البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

تبادل الهدايا بالمهرجان يتحدى جهود مكافحة الفساد بالصين

2010:02:22.09:03

في احد محال الشاي الشهيرة ببكين كان العاملون يبيعون عبوات الشاي الملفوفة بصورة جميلة مقابل 42 الف يوان صيني (اي حوالي 6.160 دولار امريكي) قبيل العام القمري الصيني الجديد، او مهرجان الربيع، الذي تزامن مع الرابع عشر من فبراير وهو عيد الحب العالمي.
كان على الزبائن الذين يبتاعون بطاقات التسوق المدفوعة مقدما ان ينتظروا في طوابير طويلة.
كل هذا جميل ولكن ما يدعو للتوقف عنده هو ان التقليد الصيني بمنح الهدايا لاعضاء العائلة والاصدقاء خلال السنة القمرية الجديدة امتد حاليا ليشمل المسئولين، وهو ما يمثل تحديا جديدا للجهود التي تبذلها البلاد في مكافحة الفساد.
وكانت صحيفة ذا بروكيوراتوريال ديلي، وهي لسان حال النيابة الشعبية العليا، قد ذكرت مؤخرا انه من بين ثلاثين قضية رشوة تم التحقيق فيها من قبل احدى النيابات المحلية في منطقة جينان بمقاطعة شاندونغ بشرقي الصين، وصل اجمالي حجم الرشاوى خلال العام الجديد الى 870 الف يوان (اي ما يعادل 127.000 دولار امريكي).
واضافت انه من بين حالات الرشاوى المائة التي تم النظر فيها بين عامي 2005 و2007 امام المحكمة الشعبية بمنطقة دونغتشنغ ببكين والمحكمة الشعبية بمنطقة هايديان ببكين والمحكمة الشعبية المتوسطة رقم 1 ببكين، تبين ان 78 مسئولا قد قبلوا رشاوى خلال فترة العام القمري الجديد.
وعزا البروفيسور هوانغ تسونغ ليانغ، الاستاذ بجامعة بكين، تلك الظاهرة الى محاولات الراشين "شراء" المسئولين بصورة غير مباشرة من خلال تلك الهدايا حيث تسهل تلك الهدايا فيما بعد اذا رغبوا في طلب خدمة ما في المستقبل.
وقال هوانغ في تصريحات لوكالة انباء ((شينخوا)) ان "هدايا المهرجان هي ببساطة رشوة مقنعة برغم ان الراشين قد لا يتوجهون بأي طلب او معروف ما على الفور".
ومع ذلك فان تقريبا نصف المسئولين الذين قبلوا رشاوى خلال العام القمري الجديد يعتقدون ان "الهدايا" لا يجب اعتبارها رشاوى، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة بروكيوراتوريال ديلي.
وقبل قدوم العام الجديد الحالي دافع مسئول سابق رفيع المستوى بجنوب غرب بلدية تشونغتشينغ عن نفسه في المحكمة حيث قال ان الهدايا التي تسلمها بمناسبة عيد ميلاده الذي تزامن مع احتفالات مهرجان الربيع لا يجب ان تعتبر رشاوى.
وكان هذا المسئول هو ون تشيانغ، المدير السابق لمكتب العدل ببلدية تشونغتشينغ واحد كبار الرموز في اكبر حملة على العصابات بالبلاد، ووجدت السلطات ان ون يمتلك تحفا وساعات ذات ماركات عالمية ولوحة اصلية رسمها وبلغت تلك المقتنيات جميعها ملايين اليوانات الصينية.
وذكر هوانغ ان دفاع المسئول عن نفسه ما هو الا محاولة لايجاد مبرر ما "حيث لن يمنحه احد اي هدايا بمناسبة عيد ميلاده اذا لم يكن في السلطة وقتها".
ويعرف القانون الصيني الرشوة بانها اموال او ممتلكات يقبلها المسئولون مقابل انجاز خدمة او معروف لشخص ما عن طريق استغلال نفوذهم اثناء تواجدهم في مناصبهم، وطبقا للقانون فإن الرشاوى التي تبلغ خمسة آلاف يوان فأقل قد تتسبب في سجن مسئول ما لسنتين، اما من يقبل رشاوى تتجاوز مائة الف يوان فقد يواجهون عشر سنوات او حتى السجن مدى الحياة.
وعلى ذلك فان اشياء مثل عبوات الشاي او النبيذ الفاخر او التبغ او الساعات ذات الماركات العالمية قد تمثل اصنافا على قائمة الهدايا التي يمكن لشخص ما ان يعطيها كهدية لهذا المسئول او ذاك.
وقد ظهرت افكار جديدة فيما يختص بالهدايا خلال السنوات الاخيرة مثل ارسال بطاقات تسوق مدفوعة مقدما او هدايا تغطي نفقات رحلات المسئولين الخاصة.
وكانت هيئات الرقابة لمكافحة الفساد في الصين قد حذرت من قبل المسئولين من قبولهم الرشوة المقنعة في صورة هدايا خلال مواسم الاعياد والاحتفالات بل ادرجت تلك الهيئات صراحة بعض الاشياء التي لا يجب قبولها كهدايا.
وفي شهر يناير الماضي طالب الرئيس الصيني هو جين تاو، وهو ايضا السكرتير العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، طالب مجددا باجراءات اكثر صرامة وانضباط ذاتي بين المسئولين.
وخلال خطاب له في الجلسة الكاملة الثالثة للجنة المركزية لفحص الانضباط قال هو ان اعضاء الحزب الشيوعي يجب الا يتوقفوا عن تحسين التزامهم ب "الروح الحزبية" بمعنى ان المعايير الاخلاقية والانضباطية يجب دعمها ورفعها.
والى جانب الانضباط الذاتي يعتقد الخبراء ان الاشراف من الادارات ذات المستوى الاعلى والرأي العام يجب ان يكون الة اخرى تستخدم للحد من الفساد.
ومن جانبه قال لي تشنغ يان، وهو ايضا استاذ بجامعة بكين، ان الرأي العام يجب ان يشارك في تقييم اداء هذا المسئول او ذاك.
ويعتقد لي ان المعلومات الخاصة بممتلكات المسئولين يجب ان تعلن على الملأ وانه يجب تشجيع المواطنين على مراقبة اي انحرافات او تجاوزات في حياة المسئولين الخاصة بل والابلاغ عنها. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة