البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

إنتشار الإيدز بين الشواذ: " تحديات جديد للوقاية منه "

2009:12:01.16:51

أصدرت وزارة الصحة الصينية تقريراً يوم 30 نوفمبر 2009 حول مرض نقص المناعة " الإيدز "في الصين بمناسبة اليوم العالمي الثاني والعشرين للإيدز،جاء فيه ما يلي :

منذ ظهور اول حالة حاملة لفيروس نقص المناعة "الإيدز " سنة 1985 إلى نهاية شهر أكتوبر من هذه السنة فإن إجمالي عدد حاملي ومصابين بفيروس "الإيدز" وصل إلى 319877 حالة من بينها 102323 حالة مرض و49845 حالة وفاة.

وفي هذه السنة،أظهرت نتائج الإحصائيات المشتركة التي أجرتها وزارة الصحة الصينية وبرنامج الامم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية حول مرضى "الإيدز"في الصين أن إجمالي عدد الحاملي والمصابين بفيروس نقص المناعة " الإيدز" في الصين قد وصل في نهاية 2009 إلى 74 مليون شخص من بينهم 150ألف شخص مصاب بالمرض كما قدرت الإحصائيات الجديدة لـ2009 بحوالي 84 ألف حالة .

وفي احدث التقارير لعام 2009 فإن الإحصائيات تشير إلى أن معظم الحاملين والمصابين بفيروس "الإيدز"هم من الشواذ وتصل نسبتهم إلى 42.2 % من بينها 32.5 % ذكور.

إضافة إلى ذلك،فقد ذكر السيد هاويانغ المدير التنفيذي لمكتب مكافحة الأمراض والوقاية بوزارة الصحة أن معظم الحاملين والمصابين بفيروس "الإيدز" قد نقلت لهم العدوى عن طريق الممارسة الجنسية الغيرمشروعة وهم الشواذ من الذكو،وآخرالإحصائيات تشيرإلى سرعة إنتشار هذا المرض بين الشواذ إذ إرتفعت إرتفعت من 12.2% إلى 32.5% في سنة 2007 إذ أصبح الشذوذ الجنسي هو السبب الرئيسي في تفشي وباء مرض" الإيدز" في سنة 2009.

إذ تظهر البيانات أنه من عام 2000-2009 معظم الحالات المصابة بمرض " الإيدز" ذكورأعمارهم تزيد عن 65سنة، ووصلت نسبتهم إلى 0.34 حالة.

وخلال 3 سنوات الأخيرة،ظهرت الإحصائيات ان حاملي ومصابين بفيروس "الإيدز " بين الطلاب في تزايد مستمرإذ إرتفعت نسبة المصابين التي تتراوح أعمارهم بين 20سنة – 24 سنة من 20.3%إلى 39.8%،بحيث تؤكد تقارير الطبية للمصابين أن معظمهم من الشواذ، إذ ترتفع نسبتهم من 8%إلى 36.9%،والسبب الرئيسي في تفشي وإنتشار مرض "الإيدز "بين الطلاب هي العلاقات الجنسية الغير مشروعة إذ ترتفع نسبتها من 4%إلى 10.9%.

وقد أشارالسيد تشن تشو ويزالصحة مؤخراً أن إرتفاع نسبة حاملي ومصابين بفيروس نقص المناعة "الإيدز" في مناطق محدودة في الصين دون غيرها يرجع إلى مساحة الصين الواسعة ، الكثافة السكانية العالية والتطور الإقتصادي الغير متوازن أدى إلى عرقلة عملية المراقبة والوقاية من هذا المرض والحد من إنتشاره .

ووفقاً لمعايير منظمة الصحة العالمية في تحديد نسبة الإنتشار وإعلان عن منطقة موبوءة يجب ان يكون نسبة المصابين بها1% والصين بعديدة كل البعد عن هذه النسبة،إلا ان هناك بعض المناطق في الصين قد وصلت نسبة الحالات المصابة بالمرض قد وصلت إلى الذروة.

في السنوات الأخيرة وصلت نسبة حاملي ومصابين بمرض"الإيدز"في ست مقاطعات ومناطق ذاتية الحكم في الصين (يوئنان،سيتشوان،قوانشي،شينجيانغ،قوانغ دونغ،خنان) حوالي 80% من إجمالي الحالات المكتشفة في الصين،وتمتاز بعض المدن منها بإقتصاد متقدم ومستوى معيشي عالي لدى سكانها.

وفي الوقت الحالي،تبين أهم الأسباب التي ادت إلى تفشي مرض "الإيدز"،25% إستعمال مشترك للحقن أثناء تعاطي المخدرات،41% ممارسة الجنس الغير مشروعة وبدون واقي،68 %من الذكورالشواذ ،42% هم فقط المستعملين للواقي.ولقد إكتشفت 40% من الحالات الجديدة هذا العام لنقص الوعي وعدم معرفتهم بانهم حاملي الفيروس ولابمدى خطورة المرض.وهذه من اهم الصعوبات التي تواجه عمليات السيطرة والقضاء على إنتشار فيروس "الإيدز".

كما يعتقد بعض الخبراء أن الشواذ من الذكور هم الأكثر عرضة لفيروس "الإيدز" وأكثر نسبة حالات مصابة بالمرض،في حين ان هذه الفئة من المصابين يخجلون ويخافون من إستشارة الطبيب والإعلان عن مرضهم مما يؤدي إلى سرعة العدوى إلى الأخرين.

وأضاف السيد هاو يانغ قائلاً:"إذا لم يتعدى نسبة التدخل للوقاية من خطر عدوى مرض"الإيدز" إلى 60% فإنه من الصعب السيطرة على تفشي هذا الوباء. وتعتبر هذه المهمة صعبة جداًوملحة .
وذكر من جانبه السيد دنغ خاي خوان المتحدث الرسمي بإسم وزارة الصحة أنه بعد الجهود الكبيرة التي قامت بها الصين وبالتعاون مع عدد من المؤسسات ومشاركة المجتمع المحلي،شهدت الصين تغيرات كبيرة في مكافة والوقاية والعلاج مرض"الإيدز" والسيطرة على الوضع برمته .فمن التغيرات الملاحظة ان مكافة إنتشار مرض "الإيدز" بعد ما كان سرياً أصبح شفافا وعلانية،عدم وجود رد سلبي على المبادرة،تعزيز الخطط الشاملة للوقاية من المرض.

ومن جهة اخرى فإن تمويل الحكومة الصينية لمشاريع الوقاية ومكافحة إنتشارمرض "الإيدز "تزداد سنة بعد سنة .فقد خصصت الحكومة المركزية سنة 2003 ميزانية 390 مليون يوان للوقاية ومكافحة إنتشار وتفشي مرض " الإيدز" بحيث إزدادت هذه الميزانية وأصبحت 994 مليون يوان سنة 2008.وبالنسبة لمبالغ المالية المحلية فمن 100مليون يوان ينة 2003إلى 6مليون يوان سنة 2008،وذلك من أجل ضمان تمويل كافي لتنفيذ مشاريع الوقاية ومكافحة إنتشار مرض"الإيدز".

ويضيف السيد دنغ خاي خوا قائلا:" ان وزارة الصحة وغيرها من الإدارات المعنية سوف تزيد من تعزيز الدعاية والتثقيف حول كيفية الوقاية من إنتشار فيروس مرض"الإيدز" في المناطق الريفية ومناطق الأقليات القوميةواماكن العمل والمدارس والاماكن العامة،وذلك بتوعية الشباب عن مدى خطورة تعاطي المخدرات،الشواذ الجنسي وتشجيع إستعمال الواقي عند الذكور وتوفير عيادات الخاصة بالامراض التناسليةوتحسين خدماتها وسهولة الوصول لها،كما يجب وتوفير الخدمات الصحية السهلة والمريحة في المقاطعات والبلديات والقرى من اجل تحسين تدابير منع نقل العدوى مرض "الإيدز" من الام إلى الطفل ،كما يجب مشاركة المجتمع حتى يستطيع القضاء على إنتشار مرض نقص المناعة" الإيدز". / صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة