الساعة الخامسة والنصف فجر يوم 6 يوليو حسب توقيت بكين ). قال شهود العيان أن أنصار " تركستان الشرقية " هؤلاء يبدو أنهم منظَّمون جيدا، لأنهم انصرفوا سريعا بعد انتهاء الحلقة الأخيرة لأعمالهم قذف البيض، فقد إختفوا دون أن تركوا أي أثر عندما هرع البوليس المحلي الى مكان الحادث.

كما أجرى أنصار " تركستان الشرقية " أعمالهم البشعة أيضا في تركيا وألمانيا وأستراليا وهونلدا واليابان والسويد والنرويج. وكادوا يتحركون في آن واحد: عقب وقوع حوادث " 5 يوليو " لجرائم العنف الخطيرة في أورومتشي؛ وكانت أهداف هجومهم مماثلة: السفارات والقنصليات الصينية التي ترفرف فوقها الأعلام الحمراء ذات النجوم الخمسة لدى الدول الأجنبية؛ وأظهرت أعمالهم تصرفات مستهجنة متشابهة: الكلمات الشائنة، والاشارات الرديئة، وإلقاء البيض، وقذف الأحجار، ورمي الزجاجات الحارقة، وإهانة العلم الوطني الصيني... ومن البديهي أن خطواتهم ما أمكن أن تكون منسقة بهذه الدرجة لو بدون التخطيط الدقيق المسبق والتحريض بكل وسيلة، وبدون التنظيم وتحريك الخيوط باليد السوداء وراء الكواليس.

وفي الأيام الأخيرة المتتالية، قدم أنصار " تركستان الشرقية " مشهدا تلو آخر من مهزلة " التظاهرات " خارج البلاد حسب السيناريو الواحد. وعندما يعاقبهم القانون وتنبذهم الشخصيات العادلة في الدول التي يقيمون فيها، تم الكشف عن وجوههم الحقيقية كإنفصاليين يتجاوبون مع شركائهم داخل الصين.

اليد السوداء الواحدة لتحريك الخيوط وراء الكواليس

جدير بالذكر أن المناطق الأكثر نشاطا لأنصار " تركستان الشرقية " في خارج البلاد هي مناطق تتجمع فيها قوى " تركستان الشرقية " الإرهابية. أما المنظمات التي يتبعها أنصار " تركستان الشرقية " فهي " منظمة مؤتمر الويغور العالمي " الانفصالية والمعادية للصين والتابعة لـ" تركستان الشرقية "، أو هيئات فرعية لهذه المنظمة. وهكذا ظهرت اليد السوداء الواحدة لتحريك الخيوط وراء الكواليس.

ونشر موقع " ليبرتي ميديا " الروسية يوم 6 يوليو الجاري مقالا حول حوادث " 5 يوليو " في أورومتشي يشير الى :" أن الاشتباكات على وجه العموم حرضت عليها وأثارتها أقوال ’ منظمة مؤتمر الويغور العالمي ’ ومقرها في ميونيخ الألمانية. وقبل وقوع الاشتباكات بعدة أيام، نشرت هذه المنظمة من خلال شبكة الانترنت وقنوات أخرى أقوالها التحريضية: ضرورة ’ خلق حوادث فوضى أكبر ’ في البلاد ’ بصورة أكثر جرأة ’."

ومن جانبها، نقلت ريا نوفوستي عن المراقب السياسي الروسي دميتري كوسيليف قوله أن حوادث " 5 يوليو " في أورومتشي كانت أعمالا استفزازية مدبرة مسبقا، و" أن الإحراق ليس أمرا بسيطا، وأن القداحة لا يمكنها إحراق محل تجاري، لان إحراقه لا يمكن تحقيقه إلا ببرميل من البنزين على الأقل."

كما نشر موقع مجلة " دويتش أوسنبوليتيك " الألمانية مؤخرا مقالا تحليليا يشير بوضوح الى أن أنصار " تركستان الشرقية " الذين مارسوا أعمالا فظيعة في أورومتشي، " قائدهم هو ’ منظمة مؤتمر الويغور العالمي ’ التي مقرها في ميونيخ، وظلت هذه المنظمة في الغرب تسعى وراء كسب التأييد لمواقفها الانفصالية. وفي دورته الجديدة المنعقدة في مايو الماضي بواشنطن، حدد هذا المؤتمر مشروع العمل من المرحلة القادمة "، و" دعا الى إجراء تظاهرات ضد بكين " في بداية يوليو الحالي.

إن المسرحيات الساخرة التي قدمها أنصار " تركستان الشرقية " خارج البلاد تشجع على غطرسة أعمال القتل وإشعال النار والسلب الأثيمة، وتتحدى القانون والضمير البشري. وهم يخلطون بين الأسود والأبيض، وينشرون الاشاعات، ويخدعون الرأي العام، فإن أعمالهم البشعة الرامية الى تسويد وجه الصين لن تنجح أبدا، بل تدل بصورة أكثر على أنهم لا يستطيعون التنصل من مسؤوليتهم في حوادث العنف الإجرامية، وتركت الناس يدركون إدراكا أوضح مؤامرات ومحاولات القوى الانفصالية خارج البلاد في تخريب الوحدة القومية وتقسيم الصين، وكذلك جوهر العنف الارهابي لديهم.

/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة