البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليق: تفسير اهداف الصين الرامية الى خفض الانبعاثات

2009:12:03.10:04

نشرت صحيفة الشعب اليومية فى طبعتها الدولية الصادرة اليوم تعليقا تحت عنوان / تفسير اهداف الصين الرامية الى خفض الانبعاثات/ وفيما يلى نصه الكامل:

اعلنت الحكومة الصينية قبل ايام عن اهداف العمل الرامية الى السيطرة على انبعاثات الغازات الدفيئة عام 2020: سينخفض حجم انبعاثات ثانى اكسيد الكربون لوحدة من الناتج المحلى الاجمالى بنسبة 40 الى 45 بالمائة فى عام 2020 عن عام 2005، وستدخلها كاهداف ملزمة على تخطيط التنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية المتوسط والطويل الامد. وفى الوقت نفسه، ستتخذ بلادنا اجراءات خاصة لان تحتل الطاقة غير الاحفورية حوالى 15 بالمائة من استهلاك الطاقة الاولية، وتزيد بالوعات كربون الغابات لتزداد مساحات الغابات ب 40 مليون هكتار مقارنة مع عام 2005، وتزداد احتياطيات الغابات ب 1,3 مليار متر مكعب عن عام 2005.

وفى الوقت الذى اعطت فيه الصين تعهداتها المذكورة انفا، حققت فعاليات كبيرة فى خفض الانبعاثات. حتى النصف الاول من العام الحالى، انخفض اجمالى استهلاك الطاقة لوحدة من الناتج المحلى الاجمالى فى بلادنا بنسبة 13 بالمائة على اساس عام 2005، ويتوقع تحقيق اهداف انخفاضه بنسبة 20 بالمائة فى عام 2010. وذلك يعنى تقليل انبعاثات ثانى اكسيد الكربون باكثر من 1.5 مليار طن. واحتل دوران حفض الانبعاثات المؤكد المنبثق من انتاج المشاريع ضمن الية التنمية النظيفة التى شاركت فيها الصين احتل 84 بالمائة من اجمالى دوران العالم بهذا الشأن.

ان الصين واثقة بتحقيق تعهداتها الجديدة، والسبب الاخر فى ذلك انها مستعدة لتنفيذ التزاماتها الموعودة من حيث النظام والتشريع. فتأسست فرقة قيادية لمواجهة تغير المناخ تحت قيادة رئيس مجلس الدولة الصينى فى عام 2007، واصدرت الصين // المشروع الوطنى لمواجهة الصين تغير المناخ//، وفى عام 2008، اصدرت ايضا الكتاب الابيض حول // السياسة والعمل لمواجهة الصين تغير المناخ//، و// الخطة الخمسية الحادية عشرة بشأن الطاقة المتجددة//، ومنذ عام 2006، نفذت الحكومة الصينية // قانون توفير الطاقة//، و// قانون الطاقة المتجددة//، و// قانون دفع الانتاج النظيف//، و// قانون دفع الاقتصاد التعميمى //، واحدا تلى اخر، مما ارسى اساسا تشريعيا لتوفير الطاقة وخفض الانبعاثات ومواجهة تغير المناخ.

فى الوقت الذى تعهدت فيه الصين بخفض الانبعاثات بالقوة، تمسكت ايضا بحماية حقوقها فى التنمية الذاتية. باعتبارها دولة نامية كبيرة يصل فيها نصيب الفرد من اجمالى الناتج المحلى الى حوالى 3200 دولار امريكى، لا بد ان يؤدى نمو اقتصاد الصين وارتفاع مستوى معيشة ابناء شعبها الى نمو كبير لاستهلاك الطاقة؛ سينمو عدد سكان الصين 8 ملايين الى 10 ملايين نسمة سنويا بالمعدل فى غضون ال 15 سنة المقبلة، ولا يمكن تغيير الاعتماد على الفحم الحجرى الذى يعد الطاقة العالية الكربون الناتج عن وقفية الطاقة موضوعيا خلال فترات قصيرة، ومع نقص التكنولوجيا والاموال التى يحتاجها خفض الانبعاثات، والحجم الكبير ل// الانبعاثات المنقولة// من الدول المتطورة والتى تتحملها باعتبارها // مصنعا عالميا//، تعجز الصين عن تعهدها بخفض الحجم الاجمالى لانبعاثات الغازات الدفيئة قبل عام 2020، وذلك لضمان حيز انبعاثات الكبرون المعقول لاجل رفع مستوى معيشة شعبها.

ولكن، ذلك لا يدل على ان الصين لا تتحمل المسؤولية عن حماية مناخ العالم، ولا يعنى ان الصين لا تتعهد باهداف خفض الانبعاثات الملموسة فى المستقبل. ابرمت الصين // اتفاقية الامم المتحدة الاطارية بشأن تغير المناخ//، و// بروتوكول كيوتو //، واعلنت الان عن اهداف خفض الانبعاثات الجديدة، ومن الطبيعى ان تتقلى تأكدا واسع النطاق من قبل المجتمع الدولى.

مواجهة لاحدث تعهد للصين بشأن خفض الانبعاثات، فعلى الدول المتطورة ان تقدر مرة اخرى وبجدية سياساتها واعمالها. وفقا للاحصاء الوارد من معهد الموارد العالمية الامريكى، فانه فى الهواء غازات دفيئة منها حوالى 70 الى 80 بالمائة تنبعثها الدول المتطورة، وادت انبعاثاتها التاريخية مباشرة الى ارتفاع درجة الحرارة للكرة الارضية، ومسألة التغير المناخى العالمى.

ولكن هذه الدول المتطورة لا ترغب فى ان تواجه مسؤولية انبعاثاتها التاريخية، ولا ترغب فى ان تخفض انبعاثاتها كميا ملتزمة بمبدأ // المسؤوليات المشتركة ولكن المتباينة// الذى تنصه // اتفاقية الامم المتحدة الاطارية بشأن تغير المناخ// ، وبالعكس حرصت على المطالبة الشديدة بان تتحمل الدول النامية معها المسؤوليات التاريخية سويا، محاولة فى اجبار الصين والدول النامية الاخرى على خفض اجمالى حجم انبعاث الغازات الدفيئة قبل عام 2020 بوسائل منها فرض // تعريفات الكربون//، وان مثل هذه المطالب غير المعقولة لا بد من ان تلقى ادانة ومعارضة من قبل الدول النامية العريضة بما فيها الصين. علما بان الدول المتطورة حققت تنمية كبيرة على حساب انبعاث الغازات الدفيئة اللا محدود فى مرحلة تصنيعها، ولها الان الواجبات، والقدرة والقوة الفعلية لتتقدم غيرها فى خفض الانبعاثات كميا وعلى نطاق واسع، لاجل توصل مؤتمر كوبنهاكن لتغير المناخ المزمع عقده قريبا الى الاتفاق المعنى بانقاذ الكرة الارضية والبشرية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة