البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

وزير الخارجية: الأحداث الكبرى تبرز الدور الصيني على الساحة العالمية

2010:12:13.10:56

صرح وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي بان أولمبياد بكين 2008، ومعرض اكسبو شانغهاى العالمي 2010، هما من بين الاحداث الكبرى التي دفعت الصين إلى مكانة أكثر بروزا، كما اعرب عن استعداد بلاده للقيام بالتزاماتها الدولية الواجبة.
وقال ان هذه الأحداث كان لها تأثير تاريخي، وان الصين قامت بدور هام في السنوات الأخيرة في حماية السلام ودفع التنمية في العالم قدما.
يذكر انه في اغسطس 2008، أذهل الرياضيون من أكثر من مائتي دولة ومنطقة، العالم بموهبتهم في الدورة التاسعة والعشرين لدورة الالعاب الأولمبية الصيفية التي استمرت ستة عشر يوما، والتى اشاد بها رئيس اللجنة الاولمبية الدولية جاك روج، باعتبارها "استثنائية حقا".
وزار رؤساء دول، وقادة حكومات، واسر الملكية، من اكثر من مائة دولة، العاصمة الصينية للاستمتاع بدورة الالعاب، وتشجيع الرياضيين.
وفي هذا العام، زار ما يزيد على 3.5 مليون مواطن اجنبي معرض اكسبو شانغهاي، من بينهم قرابة 100 من رؤساء الدول والحكومات.
وقال يانغ انه يعتبر المعرض فرصة ذهبية "لدبلوماسية شاملة"، حيث اتيحت الفرصة للعديد من الأجانب لمعرفة المزيد عن الصين، والشعب الصينى.
والى جانب هذين الحدثين ، تمكنت الصين من معالجة الأزمة المالية العالمية، حسبما ذكر وزير الخارجية، مضيفا أن الجهود الصينية بعثت الثقة بالتعافى الاقتصادي العالمي.
وأضاف يانغ إن بلاده لعبت ايضا دورا ايجابيا وبناء في مواجهة الإحترار العالمى.
واعلنت الحكومة الصينية إنها ستخفض تكثيف انبعاثات الكربون لكل وحدة من اجمالى الناتج المحلي بنسبة تتراوح بين 40-45 في المائة بحلول عام 2020 مقارنة بمستويات 2005. كما ستبذل جهودا مستمرة للتوصل إلى اتفاقية في مؤتمرات الامم المتحدة بشان التغير المناخي.
واستطرد يانغ ان قمة منتدى تعاون الصين - افريقيا كان حدثا آخر ذا أهمية تاريخية. وقد عقدت القمة في بكين في نوفمبر عام 2006 ، وركزت على سبل تنمية العلاقات الصينية-الأفريقية، مع تعزيز الوحدة والتعاون بين الدول النامية.
تم انشاء منتدى تعاون الصين -افريقيا في بكين فى أكتوبر عام 2000، لتعزيز التعاون الصيني-الافريقي في مختلف المجالات.
وتم إحراز تقدم في العلاقات الصينية-الافريقية خلال السنوات العشر الماضية. كما دعمت انشطة الاعمال الصينية في افريقيا الاقتصادات والبنية التحتية المحلية ، وخلقت فرص عمل، مع تحسين الظروف المعيشية للشعوب هناك.
وعلى سبيل المثال، فقد انطلقت التجارة الثناية من 10.6 مليار دولار امريكي عام 2000 إلى 91 مليار دولار العام الماضي، ما جعل الصين أكبر شريك تجارى لافريقيا.
وقال وزير الخارجية إن تنمية بلاده لا تفيد فقط الشعب الصيني، وانما تصب فى مصلحة العالم بأسره.
وأضاف يانغ أن الصين تتمتع، من خلال الأسس الاقتصادية والاجتماعية السليمة بها، بمزايا تجعلها قادرة على تعبئة الموارد اللازمة للقيام بالمشروعات الكبرى، وانها مستعدة للوفاء بالتزاماتها الدولية الواجبة.
وقال يانغ "إن ما نجاهد من اجله هو تحقيق المساواة للدول النامية في الشؤون الدولية، واقامة نظام دولي عادل ورشيد". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة