بكين   32/24   مشمس جزئياً

الصين تعيد تركيب جسم حاملة طائرات لاغراض بحثية وتدريبية

2011:07:28.08:37    حجم الخط:    اطبع

صحيفة الشعب اليومية –الصادرة يوم 28 يوليو عام 2011- الصفحة رقم:01

نقلا عن وكالة الانباء شينخوا،ذكرت وزارة الدفاع الصينية امس الاربعاء/27 يوليو الحالي/ انها تعيد تركيب جسم حاملة طائرات مستورد لاستخدامه فى اغراض بحثية واجراء تجارب وتدريبات.

وقال قنغ يان شنغ، متحدث باسم الوزارة، فى مؤتمر صحفى دورى إن "الصين تستخدم منصة حاملة طائرات قديمة للبحث العلمى واجراء تجارب وتدريبات".

ويعد هذا المشروع أول تأكيد رسمى بأن الصين تسعى لتطوير برنامج حاملة طائرات خاص بها.

وأكد قنغ ان "السفينة لا تزال قادرة على الابحار حيث انها كانت ترسى لبعض الوقت. واضاف ان ابحارها فى أول رحلة تجريبية سيعتمد على الجدول الزمنى لاعادة تركيبها".

واضاف ان " عملية تدريب طيارين لحاملة الطائرات تتقدم ايضا حيث انها تعتبر جزءا مهما من برنامج البحث والتدريب بشكل عام".

ولفت المتحدث إلى ان السعى لتطوير برنامج حاملة طائرات لن يغير استراتيجية البحرية الصينية لحماية شواطئها.
يذكر ان السفينة عبارة عن جسم حاملة طائرات فارغ اشترته الصين من اوكرانيا التى نزعت منه الاسلحة وازالت المحركات.

ولم ينه الاتحاد السوفيتى، مصنع السفينة الاصلى، بناء السفينة الحربية قبل انهياره عام 1991.
وذكر قنغ ان مشروع البحث والتدريب يجسد قدرة تكنولوجيا الدفاع التى تمتلكها الصين وسيعزز تحديث الجيش الشعبى الصينى.

واضاف ان ضرورة حصول الصين على حاملة طائرات تأتى نظرا لطول ساحل الصين ومساحة المياه الاقليمية.
ومن المقرر ادخال التعديلات الاخيرة على السفينة الحربية التى لم تسمى بعد، فى حوض السفن فى مدينة داليان الساحلية بمقاطعة لياونينغ بشمال شرق الصين قبل ان تبدأ اولى رحلاتها.

واظهرت مقاطع مصورة وصورا حصلت عليها وكالة انباء ((شينخوا)) معدات البناء على ظهر السفينة. وقد تم طلاء جسم السفينة الصدئ باللون الازرق الداكن الذى يستخدمه الجيش الشعبى الصينى.

يشار إلى ان اعادة بناء حاملة الطائرات مشروع طويل الاجل وسيستغرق وقتا طويلا قبل ان تعمل السفينة الحربية.
وذكر قنغ انه "من الخطأ المبالغة حيال مستقبل حاملة الطائرات او التقليل من شأنه"./صحيفة الشعب اليومية أونلاين/



[1] [2] [3]

تعليقات