البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

تنمية حقوق الانسان فى الصين تمضى قدما مع الغاء الاعدام بالرصاص

2009:12:11.15:35

اعلنت مقاطعة بشمال شرق الصين أمس الخميس/10 ديسمبر الحالي/ ان الموت بالرصاص كاحد وسائل تنفيذ عقوبة الاعدام اصبح موجودا فقط فى الدفاتر القضائية القديمة للمقاطعة.
وقال تشو ليان بي، نائب رئيس محكمة الشعب العليا فى لياونينغ انه حتى الان وافقت جميع المدن فى مقاطعة لياونينغ على الحقنة المميتة لتنفيذ حكم الاعدام فى المجرمين.
تم ادراج الموت بالرصاص فى الدستور عام 1979 باعتباره طريقة رئيسية لتنفيذ حكم الاعدام فى الصين، واستمرت الطريقة الوحيدة المشروعة لتنفيذ حكم الاعدام فى الصين حتى عام 1996، عندما ادرج قانون الاجراءات الجنائية المعدل الحقنة المميتة كطريقة بديلة اخرى لتتنفيذ عقوبة الاعدام.
ومنذ عام 2001، عندما امرت محكمة الشعب العليا التوسع فى استخدام الحقنة المميتة، عملت المحاكم فى مختلف انحاء البلاد جاهدة من اجل احداث هذا التغيير.
وقال مو روي جين، الاستاذ المساعد بكلية القانون بالجامعة الشمالية الشرقية، "ان الحقنة المميتة خففت من آلام وخوف المحكوم عليه بالاعدام. انها طريقة اكثر انسانية فى تنفيذ حكم الاعدام."
وقال الاستاذ، شيوي لان تينغ من جامعة رنمين الصينية ان استخدام الحقنة المميتة كوسيلة قانونية لتنفيذ حكم الاعدام يعكس حماية مفهوم حقوق الانسان فى الاصلاح القضائى فى البلاد.
وقال شيوي انه لا يمكن الغاء عقوبة الاعدام فى الصين فورا نظرا للاوضاع الفعلية فى البلاد، ويجب ان يتم تحسين وسائل الاعدام من اجل حماية الحقوق الانسانية للجناة.
واضاف انه سيتم التوسع فى استخدام الحقنة المميتة فى الصين، وستحل فى النهاية محل الاعدام بالرصاص.
وقال مسئول بارز، لدى تقييمه لاداء الصين فى تحسين وضع حقوق الانسان الاسبوع الماضى، ان البلاد حققت تقدما فى العديد من المجالات من اجل حماية حقوق الانسان.
وقال وانغ تشن، الوزير المسئول عن المكتب الاعلامى لمجلس الدولة،فى اجتماع حول تطبيق خطة العمل الوطنية الصينية لحقوق الانسان (2009-2010) ان خطة العمل التى تستمر عامين، تعد الاولى من نوعها فى الصين،وانه يتم تطبيقها بشكل جيد منذ بدء العمل بها فى ابريل.
حددت الخطة اهدافا من اجل ضمان حقوق المواطنين فى العمل، وضروريات الحياة الأساسية، والرفاهية الاجتماعية، والرعاية الصحية، والتعليم، والثقافة، والبيئة النظيفة، والعدالة القضائية، والحرية الدينية، وحرية التعبير، وحق فى الفرد فى ان يعرف، ويشارك فى، ويراقبالشئون السياسية.
وقال وانغ ان الحكومة جعلت حق الشعب فى العيش والتنمية الأولوية الأولى فى قضيتها لحماية حقوق الانسان.
وتوضح الاحصاءات ان الحكومة الصينية خصصت 19.73 مليار يوان (2.9 مليار دولار) لجهود الاغاثة من الفقر هذا العام، بزيادة 3 مليارات يوان على العام الماضى.
وعلاوة على ذلك، يتمتع الشعب الصينى بالمزيد من حرية التعبير.
فعلى سبيل المثال، نجد انه منذ يناير، تم نشر النص الكامل لجميع مسودات القوانين، التى ستنظر فيها اكبر سلطة تشريعية فى البلاد، على شبكة الانترنت من اجل استطلاع الآراء حولها.
واضاف انه بالرغم من التقدم الذى تحقق فى حماية حقوق الانسان، فإنه ما تزال هناك بعض المشكلات قائمة. حيث إن العدد الهائل لسكان البلاد، والتنمية غير المتوازنة بين المناطق المختلفة، والتنمية الاجتماعية غير الكاملة ستفرض تحديات جديدة امام تحقيق الاهداف التى وضعتها خطة عمل حقوق الانسان فى الصين. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة