البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

تقرير: السياسة السكانية الصينية يهتف لها العالم

2009:11:05.09:30

الاطباء فى محطة رعاية صحية فى مقاطعة جيانغسو بشرق الصين يقومون بالدعاية الى المعارف الصحية بين القرويين


نشرت صحيفة الشعب اليومية فى طبعتها الدولية الصادرة يوم الاربعاء/4 نوفمبر الحالي/ تقريرا تحت عنوان // السياسة السكانية الصينية يهتف لها العالم// وفيما يلى نصه:

فى الدورة الخامسة لمؤتمر التناسل والصحة الاسيوى الباسيفيكى الذى عقد فى بكين مؤخرا، التفتت الانجازات التى احرزتها الصين فى نمو عدد السكان انظار العالم. منذ تنفيذ سياسة تنظيم النسل الصينية، شهدت الصين اقل من قرابة اربعمائة مليون من الاطفال الذين يولدون فى غضون اكثر من 30 سنة. مما يؤجل حلول يوم الستة مليارات العالمى من عدد السكان اربع سنوات. ارتفع مؤشر نمو بنى البشرية من المركز ال105 فى عام 1999 الى المركز ال81 فى عام 2007، فاصبحت الصين بذلك احدى الدول التى تشهد نموا سريعا لمؤشر نمو بنى البشرية بين الدول النامية. فاظهرت هذه الاحصاءات الانجازات التى احرزتها الصين فى حل مسألة نمو السكان، كما لقيت سياسة تنظيم النسل الصينية تأكدا منها من قبل العالم.

النجاح فى تنظيم النسل يلتفت انظار العالم
شهدت الصين اقل من اربعمائة مليون منالاطفال الذين يولدون منذ تنفيذ سياسة تنظيم النسل فى سبعينات القرن العشرين. فانخفض معدل المواليد من نسبة 36 بالمائة فى عام 1949 الى 12.14 بالمائة فى عام 2008. كما انخفض معدل نموالسكان الطبيعى الى 5.08 بالمائة ايضا. لذا فشهد مستوى التناسل فى الصين اتجاه الانخفاض السلس بشكل عام، وانتقلت موضة اعادة نمو السكان فى بلادنا الى مرحلة انخفاض النسل، والوفيات، والنمو التناسلى فى عام 2006. ان تحويل نمط السكان فى الصين خفض الضغط المفروض على الموارد والبيئة، كما قدم مساهمات ايجابية فى سكان العالم ونموهم ايضا.

ان معدل وفاة المولود والعمر المتوقع للسكان باعتباره اول مؤشر لنمو بنى البشرية، يعكس حالة صحة السكان. فانخفض معدل وفاة المولود فى الصين من 32.2 بالمائة الى 15.3بالمائة، كما ارتفع معدل العمر المتوقع للسكان من 68 عاما فى الفترة لاولى من الاصلاح والانفتتاح الى 73 عاما الان، ليصل الى مستوى الدول المتوسطة المتطورة بهذا الخصوص.

يبدو ان جميع المناطق على مستوى المحافظة و95 بالمائة من المناطق على مستوى البلدة فى انحاء البلاد تقريبا انشأت مراكز معلومات حول تنظيم النسل، والاستشارات والخدمات الفنية، وفقا للاحصاء الوارد من معرض الانجازات المحققة فى سكان الصين خلال 60 عاما، فان مشروع // قلة الولادة وسرعة الرخاء// تستفيد منه 280 الف عائلة، وتمت مساعدة 488 الف شخص بفضل تنفيذ نظام المساعدة الخاصة لاسر تنظيم النسل، كما تم توزيع معونة قدرها 550 مليون يوان ايضا.

تقديم مثال لتثقيف كل الشعب
ان تقدير النجاح فى نمو السكان لا يرجع الى عدد السكان فحسب، بل الى ارتفاع نوعية السكان على وجه الخصوص ايضا. فوصل معدل الامية الى ما فوق 80 بالمائة فى الصين قبل التحرير، ولكن، بعد الاصلاح والانفتاح، تم تعميم التعليم الالزامى، واعمال محو الامية للشباب والكهول على نطاق واسع. ففى عام 2005، تقدمت الصين غيرها فى القيام بالتجربة فى المناطق الريفية فى غرب الصين ووسطها، حيث تم الاعفاء عن رسوم الدراسة والنفقات المدرسية فى مرحلة التعليم الالزامى، وتم تقديم المواد الدرسية الى الاطفال فى سن الدراسة والناشئين فى العائلات الفقيرة، كما تم تقديم تكاليف المعيشة الى الطلاب الداخليين ايضا. ومع تنفيذ سياسة // اعفاءين وتعويض// تدريجيا، وصل معدل التحاق التلاميذ بالمدارس الابتدائية الى اكثر من 99 بالمائة. وارتفع معدل مدة تثقيف السكان الذين يبلغون ما فوق 15 عاما من اعمارهم من 4.5 عام فى اوائل ثمانينات القرن العشرين الى 8.5 عام الان، وذلك اعلى من المستوى العالمى فى هذا الشأن. اما اعمال محو الامية فهى حققت نتائج مثمرة، وفقا لاحدث احصاء وارد من وزارة التعليم، انخفض معدل الامية للشباب والكهول فيما يتراوح بين 15 و50 عاما من اعمارهم الى 3,58 بالمائة.

قالت مسؤولة من مركز البحوث والتدريبات للتعليم الريفى التابع ليونسكو ان الصين لقيت اعلى تقدير فى اعمال محو الامية على الصعيد الدولى من خلال الانجازات التى احرزتها فى رفع نوعية الثقافة لكل الشعب. تعد الصين دولة لها عدد كبير من السكان، وحققت نجاحا كبيرا فى هذا الصدد خلال فترة قصيرة، وتقدمت غيرها فى هذا الشأن فى العالم كله. مؤكدة ان الصين قدمت مثالا للدول الكبيرة الاخرى التى لها عدد كبير من السكان فى مجال تعميم اعمال تثقيف كل الشعب.

اقامة صورة الدولة لتى لها عدد كبير من السكان
ينطلق نمو عدد اسكان فى العالم رئيسيا من الدول النامية. اشار تقرير حول // مستقبل سكان العالم// اصدرته دائرة السكان التابعة لقسم الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للامم المتحدة يوم 11 مارس الماضى اشار الى ان عدد السكان فى الدول النامية سيزداد من 5.6 مليار نسبة فى هذا العام الى 7.9 مليار نسمة فى عام 2050. وفى التعاون بين الجنوب والجنوب فى مجال السكان، تلعب الصين دورا ايجابيا ايضا. قال السيد هاليتشاولى الرئيس التنفيذى لمنظمة شركاء التعاون بين الجنوب والجنوب بشأن السكان والتنمية ان الصين لا تعمل جاهدة على تنمية سكان بلدها فحسب، بل تقدم مساعدات الى البلدان الاقل نموا فى اعمال السكان ايضا. تبادلت الصين التجارب حول السكان، وتنظيم النسل، وصحة التناسل على نطاق واسع، واقامت ندوات استراتيجية، وتبنى قدرتها على الخدمات، وتقوم باعمال استشارة الخبراء، وتبرعت بالادوية والاجهزة الطبية على الصعيد الدولى، واقامت بذلك صورة طيبة لدولة لها عدد كبير من السكان.

من الطبيعى ان الصين لا يزال امامها عبء ثقيل ودرب طويل فى مسألة نمو السكان. فاظهر الاحصاء الوارد من لجنة تنظيم الاسرة الصينية تجاوز اجمالى حجم النساء المتزوجات المتجولات فى سن الخصوبة 30 ملايين فى البلاد، فتعد اعمال تنظيم النسل للسكان المتجولين نقطة رئيسية وصعبة لاعمال تنظيم النسل. اضافة الى ذلك، تواجه الصين الان مسألة تتعلق بالسكان الفقراء وسرعة عملية الشيخوخة، وهذه هى مسألة يواجهها العالم حول السكان ايضا، ويتوقع ان تقدم الصين مساهمات جديدة فى حل مسألة السكان فى المستقبل.


/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة