البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليق: بكين ، المدينة العالمية في عام 2050

2011:04:27.09:24

توقع" تقرير التنمية الحضرية والريفية لبكين 2010-2011" الذي أعدته الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية أن بكين ستصبح مدينة عالمية في رسميا عام 2050،وتقرب من مدن الصف الأول.

إن المدينة العالمية هي المدينة التي تؤثر بشكل مباشر على شؤون العالم في القضايا الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية. وعادة ما يطلق العالم على المدينة الهامة التي تؤثر على التنمية العالمية اسم "المدينة العالمية".

من المعروف أن المدن العالمية مثل لندن ونيويورك وطوكيو كلها مرت بمرحلة البدء ومرحلة الانطلاق ومرحلة الحفاظ في عمليات تنميتها لتصبح المدن العالمية.

في الوقت الحاضر،تمر بكين بمرحلة الانطلاق بشكل عام،وقد وصلت بعض مؤشراتها الى مستوى عالي مقارنة مع مرحلة الانطلاق للمدينة العالمية عامة .وقيم التقرير بكين بمختلف جوانب من خصائص المدن العالمية:

دخول اقتصاد بكين فترة النمو السريع،وبدأ يهتم بتحويل النمو الاقتصادي،كما برز اتجاه ارتقاء الهيكل الاقتصادي واقترابه تدريجيا من مستوى الدول المتقدمة،بالإضافة إلى ذلك أصبحت بكين مركزا للخدمات الحديثة و البحوث والتنمية لصناعة التصنيع الراقية والتكنولوجيا الفائقة فى الصين.

كما احتلت صناعة الخدمات في بكين على مكانة رائدة في الاقتصاد،وشهد صناعة التكنولوجيا بداية الجديدة ،كما لا تزال صناعة الثقافة صناعة فقرية،وصناعة حماية البيئة في مهدها.

ومن الناحية الاجتماعية،شهد دخل سكان الحضر والريف زيادة مستمرة في الفترة الأخيرة ،وتحسنت نوعية الحياة بشكل ملحوظ ،وبدأت معالجة مشكلة الفجوة بين الأغنياء والفقراء.

كما أشار التقرير أن الفجوة الثقافية بين بكين والمدينة العالمية ليست واضحة ،وظهرت ثقافة بكين وضعا مزيجا متنوعا.
ووفقا للبيانات التقرير،كانت النتيجة الإجمالية لمؤشرات المدينة العالمية لبكين 34.90 وهذا الرقم أقل 31.12 من نقطة متوسطة المدن العالمية 66.02،والفجوة بين بكين ونيويورك ولندن وطوكيو وغيرها من المدن العالمية 30 سنة تقريبا وهو أقل من المتوقع.

وأشار خبراء من فرقة العمل التابعة للدراسة إلى أنه من الممكن تماما أن تصل بكين الى مستوى المدينة العالمية الحالي أساسا في عام 2050.

إن الفجوة لا تزال واضحة مقارنة مع مستوى متوسط المدن العالمية بالنسبة لبناء البنية التحتية الحضرية والاقتصاد والمجتمع والثقافة وغيرها من النواحي، وخصوصا في المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية.

أظهرت الفجوة الكبيرة اقتصاديا في إجمالي حجمه غير الكبير والناتج المحلي للفرد المنخفض نسبيا وصناعة الخدمات الراقية للإنتاج غير المتقدمة، ورغم أن صناعة التكنولوجيا العالية قد بدأت،فان حقوق الملكية الفكرية المستقلة قليلة.

ويعتقد خبراء الاقتصاد الأجانب، أن الجانب الاقتصادي هو الجزء الأكثر وضوحا في نتيجة الفرق بين بكين والمدن العالمية الأخرى، مما يدل على وجود فجوة اقتصادية كبيرة بين بكين والمدن العالمية.بالإضافة إلى ذلك،فان الفجوة في الجانب الاجتماعي واضحة أيضا،لا سيما الفجوات بين المناطق وبين الحضر والريف وبين الصناعات ووعي المشاركة للجمهور في الإدارة الاجتماعية الذي لا يزال ضعيفا .أما الفجوة في بناء البنية التحتية الحضرية والثقافة فهي صغيرة بالمقارنة مع الفروق الاقتصادية والاجتماعية.كما أن الفجوة الثقافية لم تتضح بعد، والمشكلة الرئيسية هي نقص الأماكن الثقافية والرياضية ومنشآتها. في حين أن الإبداع الثقافي ليس كافيا، وعدد الأعمال المتكررة كبيرة، والمنتجات الثقافية الفنية رفيعة المستوى قليلة .





/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة