مايكل جاكسون – نجم البوب لن يرجع
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

حول اكاذيب // منظمة هيومان رايتس ووتش / Human Rights Watch/ ومنظمات اخرى بشأن احداث // 5 يوليو//

2009:07:20.15:45

بكين 20 يوليو/ بعد وقع احداث // 5 يوليو// فى اورومتشى، نشرت //منظمة هيومان رايتس ووتش//، و // منظمة العفو الدولية//، و//المنظمة الامريكية التى تدافع عن الحريات الدينية الدولية//، و// منظمة بيت الحرية//، ومنظمة // مراسلون بلا حدود//، ومنظمات حقوق الانسان الخارجية الاخرى والتى زعمت لنفسها // حاميات حقوق انسان// دائما، نشرت اكاذيب وشائعات، لتخلط بين الابيض والاسود، وتتساهل فى جرائم العنف الارهابية، وتؤيد القوى لتخريب الوحدة القومية وتقسيم الصين، وتشنع على الصين، وتسودها، وتتجاهل الاخلاق والعدل، وتدنس حقوق الانسان، وتتمسك بايديولوجيا ما بعد الحرب الباردة، وتروج للمعيار المزدوج، وتلعب دورا قبيحا، ومضحكا ومحزنا.

الاكذوبة الاولى: احداث // 5 يوليو// هى // مظاهرات سلمية//. فى احداث // 5 يوليو//، ارتكبت فى اماكن عديدة فى مدينة اورومتشى ، جرائم العنف الشديدة للهجوم على ابناء الشعب الابرياء، وتحطيم المرافق العامة، ونهب المتاجر والاسواق، وحرق السيارات فى الطرق، وحتى يوم 16 تم قتل 197 شخصا، واصابة 1721 شخصا بجراح، وحرق اكثر من 260 سيارة، اشعال 209 متاجر وعمارتين، و تغطى المبانى المحرقة مساحة 56850مترا مربعا، وكانت اعمال الشغب وحشية وقاسية مما شكل اخطر احداث عنف فى منطقة شينجيانغ منذ تأسيس الصين الجديدة.

ذكرت وكالة اسوشتيد برس ان شاهد عيان امريكيا يدرس فى معهد الفنون بمنطقة شينجيانغ قال ان حوالى 1000 شخص حطموا فى حوالى الساعة السادسة من بعد ظهر يوم 5 يوليو، سيارات، ودمروا نوافذ المبانى على الشوارع، واشعلوا سيارات عامة، وشهدت المنطقة وضعا مضطربا للغاية.

اكتشف مراسل // صحيفة نيويورك تايمز// اندردارى وانغ الذى كان فى تغطية المستشفى حينذاك اكتشف ان معظم ضحايا الشغب لا يعرفون المهاجمين عليهم، ولم يفهموا فهما كثيرا احداث العنف المفاجئة واسعة النطاق، حتى لم يعف بعض المجرمين عن الاطفال فى الخامسة او السادسة من اعمارهم، وذلك // يذهل // الناس كثيرا.
تهدف احداث // 5 يوليو// الى اثارة الخوف بين ابناء الشعب الابرياء، وذلك يتفق تماما مع الميزات الجوهرية التى يمتاز بها الارهاب والتى حددها المجتمع الدولى، وهى اعمال شغب شديدة من الرأس حتى العقب. تجاهلت ما يسمى // حاميات حقوق الانسان// التى زعمت لنفسها انها تلتزم دائما بالقواعد الدولية، تجاهلت القواعد الدولية هى نفسها، وتموهها بكل وسيلة بانها // مظاهرات سلمية//، وذلك يكشف تماما صورتها الحقيقية لتدنيس حقوق الانسان واهانة العدالة.

الاكذوبة الثانية: الحكومة الصينية // تقمع بالقوة//. فى احداث // 5 يوليو//، ارسلت حكومة مدينة اورومتشى بسرعة رجال الشرطة لحماية الجماهير، والنظام الاجتماعى، وعناية الجرحى وانقاذ المشرفين على الموت، والقاء القبض على المجرمين، واتخاذ الاجراءات المناسبة لمعالجة الاحداث وذلك لقى تأييدا من قبل ابناء الشعب من مختلف القوميات.

فى العالم المعاصر، تتخذ الحكومات فى جميع الدول اجراءات قاطعة لاستئناف الاستقرار الاجتماعى امام احداث العنف الشديدة. وقعت اضطرابات العنف للنزاع العرقى الواسع النطاق فى اوائل تسعينيات القرن السابق فى لوس انجلس بالولايات المتحدة، استخدمت الحكومة المحلية قوة تتكون من مائة شرطى لاستئناف النظام، وتم القاء القبض على الاف المجرمين. فى فرنسا، وقعت اضطرابات تستمر لمدة عشرة ايام وتجتاح مئات المدن والبلدات عام 2005، واعلنت بذلك حالة الطوارئ لمدة قرابة شهرين حينذاك.

حقوق الحياة هى حقوق انسان اساسية الى اقصى حد. اتخذت الحكومة الصينية الاسلوب الدولى الشائع لتبديد اعمال العنف، ووقف الاحداث الدامية وذلك يعتز بالحياة، وحماية حقوق الانسان. ولكن ما يسمى // حاميات حقوق الانسان// نددت ذلك بانه // تنفيذ العنف بالقوة// ، والقمع الدموى//، ان حياة ابناء الشعب الصينيين الابرياء التى تتعرض للاضرار يمكن تجاهلها بينما اصبح المجرمون الذين قتلوا الابرياء بصورة وحشية، وذبحوا ابناء الشعب عشوائيا اصبحوا // ضحايا//، فأين الاخلاق والعدل اذن؟ واين معيار حقوق الانسان؟ ليس من الصعب ان يتوصل من الذى عقله سليم، وذو ادنى المعرفة الاجتماعية الى استنتاج صحيح.

الاكذوبة الثالثة، الحكومة الصينية تتدخل فى الاجراءات القضائية. تم القاء القبض على معظم العناصر الفقرية لاحداث // 5 يوليو//. نظر جهاز القضاء الى القضية استنادا الى القانون بصرامة، مهتما بالبراهن، والاجراءات القضائية، ومن المحاكمة الاولية، وافراد الملفات، الى الاعتقال الجنائى، والموافقة الى القاء القبض، والادعاء العام، كانت الحلقات متداخلة، وذلك جرى بسلاسة. بالنسبة الى المدبرين خلف الاحداث، والمنظمين، والعناصر الفقرية، والمجرمين الاشداء يجب ان يتم فرض العقوبات عليهم بالقانون سواء أ جاءوا من هذه القومية او تلك. اما ابناء الشعب المخدوعين بما فيهم بعض الطلاب، والشباب، يجب اتقان اعمال توعيتهم وارشادهم وانقاذهم بعد توضيح الحقيقة، وذلك يتجسد فى سياسة التسامح والصرامة فى العقوبة لضرب وعزل الاقلية الساحقة، والتضامن والاكتساب للاكثرية. وفقا لما ينص عليه // قانون الدعاوى الجنائية لجمهورية الصين الشعبية//، والممارسات العملية القضائية، يلقى حق المشتبه فيه الذى يكلف المحامى بالدفاع عنه وحقوق اخرى، له ضمانا بالقانون. ان التصريحات التى ادلى بها المسؤولون فى الحكومات المحلية تؤكد بصورة متزايدة ان جهاز قضاء يعمل بالقانون. زعمت // حاميات حقوق الانسان// ذلك بانه يتدخل فى الاجراء القضائى وذلك من الافتراءات والشائعات مائة بالمائة.

الاكذوبة الرابعة: وسائل الاعلام الصينية // تحرف تقاريرها//. ان احداث // 5 يوليو// هى احداث عنف ارهابية شديدة، بثت وسائل الاعلام الصينية الانباء بسرعة، ونشرت تقارير حول تطورات الاحداث فورا وموضوعيا، ونقلها الرأى العام الدولى على نطاق واسع.

لا ترضى // حاميات حقوق الانسان// عن ذلك، زاعمة ان وسائل الاعلام الصينية /حرفت تقاريرها/. ان احداث العنف واعمال الشغب التى وقعت فى مدينة اورومتشى لها مشاهد فيديو، وصور ودلائل مادية، كما لها براهن من ضحايا الشغب، والمتضررين، وشهود عيان عنها، أ هذه تقارير محرفة ؟
اعتبرت زعيمة الانفصاليين ريبيا صورا التقطت فى شيشو بمقاطعة هوبى، كما اعتبرت منظمة مؤتمر الويغور العالمى صورا لحادثة المرور فى مدينة هانتشو اعتبرتاها صورا لقمع القوات الصينية مظاهرات سلمية اجراها ابناء قومية الويغور؛ نقلت وسائل الاعلام الغربية هذه الصور الكاذبة على نطاق واسع، هذه هى تقارير محرفة نموذجية بالذات. فان المعيار المزدوج ل// حاميات حقوق الانسان// مكشوف سافرا.

الاكذوبة الخامسة: احداث // 5 يوليو// ليست لها صلة بمنظمة مؤتمر الويغور العالمى. ان // منظمة مؤتمر الويغور العالمى // برئاسة ريبيا جمعت بين // مؤتمر الشباب الويغورى العالمى// و// مؤتمر كردستان الشرقية القومى// و منظمات ارهابية اخرى، وورثت دائما طبيعة العنف المتمثلة فى معارضة حقوق الانسان، ومعارضة القوميات، ومعارضة المجتمع، ومعارضة الدولة. دلت الوقائع العديدة على ان احداث عنف // 5 يوليو// الارهابية الشديدة لها صلة وثيقة بمنظمة // مؤتمر الويغور العالمى//.

قبل وقوع الاحداث، قامت ريبيا ومنظمة // مؤتمر الويغور العالمى باعمال تحضيرية دقيقة لفترات طويلة. بعد وقوع حادث // 14 مارس// فى لاسا، ادعت ريبيا انها اعتزمت صنع بعض الاحداث المماثلة فى شينجيانغ، ويجب العمل بجرأة اكبر، ويجب صنع حادث اكبر بمناسبة الذكرى الستين للعيد الوطنى. ان حادث // 26 يونيو // فى شاوقوان بمقاطعة قوانغتشو هو لا يعد الا قضية للامن الاجتماعى،ولكن، استغلت ريبيا، ومنظمة مؤتمر الويغور العالمى فرصته لاحداث مشكلة كبرى، اذ تم التوصل الى 3 قرارات وهى الاستفادة من حادث شاوقوان فى تسبيب المتاعب داخل البلاد، واكتساب التعاطف والتأييد من المجتمع الدولى، وتحديد يوم 26 يونيو // يوما تذكاريا//. واقترحتا تعبئة المواطنين داخل البلاد، ودعوتاهم الى عدم الخوف من التضحية، ودعوتا جميع ابناء الويغور فى العالم الى القيام بتحرك فى يومى 5 و6 يوليو، لفرض الضغط على الحكومة الصينية.

فى الاحداث، وجهت ريبيا ومنظمة مؤتمر الويغور العالمى قيادة استشعارا عن بعد. واستخدمتا الانترنت، والهواتف المحمولة وادوات اتصالات حديثة فى قيادة الانفصاليين ليشاركوا فى احداث العنف واعمال الشغب فى الخارج. جاء عدد كبير من المجرمين من كه شى، وخه تيان واماكن اخرى على بعد 1500 كيلومتر، عن اوومتشى فصعدت اعمال الشغب الى مستوى اعلى خلال الفترة الوجيزة مما ادى الى عدد كبير من القتلى والجرحى.

بعد قوع الاحداث، قامت ريبيا ومنظمة مؤتمر الويغور العالمى بتكرار نشاطاتهما. وشجعتا المشاركين فى المظاهرات داخل البلاد علىتسبيب المتاعب؛ ونشرتا فى الخارج اعلانات، وعقدتا مؤتمرات صحفية، وطلبوا تأييدا من الحكومات الاجنبية ومنظمات حقوق الانسان؛ واجرتا المظاهرات لتتعب السفارتين والقنصليات الصينية لدى هولندا، والمانيا .

ودل ذلك كله على ان منظمة مؤتمر الويغور العالمى برئاسة ريبيا هى مدبرة ومنظمة لاحداث // 5 يوليو//. ولكن ما يسمى // حاميات حقوق الانسان// تتجاهل الحقيقة، زاعمة بان هذه الاحداث ليست لها صلة بمنظمة مؤتمر الويغور العالمى وابناء الويغور فى الخارج، لحماية مدبرى احداث العنف ومنظميها، وقادتها. فاين الاخلاق والعدل والعفوية لمنظمات حقوق الانسان؟ فكيف ترد // حاميات حقوق الانسان// اذن؟
الاكذوبة السادسة: قومية الويغور تعرضت // للكبح القومى//. بعد وقوع احداث // 5 يوليو//، زعمت // حاميات حقوق الانسان// ان الحكومة الصينية ظلت تكبح قومية الويغور كبحا قوميا. فلم تكترث مطلقا للوقائع، وشنت هجوما كيديا .

نفذت منطقة شينجيانغ وفقا للدستور نظام الحكم الذاتى الاقليمى القومى، فتتمتع قومية الويغور بجميع الحقوق والمصالح كما تتمتع بها اكثر من 40 من اقليات القومية فى شينجيانغ، وفى الوقت نفسه، تتمتع ايضا بالحقوق والمصالح الخاصة التى منحتها اياها الدولة. وان المنطقة الذاتية الحكم لها الحق فى وضع القانون والقواعد وفقا للاحوال الواقعية، ويمكن تنفيذ القانون الوطنى بمرونة. يمكن ان يتزوج الويغوريون قبل سن الزواج المحددة فى قانون الزواج الوطنى بسنتين، ويتم تنفيذ سياسة تنظيم الاسرة باعتدال، فيمكن ان يكون لكل عائلة من عائلات الفلاحين والرعاة 3 اولاد. فازداد عدد السكان هناك بسرعة من 3.29 مليون فى عام 1949 الى 9.41 مليون، ووصلت الى المراكز الخمسة الاولى من الاقليات القومية من حيث عدد السكان. تستخدم اللغة الويغورية وحروفها على نطاق واسع فى التعليم، والثقافة/ والاعلام، والنشر والطباعة، والاذاعة والتلفزيون والحياة اليومية.

كما هاجمت // حاميات حقوق الانسان// ايضا على الحكومة الصينية بانها كبحت قومية الويغور، وتساعد ابناء قومية هان فى هجرتهم المتواصلة الى شينجيانغ. منذ 30 سنة من تنفيذ سياسة الاصلاح والانفتاح، اصبحت الصين دولة يتمتع فيها المواطنون بتنقل حرى، فيمكن رؤية اهالى شينجيانغ يشتغلون بالتجارة، ويعملون فى انحاء البلاد، فلا يستجوب النقد الشديد لابناء قومية هان الذين يشتغلون بالتجارة والعمل فى شينجيانغ، وكانت // حاميات حقوق الانسان// قد اعتبرت عدم الحرية للمواطنين الصينيين فى تنقلهم سببا لنشر الشائعات تهاجم به على الصين، ولكنها عملت فى هذه المرة العكس باعكس.

الاكذوبة السابعة: حرية ابناء قومية الويغور فى اعتقادهم الدينى مقيدة. بعد وقوع احداث 5 يوليو، نشرت // حاميات حقوق الانسان// تعليقات واحدة تلو اخرى لتنتقد خرق الحكومة الصينية لحرية ابناء قومية الويغور فى الاعتقاد الدينى.
الحقيقة ان حرية ابناء قومية الويغور فى الاعتقاد الدينى تلقى احتراما وضمانا لا مثيل لهما فعلا، فتلقى النشاطات الدينية الطبيعية حماية قانونية. لاجل سد حاجة الجماهير الشعبية المؤمنة بالدين الى دراسة التآليف والمعارف الدينية، بذلت البلاد جهودها المتواصلة لترجمة // القرآن // المكتوب باللغة الويغورية، وتأليف اسلامية اخرى، وبناء المعاه والجامعات الدينية، لتربية مجموعة كبيرة من العاملين الدينيين. وتم تحديد عيد الاضحى وعيد الفطر الاسلاميين عيدين قانونيين لابناء قومية الويغور.


تولى البلاد بالغ الاهتمام لحماية وبناء اماكن النشاطات الاسلامية. فى شينجيانغ الان 24.2 الف مسجد، وقرابة 29 الف عامل دينى، وتم سد حاجة الجماهير المؤمنة بالدين الى حياتهم الدينية. تخصص الحكومة اموالا لترميم وصيانة المساجد، ففى عام 1999 خصصت الحكومة المركزية 7.6 مليون يوان لترميم مسجد اورومتشى ومساجد اخرى فى شينجيانغ.
تجاهلت // حاميات حقوق الانسان// وقائع حرية ابناء الويغور فى اعتقادهم الدينى وشوهت سمعة السياسة الدينية الصينية، فلا بد من ان تنبذها ابناء الويغور المؤمنون بالدين.
الاكذوبة الثامنة: حقوق انسان قومية الويغور ظلت تتعرض لخرقها بشدة. بعد وقوع احداث 5 يوليو، افترت // حاميات حقوق الانسان// على ان حقوق الانسان لابناء الويغور كانت تتعرض لخرقها بشدة لفترات طويلة.

منطقة شينجيانع منطقةمأهولة بالقوميات العديدة، وطرأت عليها تغيرات كبيرة منذ تأسيس الصين الجديدة وخاصة بعد الاصلاح والانفتاح. فوصل اجمالى الناتج المحلى فى هذه المنطقة الى 420 مليارا و341 مليون يوان، وكات سرعة النمو اعلى مما كان عليه فى كل البلاد بنقكتين مؤويتين، وارتفع نصيب الفرد من اجمالى الناتج المحلى من اكثر من مائة يوان فى افترة الاولى من تأسيس الصين الجديدة الى 19893 يوان، بزيادة اكث من مائة ضعف؛ وفى كل المنطقة الان 8076 مدرسة من شتى انواعها، ويدرس فيها 4 ملايين و405 طلاب، منهم يمثل عدد الكلبة من ابناء الاقليات القومية 57.4 بالمائة، وبزيادة 5.8 ضعف من حيث عدد المدارس عن ما قبل 60 سنة، وبزيادة 21.7 ضعف من حيث عدد الطلبة فى المدارس، منهم ازداد عدد الطلبة من ابناء قومية الويغور 2.52 مليون؛ تجاوز عدد المشاركين فى المنطقة فى اعالة المسنين فى المدن والبلدات، وتأمين العلاج الطبى الاساسى، و البطالة، والاصابات الطارئة فى العمل والانجاب تجاوز 10 ملايين شخص؛ شهد مستوى تطوير قضية العلوم والتكنولوجيا والثقافة القومية ارتفاعا واضحا. مع التطور المزدهر لجميع القضايا، لقى ابناء الشعب من قومية الويغور ضمانا فعليا لحقوقهم السياسى، والاقتصادى، والاجتماعى، والثقافى، وذلك ليس ما افترت // حميات حقوق الانسان// عليه من // التعرض للخرق الشديد//.

دلت الوقائع تماما على ان طبيعة احداث // 5 يوليو/م هى تخريب الوحدة، وخرق الاستقرار، وتقسيم الصين. ان الافتراءات والشائعات ل// حتميات حقوق الانسان// وتحديها لحقوق الانسان، هدفها الاساسلا هو تسويد صورة الصين، وعرقلة تنميتها. يمكنننا ان نطلع منظمة // مؤتمر الويغور العالمى// و// حاميات حقوق الانسان// بوضوح على ان النهوض العظيم للامة الصينية هو حتمية تاريخية لن يعرقلها ابدا اى شخص ولا اى قوة، وان القضية الاشتراكية العظيمة ذات الخصائص الصينية ستحقق اكبر نجاح فى النضال المشترك الذى يخوضه ابناء الشعب من مختلف القوميات فى البلاد كلها. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة