البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الصين

الصين تدعو كافة الحركات الدارفورية المسلحة الى الانضمام لوثيقة الدوحة لسلام دارفور

2011:06:01.08:50

دعا المبعوث الصيني الخاص للسودان ليو قوي جين امس الثلاثاء/31 مايو الماضي/ ، كافة الحركات الدارفورية المسلحة الى الانضمام الى وثيقة الدوحة لسلام دارفور، مؤكدا دعم بلاده لجهود السلام في الاقليم الواقع غربي السودان.
واكد ليو قوي جين في تصريح لوكالة انباء (شينخوا) امس في الدوحة، اهمية انضمام جميع اطراف النزاع الدارفورية، خاصة الحركات المسلحة الى وثيقة الدوحة لسلام دارفور، التي اقرها المؤتمر الموسع لاصحاب المصلحة في دارفور بما يؤكد رغبتهم القوية نحو ارساء اسس السلام الدائم والشامل في الاقليم.
وكان المؤتمر الموسع لاصحاب المصلحة في دارفور قد اقر في بيان ختامي في وقت سابق اليوم، مشروع وثيقة الدوحة كأساس للوصول إلى وقف دائم لإطلاق النار وتسوية سلمية شاملة تضم الجميع وسلام واستقرار مستدامين في دارفور.
وشارك في المؤتمر، الذي دام خمسة ايام، بالاضافة الى ممثلي المجتمع المدني الدارفوري والاحزاب والفعاليات السياسية السودانية الشركاء الدوليون ومبعوثو الدول دائمة العضوية في مجلس الامن الى السودان والاتحاد الافريقي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي.
واكد المبعوث الصيني دعم بلاده الكامل لجهود المجتمع الدولي من اجل احلال السلام في دارفور ووضع حد لمعاناة اهل الاقليم التي استمرت على مدى السنوات الثماني الماضية منذ تفجر الازمة عام 2003.
واعتبر ان السلام هو السبيل الوحيد للامن والاستقرار والتنمية المستدامة في دارفور، وشدد على ان الصين ستستمر في دعم ومساندة جهود المجتمع الدولي للوصول الى السلام المنشود في اقليم دارفور والبحث عن حل دائم للنزاع هناك.
واوضح ليو قوي جين ان الوقت قد حان بالنسبة للفرقاء السودانيين لنبذ خلافاتهم والجلوس على طاولة التفاوض والعمل سويا من اجل السلام المستدام في دارفور.
وكانت وساطة سلام دارفور قد اعلنت امس الاثنين، ان المؤتمر الموسع لأصحاب المصلحة في دارفور سيعتمد وثيقة الدوحة لسلام دارفور كأساس للسلام الدائم والشامل بالاقليم، لكن دون توقيعها من قبل اي من اطراف التفاوض.
واعلن وفدا الحكومة السودانية والتحرير والعدالة في 20 مايو الجاري، عن اتفاقهما حول القضايا الرئيسية التي تتضمنها وثيقة سلام دارفور النهائية بعد عرضها عليهم من قبل الوساطة.
بينما اعتبرت حركة العدل والمساواة الدارفورية المسلحة السبت الماضي، انها ليست "جزءا من وثيقة السلام النهائية"، وطلبت "مزيدا من الوقت" للتفاوض مع الحكومة السودانية، لكنه شددت على تمسكها بخيار الحل السلمي لازمة دارفور. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة