البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

علماء فى قضية التبت: اجتماع اوباما والدلاى لاما يعد تدخلا فى الشئون الداخلية للصين

2010:02:20.08:38

اعلن علماء فى قضية التبت أمس الجمعة/ 19 فبراير الحالي/ ان اجتماع الرئيس الامريكي باراك اوباما والدلاى لاما كان فيما يبدو "تدخلا فى الشئون الداخلية للصين" و"تحديا لسيادة الدولة فى الصين".
وبالرغم من معارضة الصين القوية فان اوباما اجتمع يوم الخميس مع الدلاى لاما فى واشنطن. وكانت الصين حثت الولايات المتحدة فى وقت مبكر من صباح أمس (الجمعة) على اتخاذ اجراءات ملموسة من اجل التطوير الصحيح للعلاقات الثنائية.
وقال دو يونغ بين، احد الباحثين مع مركز بحوث علوم التبت فى الصين لوكالة أنباء ((شينخوا)) انه لا توجد دولة فى العالم تعترف "باستقلال التبت" كما لا توجد اى دولة تعتقد ان "حكومة التبت في المنفى" التي تتخذ من دارماسالا مقرا لها شرعية وكل الرؤساء الامريكيين والحكومات تعترف بصورة علنية ان التبت هى جزء من الاراضى الصينية.
وفى الوقت الذى قال فيه البيت الابيض ان اوباما اجتمع مع الدلاى لاما على اساس أنه "شخصية دينية" قال دو ان هذا يعد "مناورات دبلوماسية" فحسب.
وقال ان شخصيتا الدلاى لاما الدينية والسياسية لا يمكن فصلهما حيث انه ليس بوذا الحى فقط لطائفة جيلوج للبوذية التبتية ولكن ايضا الزعيم الفعلى "لحكومة المنفى" المفترضة.
واضاف دو أن الاجتماع يهدف الى احتواء الصين من خلال اللعب بـ"كارت التبت"، موضحا انه عندما ذهب الدلاى لاما الى واشنطن فى اكتوبر الماضى فان اوباما لم يجتمع معه بهدف ان يجعل الزيارة الاولى له للصين ناجحة.
واشار دو الى ان اجتماع يوم الخميس يعد ايفاء فعليا لتعهد اوباما للدلاى لاما بانه سوف يجتمع معه فى وقت لاحق، مضيفا ان اوباما كان يتعرض لضغوط من المتشديين الامريكيين والمدافعين عن "قضية التبت".
ومنذ عام 1991 عندما اصبح الرئيس الامريكى جورج اتش بوش اول رئيس امريكى يجتمع مع الدلاى لاما كان هناك 11 اجتماعا بين الرؤساء الامريكيين والدلاى لاما قبل تولى اوباما للمنصب.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ما تشاو شيوى فى بيان انه لم يتم الوضع في الاعتبار شكاوى الصين المتكررة التي تم توجيهها للولايات المتحدة بصورة جادة والمتعلقة بمعارضة ترتيب عقد لقاء بين اوباما والدلاى لاما.
وقال "ان اجراء الولايات المتحدة يعد انتهاكا صارخا للاعراف التى تحكم العلاقات الدولية وتسير عكس المبادىء الموضوعة فى البيانات المشتركة بين الصين والولايات المتحدة والبيان الصينى الامريكى المشترك".
واضاف انه ايضا يأتى ضد الالتزامات المتكررة من الحكومة الامريكية بان الولايات المتحدة تعترف بالتبت كجزء من الصين ولا تقدم اى دعم " لاستقلال التبت".

[1] [2]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة