البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليق: هل نحن في عصر تبادل الأدوار بين الرجل والمرأة ؟

2010:05:10.14:34


الأسرة هي من الوحدات الأساسية للحياة الاجتماعية، وهي خلية المجتمع الأولى التي تعتمد على عطاءاتها الجماعات الأخرى. وتحتل الأسرة منزلة وسطاً بين الفرد والمجتمع تؤدي وظائف حيوية على صعيد المجتمع أهمها الحفاظ على النوع الإنساني، ورفد المجتمع بالأفراد الإنسانيين، وإعدادهم للحياة الاجتماعية، وحفز إسهاماتهم، وتقويم الانحراف الاجتماعي أو ضبطه، وحفظ الموروث الحضاري وضمان نقله بين الأجيال.ويعتبر الرجل والمرأة اساس تكوين الاسرة كما أن الأدوار الطبيعية للرجل والمرأة في الاسرة هي أدوار تكاملية يُكمل فيها الرجل المرأة، وتكمل فيها المرأة الرجل، لكن مع مجيء عصر العولمة انقلبت الموازين تماماً وانقلبت معها الأدوار.

فقد أصبحت المرأة تتحمل في حالات كثيرة مسؤولية إعالة الأسرة بدلاً من الرجل الذي نجده أحياناً قعيد البيت أو عاطلاً عن العمل. ان " الاباء يبقون في البيت"،"رجال البيوت" يتزايد عددهم بسرعةكبيرة عبر العالم.فقد بلغ عدد" رجال البيوت" في بريطانيا الى 6 آلاف رجل بزيادة 10مرات مقارنة ب 10سنوات سابقة.وهناك ما لا يقل عن 1.7 مليون عاطل عن العمل في امريكا حيث اصبحت هذه الاسر تعتمد على راتب الزوجة فقط لتوفير حاجيات افرادها.وقد ادى برنامج (هوليوود ،الاباء يبقون في البيت) التي تبثه احدى القنوات التلفزيونية الى ردود فعل قوية.ان زيادة عدد الآباء الذين يبقون في البيوت مستمر في جميع انحاء العالم. فهل هذا يدل على اننا في عصرتبادل الأدوار بين الرجل والمرأة ؟وهل هذا سيؤدي الى تغيير مشهد النموذج التقليدي للاسرة؟

تعتبر المسؤوليات والالتزامات الاسرية مهمة مشتركة بين الرجل والمرأة.كما ان الظروف الفسيولوجية الطبيعية والاثار البيئية والاجتماعية والثقافية جعل دور المرأة في البيت ودور الرجل خارجه نموذج الاسرة في معظم دول العالم، وقد اعتبر تقسيم دور الزوجين في العائلة حسب اختلاف الجنسين ،وتوكيل الذكر مهمة معيل الاسرة والمرأة هي الام اديولوجية يجري تعزيزها باستمرار.

ان ظاهرة تبادل الادوار بين الرجل والمرأة تخالف طبيعة الاسرة التقليدي عبرالتاريخ،وعكس مفهوم وظيفة الجنسين في الاسرة،ولظهور هذه الظاهرة دوافع تختلف من مجتمع إلى مجتمع كما تختلف من فرد إلى فرد،لكن هناك ثلاث دوافع اساسية هي :-

أولا:-ان الدافع الاقتصادي هو من اهم الاسباب التي ادت الى ظهور ظاهرة تبادل الادوار بين الرجل والمرأة ، فالتدهور الاقتصادي جعل نقص في انواع الاعمال التقليدية الخاصة بالذكورما ادى الى ظهور عدد كبير من العاطلين عن العمل. وقد بدا ظهور هذه الظاهرة عبر التاريخ خلال الفترة ما بين مع ظهور أزمة الكساد العالمي في الاقتصاد الغربي خلال الفترة مابين 1929و1933.

ثانيا:-التطور الاجتماعي وفر امكانية ظهور عدد متنوع من نماذج الاسر العصرية.

ثالثا:- تطور المستوى التعليمي والاجتماعي عند الاناث جعلها قادرة على اظهار مواهبها في العمل في مجالات متعددة وأصبحت المرأة تتحمل في حالات كثيرة مسؤولية إعالة الأسرة بدلاً من الرجل.

نظرة الفرد والمجتمع على حد سواء لظاهرة تبادل الأدوار بين الرجل والمرأة
في البداية،ومن وجهة نظر الفرد فان ظاهرة تبادل الأدوار بين الرجل والمرأةهي مرحلة مؤقتة.
وحسب المفهوم التقليدي فانه من الصعب ان يختار الرجل بقيام بوظيفة المرأة باستمرار.ومنذ التاريخ فان ظهور ظاهرة تبادل الأدوار بين الرجل والمرأة كانت مرتبطة ارتباطا وثيقا بالحالة الاقتصادية الوخيمة.وبمجرد الانتعاش الاقتصادي وتوفير فرض العمل،فان معظم الرجال يختارون العودة الى العمل خارج البيت .ووفقا للاحصاءات،يعتقد 2/3 من " رجال البيوت" في بريطانيا انهم يشعرون باحساس الانجاز اكثر في العمل الخارجي مقارنة بالبقاء في البيت ورعاية الاطفال.

ثانيا ومن منظور التنمية الاجتماعية،فان ظهور تبادل الأدوار بين الرجل والمرأة هو لا شك فيه اختراق ومحاربة نموذج الاسرة التقليدي، في ما يخص تجسيد التنوع الاجتماعي والتسامح في نفس الوقت. ان تبادل الأدوار بين الرجل والمرأةتساهم في تعزيز الوعي بالمساوات بين الجنسين.المرأة تظهر قدراتها في العمل بالخارج في حين فان الرجل يعمل على اظهار قدراته في تربية الاطفال والعمل في البيت.والمثير للاهتمام هي تلك الدراسة الاستقصائية الغربية ،التي تؤكد ان معظم الاطفال الذين تربو على ايدي " رجال البيوت" اذكياء والاكثر نجاحا في المدرسة،ولديهم القدرة على التكيف الاجتماعي ، وعليه فقد اكتسبت قيمة الآباء تفسيرا جديدا .

وبالطبع ، فان تغيير دور الاسرة التقليدي له تاثير كبير على الاسرة والمجتمع. فمن الناحية الاسرية فان عمل الام لوقت طويل خارج البيت يقلل من فترة البقاء مع اطفالها ،كما ان عمل الام هو المصدر الوحيد لدخل الاسرة يزيد من قلق زوجها الذي يؤدي الى ضغط نفسي ومشاكل عائلية.ان كلا الجانبين بحاجة الى التوافق والتكيف لتلك الوظعية الاسرية.
على كل حال ومهما يكن ، فان التقدم الاجتماعي والتنمية الثقافية قد توفر خيارات متعددة بالنسبة لتنويع انماط الاسرة،ومن المنظور العالمي فانه دينامية المشاركة في توزيع الموارد داخل الأسرة هي تجربة الحياة الفردية الاكثرسخونة.
/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة