البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

الصين ترد على تقرير الولايات المتحدة عن حقوق الانسان

2011:04:11.10:10

ردت الصين على انتقاد الولايات المتحدة وضعها في ملف حقوق الانسان بنشرها السجل الامريكي لحقوق الانسان امس الاحد/10 ابريل الاحلي/.

ونشر مكتب الاعلام في مجلس الدولة الصيني (مجلس الوزراء) تقرير سجل حقوق الانسان في الولايات المتحدة، ردا على تقرير الدولة فيما يخص ممارسة حقوق الانسان لعام 2010 الصادر عن وزارة الخارجية الامريكية في 8 ابريل الجاري.

وأورد التقرير الصيني ان تقارير الولايات المتحدة الامريكية "مليئة بالتحريف والاتهامات لوضع حقوق الانسان في أكثر من 190 دولة ومنطقة بما فيهم الصين. بيد ان، الولايات المتحدة تجاهلت ملفها الرهيب لحقوق الانسان ونادرا ما تذكره".

وقال التقرير ان الولايات المتحدة اتخذت من ملف حقوق الانسان " أداة سياسية لتشويه صور بلدان اخرى وتحقيق مصالحها الاستراتيجية".

وبينما تعرب عن استيائها حول تقرير الولايات المتحدة عن وضعها فيما يخص حقوق الانسان، قال التقرير الصيني إن الولايات المتحدة لا يمكن ان تبرر اتخاذها مظهر"قاضى حقوق الانسان في العالم".

وجاء في التقرير "انها تنشر تقاريرها لممارسة حقوق الانسان سنويا مع ذلك لاتهام ولوم دول اخرى بشأن ممارساتها لحقوق الانسان".

وتابع ان هذه التحركات تفضح تماما نفاق الولايات المتحدة لاتباعها معاير مزدوجة حول حقوق الانسان وسعيها الشرير لممارسة الهيمنة بذريعة حقوق الانسان".

ونصح التقرير حكومة الولايات المتحدة بأن تتخذ "مواقف ملموسة لتحسين أوضاعها في حقوق الانسان، وأن تبحث وتصلح تصرفاتها في مجال حقوق الانسان، وأن توقف افعال الهيمنة التي تمارسها باستخدام قضايا حقوق الانسان للتدخل في الشئون الداخلية للبلدان الاخرى".

انتهاك حقوق المواطن
وقال التقرير ان هناك انتهاكا شديدا للحقوق المدنية والسياسية للمواطنين تمارسه الحكومة في الولايات المتحدة.

فيتم الاستخفاف بخصوصية المواطن، حيث ان اكثر من 6600 مسافر خضعوا للتفتيش بالالة الالكترونية بين الاول من اكتوبر 2008 الى الثاني من يونيو 2010، ونصفهم تقريبا مواطنون أمريكيون بحسب التقرير نقلا عن احصاءات نشرها اتحاد الحريات المدنية الامريكية في سبتمبر 2010.

وقال التقرير ان استخدام العنف المفرط وتعذيب المشتبه بهم للحصول على اعتراف هو أمر خطير فى عملية إنفاذ القانون فى الولايات و"يحدث التجريم الخاطىء بشكل دائم".

وفي الوقت الذي تدافع فيه عن حرية الانترنت، تفرض الولايات المتحدة قيودا صارمة على شبكة المعلومات بحسب التقرير.

ووفقا للتقرير فإن الولايات المتحدة تقوم بتطبيق معايير مزدوجة حول حرية الانترنت عن طريق طلب "حرية الانترنت" دون قيود في بلدان أخرى، الامر الذى أصبح أداة دبلوماسية مهمة للولايات المتحدة لممارسة الضغط والسعى الى الهيمنة، في حين تفرض قيودا صارمة في أراضيها.

وتعتبر الولايات المتحدة نفسها "منارة للديمقراطية". بيد ان ديمقراطيتها تعتمد بشكل كبير على المال، بحسب التقرير.

وبحسب تقارير اعلامية في 2010، فإن المرشحين لمجلسي الشيوخ والنواب في الولايات المتحدة حطموا الارقام القياسية في جمع التبرعات للانتخابات النصفية بجمعهم اكثر من 1,5 مليار دولار امريكي حتى 24 اكتوبر. وبلغت تكلفة انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر 2010 اجمالي 3,98 مليار دولار امريكي بما يجعلها الأكثر تكلفة في تاريخ الولايات المتحدة.

أكبر عدد لجرائم العنف
يقول التقرير ان واحدا من بين خمسة اشخاص يقع ضحية لجريمة في الولايات المتحدة كل عام.

ويضيف ان الولايات المتحدة تأتي في مقدمة دول العالم في حدوث جرائم العنف، كما ان حياة الاشخاص والممتلكات والامن الشخصي لا يتم حمايتها بالشكل المناسب.

وفي 2009 فان ما يقدر ب4,3 مليون جريمة عنف، و 15,6 مليون جريمة تعد على ممتلكات و 133 ألف جريمة سرقة شخصية وقعت ضد مواطنين أمريكيين تصل أعمارهم الى 12 عاما فأكثر، وان معدل جريمة العنف كان 17,1 ضحية لكل الف شخص، بحسب ماذكر التقرير نقلا عن احصاءات من وزارة العدل الامريكية.

واشار التقرير نقلا عن الوحدة الامريكية لاصدار تراخيص ملكية الاسلحة الى ان الولايات المتحدة تصنف الاولى في العالم في سياق التسلح الشخصي وتقع بها جرائم كثيرة متعلقة بالاسلحة الشخصية ،ولاتفرض الولايات المتحدة بصرامة السيطرة على ملكية الاسلحة المنتشرة بالفعل.

وبحسب تقارير اعلامية فان هناك 90 مليون شخص يمتلكون ما يقدر ب200مليون سلاح شخصي في الولايات المتحدة، التي يصل عدد سكانها الى حوالي300 مليون.

وقال التقرير ان الاحصاءات اوضحت ان هناك 12 الف جريمة قتل بالاسلحة الشخصية تقع سنويا في الولايات المتحدة.

واضاف ايضا ان اطلاق النار المتكرر داخل حرم الكليات في الولايات المتحدة قد برز بشكل واضح في السنوات الاخيرة. (شينخوا)


النص الكامل لسجل حقوق الانسان في الولايات المتحدة لعام 2010



ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة