البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
الصفحة الرئيسية>>ملفات الشعب

تعليق: الدورتان البرلمانيتان فى الصين تجذب اهتمام العالم

2010:03:02.09:39

سوف تصبح الدورتان البرلمانيتان الكاملتان القادمتان فى الصين محط انظار وسائل الاعلام الكبرى والمؤسسات البحثية فى ارجاء العالم.
وبما ان الدورتين الكاملتين السنويتين للمجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى والمجلس الوطنى للمؤتمر الاستشارى السياسى للشعب الصينى سوف تبدآن فى 5 مارس و3 مارس على التوالى فان المجتمع الدولى قد بدأ يسلط أنظاره على الصين.
ومن المعروف للجميع ان الصين قد حققت نموا اقتصاديا رائعا فى عام 2009 فى حين كانت معظم الاقتصاديات عبر العالم ما تزال تعانى من الازمة المالية العالمية والانكماش الاقتصادى. ولكن ما هو نوع ورقة الاجابة التى سوف تقدمها الصين فى عام 2010؟
وحتى الان فان الالاف من الصحفيين والمراسلين من كل انحاء العالم قد وصلوا الى بكين لتغطية الدورتين آملين ان يسعوا الى حل الالغاز والتبصر فى الحياة السياسية والتوقعات الاقتصادية للصين خلال الاجتماعيين الهامين.
وقبل كل شىء ان المجتمع الدولى يرغب فى أن يفحص العلامات الجديدة فى السياسات الاقتصادية وقرارات الحكومة الصينية خلال الدورتين البرلمانيتين.
يذكر ان العديد من وسائل الاعلام والمؤسسات البحثية الغربية مثل مجلة ذى تشويس مجازين اليابانية قد قدمت تعليقات تفيد أنه بالرغم من ان الاقتصاد الصينى قد شهد انتعاشا ملحوظا فان الصين ما تزال تواجه العديد من التحديات بما فى ذلك النزاعات التجارية والتضخم.
كيف ستحل الصين مثل هذه التحديات وهل تستطيع الصين مواصلة دورها كمحرك للاقتصاد العالمى وماذا يريد ان يعرفه المجتمع الدولى من الدورتين اللتين يتوقع ان يقوم النواب خلالهما بمناقشة الخطط والاجراءات الخاصة بتعزيز الاقتصاد.
يذكر ان الخطط والآفاق الجديدة لتحسين مستويات معيشة المواطنين التى سوف تقدمها الصين خلال الدورتين هى اهتمام اخر من جانب المجتمع الدولى.
وفى الاعوام الاخيرة أولت الحكومة الصينية مزيدا من الاهمية لتحسين مستويات معيشة المواطنين وتم تنفيذ اصلاحات وسياسات مختلفة فى هذا الصدد.
وفى وقت سابق من هذا العام قال رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو ان كل ما فعلته الحكومة الصينية هو لجعل الشعب يحيا "معيشة اسعد" ب"كرامة اعظم".
وبالضبط كما ذكرت صحيفة ((ليانخه تساوباو)) السنغافورية فان هناك اتجاها فى الصين لأن تولى الحكومة مزيدا من الاهمية لتحسين المستويات المعيشية للشعب وإن هذا العام سوف يكون افضل من العام الماضى.
وسوف يهتم المجتمع الدولى بالتغيرات الجديدة فى العملية السياسية والديمقراطية فى الصين التى سوف تتخذها الدورتان.
فمن المقرر ان يقدم مشروع لتعديل قانون الانتخابات الى النواب خلال دورة المجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى للموافقة عليه.
ويقضى المشروع بان تحصل المناطق الريفية والحضرية على نفس نسبة النواب فى المجالس التشريعية.
ونتيجة لذلك فان الافراد فى المناطق الريفية والحضرية على وشك الحصول على تمثيل متساو فى الاجهزة التشريعية الامر الذى يعنى ان المزارعين سوف يكون لهم نفس القول فى عملية اصدار القوانين فى البلاد مثل اقرانهم من ابناء الحضر.
وقد علقت صحيفة ((سين تشيو جيت بوه)) الماليزية قائلة ان هذا التشريع سوف يرتفع بالديمقراطية الى مستوى اعلى.
وفى نفس الوقت فان جهود الصين فى مكافحة الفساد قد اجتذبت ايضا الاهتمام فى ارجاء العالم.
وقالت صحيفة ((ليانخه تساو باو)) إن الحقائق قد اثبتت تصميم القيادة الصينية على اجتثاث الفساد وان المجتمع الدولى يشيد بحملة الصين لمكافحة الفساد.
لماذا يتحمس المجتمع الدولى عبى هذا النحو للدورتين البرلمانيتين الكاملتين فى الصين؟ الاجابة بسيطة وهى أن الصين والعالم وثيقا الصلة فى موضوع التنمية.
ومن المعروف للخبراء الاجانب ان الدورات البرلمانية السنوية تعد نافذة حيوية للنظر الى التنمية الاجتماعية والاقتصادية فى الصين واشارات السياسة التى ترسلها هذه الدورات تلعب دورا بارزا فى صياغة تنمية الصين وبذلك تؤثر على العالم ككل.
كذلك اكد رئيس الوزراء الفرنسى السابق جان بيير رافاران أن استقرار الصين وتنميتها يحققان المنفعة للعالم.
وفى الوقت الحاضر فان انتعاش الاقتصاد العالمى لم يستقر بعد ولم تصل الدول المتقدمة بعد الى التغلب على الانكماش الاقتصادى وعلى ذلك فان سياسة الصين التى ستظهر خلال الدورتين البرلمانية سوف تسترعى الأنظار من كل انحاء العالم.
قال دومينيك شتراوس- كاهن المدير الادارى لصندوق النقد الدولى ان الصين سوف دون أدنى شك سوف تواصل لعب دور حيوى فى تعزيز الانتعاش الاقتصادى الدولى والاقليمى. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة