البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

الصين تمر بمرحلة حاسمة من الاصلاح والتنمية

2010:10:18.09:18

ذكر خبراء الاقتصاد والمراقبون انه سيتم القيام باصلاحات اعمق، وخاصة الاصلاحات التنظيمية ، وستمتد لتشمل المزيد من المجالات الرئيسية فى الصين خلال السنوات الخمس القادمة لاعطاء قوة دفع اضافية للتنمية المستقبلية للبلاد بعد ان تخرج من الازمة الاقتصادية.
تناقش الدورة الكاملة الخامسة المنعقدة حاليا للجنة المركزية ال17 للحزب الشيوعى الصينى الخطة الخمسية ال12 (2011-2015) او خطة تنمية البلاد للسنوات الخمس القادمة، وسيكون "الاصلاح" احد الموضوعات الرئيسية خلال الاجتماع.
وخلال اجتماع للمكتب السياسى للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى قبل اسبوعين، تم الاتفاق على ان السنوات القادمة ستكون مرحلة حاسمة من اجل تعميق عملية الاصلاح والانفتاح، مع تسريع تحويل نمط التنمية الاقتصادية للبلاد.
ساعدت حملة الاصلاح والانفتاح فى الصين، التى بدأت قبل اكثر من 30 عاما، البلاد فى تحقيق تنمية اقتصادية سريعة خلال العقد الماضى، ويسود الإعتقاد بأن تدخل مرحلة جديدة ، وتتطرق الى قضايا من الصعب اختراقها، وخاصة القضايا التنظيمية ، خلال السنوات الخمس القادمة.
وذكر بنغ سن، نائب مدير اللجنة الوطنية للتنمية والاصلاح، اكبر جهاز للتخطيط الإقتصادى فى البلاد، ان القيود التنظيمية والآلية هى النقطة الأساسية التى احبطت تقدم تحويل نمط التنمية الاقتصادية فى الصين.
وقال لوكالة انباء (شينخوا) أنه "بدون تحقيق اختراقات كبرى فى النظام، سيكون من الصعب تحقيق تغير جوهرى فى طريقة التنمية الاقتصادية."
وذكر تشي فو لين، رئيس المعهد الصينى للاصلاح والتنمية، ومقره هاينان، لشينخوا انه من المحتمل ان تركز الخطة الخمسية ال12 على الاصلاحات التنظيمية فى المجالات الاقتصادية ، والسياسية ، والاجتماعية.
وقال تشى أنه خلال سعى الصين لتحسين نظام اقتصاد السوق، فإنه يتعين عليها تسريع جهود تشكيل نظام للخدمة العامة ، وحكومة موجهة للخدمة العامة، ما من شأنه ان يرسى أساسا لتدعيم الطلب المحلى ، والتنمية المستدامة.
واشادت وانغ تاو، وهى خبيرة اقتصادية بشركة (يو بي إس ) للاوراق المالية، بالحكومة الصينية للتحركات الفعالة التى قامت بها فى مواجهة الازمة العالمية، حيث ان الحكومة القوية هى التى تستطيع ترتيب جميع ما لديها من موارد اقتصادية.
بيد انها ذكرت ان السوق وحدها هى التى تستطيع تقديم قوة دفع مستمرة لتنمية البلاد.
واضافت ان نمط التنمية الذى تسيطر عليه الحكومة من المرجح ان يكون له "تأثيرا جماهيريا طاردا "، ما قد يعطل الانشطة فى القطاع الخاص.
ويتفق شيوي قوانغ جيان، نائب مدير كلية السياسة العامة والادارة بجامعة ريمين ، مع وجهة نظرها، حيث دعا الحكومة الى فتح المزيد من القطاعات امام مستثمرى القطاع الخاص خلال السنوات الخمس القادمة ، مع اجراءات تفصيلية بشأن تخفيف شروط وتشجيع دخول السوق.
وتعد قضايا توزيع الدخل، وضرائب الموارد، والحضرنة ايضا من الموضوعات الساخنة التى أشار اليها الاقتصاديون مرارا، بيد انهم اشاروا الى ان الاهم بالنسبة للحكومة تحويل نفسها الى مؤسسة موجهة للخدمة العامة، وتحقيق العدالة الاجتماعية.
ومع محاولة الحفاظ على النمو المستدام ، يعتقد المراقبون ان النمو فى الانتاج المحلى وحده لا يستطيع حل جميع المشاكل التى تنتج عن عملية التنمية الاقتصادية، وانه يتعين على الصين ان تواصل السعى جاهدة من اجل تحقيق العدالة الاجتماعية خلال المرحلة القادمة من الاصلاح.
وقال تشانغ لي تشون، الباحث بمركز بحوث التنمية بمجلس الدولة، "انه من الطبيعى بالنسبة للشعب ان يطالب ببيئة اجتماعية افضل بعد ان يصبح راضيا عن مستوياته المادية. ولكن المشروعات الاجتماعية فى الصين تخلفت طويلا عن التنمية الاقتصادية، الامر الذى يجب حله خلال فترة السنوات الخمس القادمة."
بدأت الصين عملية اصلاح الرعاية الصحية ، واصلاح النظام التعليمى، كما تعتزم البلاد توسيع شبكة السلامة الاجتماعية من خلال زيادة عدد حاملى بطاقات الضمان الاجتماعى البالغ عددهم حاليا 190 مليونا الى 800 مليون خلال السنوات الخمس القادمة.
وذكر خبراء الاقتصاد ان وجود خدمات عامة افضل من الممكن أيضا ان تؤدى الى بيئة سوق افضل، ومن ثم تستطيع الحكومة تخليص نفسها من الاجراءات الادارية الزائدة عن الحاجة ، والتركيز على تعزيز العدالة الاجتماعية.
واضاف تشانغ "ان المعارك المتبقية فى الاصلاح فى الصين تشكل صعوبة وتحديا ، والنقطة الرئيسية هى اقامة نظام يخضع لمبدأ التنمية العلمية، والذى يدفع التنمية الاقتصادية للبلاد قدما على مستوى جوهرى ." (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة