مايكل جاكسون – نجم البوب لن يرجع
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

لننظر الى كيف ينكّر الإنفصاليون وجوههم

2009:07:20.16:47


قالت ربيعة قدير مؤخرا :" إنني لا أعتقد أن من شأن العنف أن يحل أي مشكلة، ويتعين على الإرهابيين في العالم كله ألا يستغلوا الرغبات المشروعة لدى الويغوريين والمأساة الحالية في تركستان الشرقية لممارسة الإرهاب ضد الدبلوماسيين أو المواطنين العاديين الصينيين." والمعروف أن ربيعة قدير هي اليد السوداء لتحريض وتدبير حوادث " 5 يوليو " للعنف في أورومتشي حاضرة منطقة شينيانغ الويغورية الذاتية الحكم بشمال غربي الصين وهجوم العنف على السفارات الصينية لدى بعض الدول وتشجيع " الجهاد " لإجبار الحكومة الصينية على " تسديد الدين "، ولكنها ظهرت في طرفة عين بمظهر " حارس حقوق الإنسان المحب للسلام ".

إنه لحيلة فريدة أن تنكّر ربيعة قدير وغيرها من الإنفصاليين وجوههم سريعا.

وكانت ربيعة قدير قد قالت :" إنني من أبناء شينجيانغ ما دمت حية، وأعمل من أجل الوطن، وسأكون جزءا من روح الصين بعد موتي، ولن أغادر تراب الوطن أبدا." وما كدت تنهي كلمتها حتى تم إلقاء القبض عليها في أغسطس بتهمة الإضرار بأمن الدولة، وحكم عليها بالسجن ثماني سنوات في مارس 2000 بتهمة تقديم المعلومات السرية حول الدولة الى أعضاء منظمات خارج البلاد.

وكانت ربيعة قدير قد أقسمت قائلة :" مهما كانت الظروف، يجب عليّ أن أحذر من فخ الأشرار الذين يقومون بالانفصال القومي وتخريب استقرر البلاد والسعادة البشرية." ولكنها قد نبذت هذا القسم بعيدا عقب إطلاق سراحها بكفالة يوم 17 مارس 2005 وذهابها الى الولايات المتحدة لمعالجة أمراضها، بحيث انتفضت ربيعة قدير فتحولت الى رئيسة جديدة لـ" منظمة مؤتمر الويغور العالمي "، وتستفز الصين وتضغط عليها بإستمرار تحت ستار " الديمقراطية " و" حقوق الإنسان ".

فتتهم ربيعة قدير بلا إنقطاع الحكومة الصينية بأنها حجبت إشارات الهاتف المحمول وشبكة الانترنت لـ" إخفاء " حقيقة حوادث " 5 يوليو " للعنف في أورومتشي. هذا من جهة. ومن جهة أخرى، تدعي ربيعة قدير بأن نفسها تحافظ على الاتصالات مع " مصادر الأخبار " في أورومتشي، وزعمت بـ" أن بعض المتظاهرين قتلتهم الشرطة الصينية بالرصاص، وحتى أن بعضهم سحقتهم عربات مصفحة حتى الموت."

ورد في الحديث النبوي :" يجب عليكم أن تتمسكوا بفضيلة الصدق، لأن الصدق سيقودكم الى العدالة، وأن العدالة ستهديكم الى دخول الجنة." يبدو أن هذه التوجيهات خالية من أية قوة مقيدة في عيون ربيعة قدير وأمثالها من أعضاء " منظمة مؤتمر الويغور العالمي ". ومن أجل تحقيق أهدافهم الخفية، فلم يتورعوا عن تشويه الحقائق وخداع الرأي العام. ففي حوادث " 5 يوليو " للعنف في أورومتشي، كان ممارسو العنف يتجمعون لإحداث البلابل على الملأ بهدف تلفيت أنظار الشرطة، ويرتكبون جرائم القتل والعنف المتمثل في الضرب والتحطيم والسلب والإحراق تحت الستار. هذه هي حيلة مكارة قديمة لهم.

" ودائما ما تكون حقيقة الوقائع أكثر قوة مقنعة من الأكاذيب." وتماشيا مع تعمق التحقيق مع المشتبه بتورطهم في نشاطات العنف،

وتماشيا مع كشف جوهر أكاذيب ربيعة قدير وأمثالها بإستمرار، يدرك المزيد والمزيد من الناس إدراكا أعمق جوهر القوى الإنفصالية، بحيث سيظهر المزيد والمزيد من الحقائق جليا لكل ذي عينين.

ومع ذلك، يجب علينا أن نعرف أن ربيعة قدير وأمثالها سيواصلون تنكير وجوههم اذا لم يتم إزالة التربة كلها لبقاء الانفصاليين، واذا لم تتوقف القوى المعادية خارج البلاد عن تحريضها وتمويلها للمنظمات الانفصالية. وذلك لأن خلق الإشاعات والتدنيس وتشويه السمعة هي وسائل لهم في تمزيق التضامن القومي وتخريب الوحدة الوطنية، كما هي أيضا أساس بقاء لهم في موافقة القوى المعادية في رغباتها وكسب دعمها.

وعلى الرغم من أننا قد عرفنا المعلومات عن الانفصاليين قبل وقوع حوادث " 5 يوليو " للعنف في أورومتشي، ولكن أنقياء السريرة لم يقدروا تقديرا كافيا للأعمال الشرسة للمجرمين بالعنف. وثقفتنا الحقائق الأليمة بأن محاولاتهم لن تنجح أبدا بفضل أننا ندرك جيدا حيل تنكير الوجه المتنوعة للانفصاليين، ونعرف جيدا طول الأمد والتعقيد والحدة للنضال ضد الانفصال، ونحافظ على اليقظة في كل وقت للقيام بالنضال ضدهم ضربة بضربة.

/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة