البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

النص الكامل لسجل حقوق الانسان في الولايات المتحدة لعام 2009

2010:03:15.13:10

أصدر مكتب الاعلام التابع لمجلس الدولة تقريرا بعنوان " سجل حقوق الانسان في الولايات المتحدة لعام 2009 " ببكين يوم الجمعة / 12 مارس الحالي/ . وفيما يلي النص الكامل للتقرير :
سجل حقوق الانسان في الولايات المتحدة لعام 2009
صادر عن مكتب الاعلام التابع لمجلس الدولة لجمهورية الصين الشعبية بتاريخ 12 مارس 2010
أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تقارير البلاد بشأن ممارسات حقوق الانسان لعام 2009 بتاريخ 11 مارس 2010 ، متظاهرة مرة أخرى بأنها " القاضي العالمي لحقوق الانسان " . وكما هو الحال في الأعوام السابقة ، فإن هذه التقارير مليئة بالاتهامات لأوضاع حقوق الانسان في أكثر من 190 دولة ومنطقة، من بينها الصين ، لكنها غضت الطرف أو راوغت وتسترت على انتهاكات حقوق الانسان المتفشية على أرضها هي ذاتها.
وقد اعد سجل حقوق الانسان في الولايات المتحدة لعام 2009 لمساعدة شعوب العالم على فهم الوضع الحقيقي لحقوق الانسان في الولايات المتحدة .
1 - حول أمن الحياة والممتلكات والأمن الشخصي:
تشكل جرائم العنف واسعة الانتشار في الولايات المتحدة تهديدات خطيرة على الحياة والممتلكات والأمن الشخصي والمواطنين .
وحسب تقرير نشرته وزارة العدل الأمريكية في سبتمبر 2009 ، فقد شهدت البلاد 4.9 مليون جريمة عنف ، و16.3 مليون جريمة ممتلكات و 137 ألف سرقة شخصية في عام 2008 . وبلغ معدل جرائم العنف 19.3 ضحية لكل ألف شخص في سن 12 عاما فما فوق ، ومعدل جرائم الممتلكات 134.7 ضحية لكل ألف عائلة ( ضحايا الجرائم 2008 ، وزارة العدل الأمريكية ) . وفي عام 2008 وقعت أكثر من 14 مليون عملية اعتقال شملت جميع الجرائم ( باستثناء الانتهاكات المرورية ) في البلاد . وبلغ معدل التوقيف لجرائم العنف 198.2 لكل 100 ألف مواطن ، ومعدل الاعتقال لجرائم الممتلكات 565.2 لكل 100 ألف مواطن ( الجرائم في الولايات المتحدة عام 2008 ، مكتب التحقيقات الفيدرالي ) . ومن يناير الى ديسمبر 2009 وقعت 35 جريمة قتل محلية اجمالا في فيلادلفيا ، بزيادة 67 بالمئة عن 2008 . وفي مدينة نيويورك تم تسجيل 461 جريمة قتل في 2009 ، وبلغ معدل الجريمة 1.151 حالة لكل 100 ألف شخص . وتعد سان انطونيو في تكساس الأخطر من بين 25 مدينة أمريكية إذ سجلت 2538 جريمة لكل 100 ألف شخص . وارتفع معدل القتل 5.5 بالمئة في مدن عدد سكانها 10 آلاف أو أقل في 2008 . ووقعت معظم جرائم القتل البالغة 10 آلاف حالة سنويا في مدن حيث تتركز هذه الجرائم في الأحياء الأكثر فقرا .
وتأتي الولايات المتحدة في المرتبة الأولى في العالم فيما يتعلق بعدد الأسلحة النارية ذات الملكية الخاصة . ووفقا لبيانات مكتب التحقيقات الفيدرالي ومكتب الكحول والتبغ والأسلحة والمتفجرات ، فان حوالي 200 مليون مواطن أمريكي من بين اجمالي عدد السكان البالغ 309 ملايين نسمة ، كانوا يمتلكون أكثر من 250 مليون بندقية في 2008 ، في حين أن نسبة كبيرة ممن يحوزون بنادق في الولايات المتحدة يمتلكون أكثر من بندقية واحدة . ويشتري الأمريكيون في العادة 7 ملايين طلقة ذخيرة سنويا ، بيد أنه في عام 2008 قفز الرقم الى حوالي 9 ملايين . ويسمح لركاب الطائرات في الولايات المتحدة باصطحاب أسلحة فارغة بعد التصريح بذلك . وفي 16 سبتمبر 2009 أجاز مجلس الشيوخ الأمريكي قانونا يسمح لركاب القطارات باصطحاب بنادق في الأمتعة المسجلة .
وهناك حوالي 30 ألف شخص يموتون في الولايات المتحدة في الحوادث المرتبطة بالاسلحة النارية كل عام . وطبقا لتقرير مكتب التحقيقات الفيدرالي كان هناك 14.180 من ضحايا القتل في 2008 . واستخدمت الأسلحة النارية في 66.9 بالمئة من عمليات القتل ، و43.5 بالمئة من السرقات و21.4 بالمئة من الاعتداءات الجسيمة . وذكرت صحيفة (( يو اس ايه توداي)) أن رجلا اسمه مايكل مكليندون قتل 10 أشخاص في مدينتين ريفيتين في آلاباما قبل أن يطلق النار على نفسه في 11 مارس 2009 . وفي 29 مارس أطلق رجل اسمه روبرت ستيوارت النار وقتل ثمانية أشخاص وأصاب ثلاثة آخرين في دار لرعاية المسنين في كارولينا الشمالية . وفي 3 ابريل أطلق مهاجر فيتنامي اسمه جيفرلي وونغ النار وقتل 13 شخصا وأصاب أربعة آخرين في مركز لتقديم الخدمات للمهاجرين في وسط مدينة بينغامتون في نيويورك . وفي عام 2009 أدت سلسلة من الهجمات الى حدوث صدمة في البلاد . ففي 21 مارس أطلق رجل عاطل يبلغ من العمر 26 عاما النار وقتل أربعة من ضباط الشرطة في أوكلاند بكاليفورنيا ، قبل أن يلقى مصرعه بنيران الشرطة . وفي 4 ابريل أطلق رجل اسمه ريتشارد بوبلاوسكس النار على ثلاثة ضباط شرطة وأرداهم قتلى في بيتسبيرغ في بنسلفانيا . وفي 29 نوفمبر أطلق سجين سابق اسمه موريس كليمونس النار على أربعة ضباط شرطة وأرداهم قتلى داخل مقهى في باركلاند بواشنطن .
وأصبحت الجامعات مسرحا لأسوأ جرائم العنف حيث ينتشر اطلاق النار ويحافظ على وتيرته المتصاعدة . وذكرت مؤسسة التراث الأمريكية أن 11.3 بالمئة من طلاب المدارس الثانوية في واشنطن دي سي تعرضوا " لتهديدات أو اصابات " بسلاح خلال فترة وجودهم بالمدرسة عام 2008 . وخلال فترة العام الدراسي 2007 - 2008 ، استجابت الشرطة لأكثر من 900 مكالمة على الرقم 911 للابلاغ عن حوادث عنف على عناوين في المدارس العامة في واشنطن دي سي و1338 حادثة تتعلق بجرائم الممتلكات . وفي المدارس العامة في نيوجيرسي ، تم الابلاغ عن 17666 حادث عنف اجمالا في فترة 2007 - 2008 . وفي جامعة سيتي في نيويورك ، وقعت 107 جرائم خطيرة اجمالا في خمسة مواقع من حرمها الجامعي خلال عامي 2006 و2007 .

[1] [2] [3] [4] [5] [6] [7]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة