البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليق : للصين مزايا وعيوب في المنافسات الدولية

2010:10:12.16:02

أصدر المنتدى الاقتصادي العالمي مؤخراً تقريراً حول " التنافسية العالمية لعام 2010"،وقد احتلت سويسرا والسويد وسنغافورة والولايات المتحدة وألمانيا المراتب الخمسة الأوائل، واحتلت الصين المرتبة ال27 بعد أن كانت تحتل المرتبة ال29 في السنة الماضية،أما البلدان الأخرى ضمن مجموعة "البريك"، احتلت الهند المركز ال51 و البرازيل المركز ال58 وروسيا المركز ال63.

وتشتمل مؤشرات التنافسية العالمية على 12 مؤشرا بما فيها النظام السياسي،البنية التحتية وبيئة الاقتصاد الكلي،الصحة والتعليم الأساسي والتعليم العالي والتدريب المهني،كفاءة سوق السلع وكفاءة سوق العمل،تنمية الأسواق المالية،التقدم التكنولوجي،حجم السوق ،تنمية الشركات ،الابتكار. وقد تحصلت الصين على النتيجة الجيدة في ثلاثة مجالات، وهى حجم السوق ( 2 )، وبيئة الاقتصاد الكلي ( 4 ) ، والابتكار (26 ).

في مجال حجم السوق، أصبحت الصين ثاني أكبر الأسواق على الساحة الدولية بعد الولايات المتحدة بسبب ارتفاع الدخل وقدرة استهلاك الشعب الصين منذ تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح عام 1978. وفي ظل عولمة التجارة، فإن الدول التي تملك أسواق الاستيراد الضخمة تتمتع بالمكانة الهامة في الشؤون الاقتصادية العالمية.

ومن ناحية بيئة الاقتصاد الكلي، تقع مرتبة الصين بعد ثلاث اقتصادات صغيرة فقط بما فيها بروناي والكويت واليمن. وان تحقيق هذه النتيجة الجيدة صعب للغاية بالنسبة الى الصين باعتبارها دولة نامية كبيرة.

والى جانب ذلك فإن مرتبة الصين منخفضة نسبيا في ثلاثة مجالات ضمن 12 مؤشر التنافسية العالمية، وهى التقدم التكنولوجي ( 79 ) والتعليم العالي والتدريب المهني ( 60 ) وتنمية الأسواق المالية ( 57 ). الأمر الذي يعكس بعض العناصر التي تقيد تنمية الصين المستدامة.

لقد استفادت الصين من إدخال واستيعاب التكنولوجيا الأجنبية في العقود الماضية،غير أنها تواجه ضغوط شديدة على تحقيق التقدم التكنولوجي الذاتي حاليا نظرا لزيادة حجم الاقتصاد الصيني وترقية الصناعات الصينية. وينبغى على الصين أن تبذل جهودا كبيرة في زيادة النفقات في مجال البحث والتطوير وتحسين آلية حماية الحقوق الملكية الفكرية وجذب المواهب من أنحاء العالم.
لقد شهدت الصين زيادة سريعة في عدد الطلبة الخرجين في مجال التعليم العالي والتدريب المهني في هذه السنوات،غير أنها مازالت متأخرة عن البلدان المتقدمة في مجال التدريب المهني. إذ يعتبر التدريب المهني هو طريق هام لتقديم العمال المهرة، فالبلدان المتقدمة تعطي نفس الاهتمامات على التعليم العالي والتدريب المهني.

وفي مجال تنمية الأسواق المالية، تحتل هونغ كونغ وسنغافورة وأستراليا المراتب الثلاثة الأولى. وقد أظهرت الأزمة المالية العالمية عيوب كثيرة داخل النظام المالي الأمريكي، مما أدى الى انخفاض المرتبة الأمريكية في هذا المجال الى المرتبة ال31. وفي الوقت الحاضر، تعتمد الأسواق المالية الصينية على المصارف التجارية اعتمادا كبيرا، وعليه فقد تتركز المخاطر المالية على نظام البنوك، كما يصعب للشركات الصغيرة أن تحصل على أموال التنمية الكافية. وتتطلب تنمية الأسواق المالية الصينية الى تعزيز الإصلاحات الموجهة نحو السوق والانفتاح على الخارج في المجال المالي. / صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة