بكين   32/24   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

صحيفة الشعب اليومية تحذر من عواقب قضية بحر الصين الجنوبى

2011:08:03.09:00    حجم الخط:    اطبع

نشرت صحيفة الشعب اليومية تعليقا موقعا امس الثلاثاء/2 أغسطس الحالي/تحذر فيه من أن الدول ذات الصلة ستشهد "عواقب متوقعة" إذا وضعت تقديرات استراتيجية خطيرة خاطئة فيما يتعلق بقضية بحر الصين الجنوبى.

وذكر التعليق الذى وقعه تشونغ شنغ ان اقتراح الصين مبدأ "تنحية الخلافات جانبا والسعى لتحقيق التنمية المشتركة" وتنفيذه عند التعامل مع نزاع بحر الصين الجنوبى ليس معناه أن الصين ستقدم تنازلات بشأن سيادتها كى "تلتهمها" الدول الاخرى.

وقال التعليق إنه فى بالى باندونيسيا، اقترح وزير الخارجية الفلبينى تحويل المنطقة المتنازع عليها إلى "منطقة سلام وحرية وصداقة وتعاون". لكن التحركات التالية التى اتخذتها الفلبين أظهرت أن "اقتراح السلام" كان مجرد خدعة وان البلاد ليست لديها جدية في حل النزاع بطريقة سلمية.

فقد ذكر على الموقع الإلكترونى "فلبين ستار" يوم الأحد ان البحرية الفلبينية على وشك الانتهاء من بناء ثانى هيكل على شكل صدفة نجمية على جزيرة فى منطقة جزر نانشا التى تتمتع الصين بسيادة إقليمية عليها.

وذكر التعليق أن تلك البناية قد قيل أنها تهدف إلى "إيواء وحماية القوات التى تقوم بحماية الحقوق البحرية للبلاد فى تلك المنطقة المتنازع عليها بشدة والتى يسودها طقس قاس". لكن هذا التصرف يعد انتهاكا خطيرا لاعلان سلوك الأطراف فى قضية بحر الصين الجنوبى.

وقع وزراء خارجية الصين والدول العشر الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان) مؤخرا اتفاقية حول الخطوط العامة لتنفيذ اعلان سلوك الاطراف فى بحر الصين الجنوبى الذى يدعو الأطراف المعنية إلى ممارسة ضبط النفس فيما يتعلق بالأنشطة التي قد تعقد أو تصعد النزاعات وتؤثر على السلام والاستقرار في المنطقة.

وقال التعليق إن هذا توافقا بين الصين ودول الآسيان.

وذكر ان تلك الخطوة من جانب الفلبين لا تعد فقط انتهاكا للأراضي الصينية وانما تتناقض أيضا مع موقف الآسيان.

وقال التعليق إن ايجاد حل سلمي لقضية بحر الصين الجنوبي تعد التزاما طويل الاجل يتطلب من كافة الأطراف المعنية أن تلتزم بتطبيق الخطوط العامة المتفق عليها وبناء الثقة المتبادلة من خلال الجهود التعاونية وإرساء أساس المفاوضات المستقبلية.

وذكر التعليق إن الصين لن تستبعد اجراء مفاوضات ملزمة في الوقت المناسب، لكن أهم شئ فى الوقت الراهن هو التعاون العملى.

وبالاضافة إلى ذلك، قال التعليق إن تحرك الجانب الفلبينى لانتهاك اعلان سلوك الاطراف وتقويض التعاون المستقبلى لابد أن يتم التصدي له بحسم. (شينخوا)

تعليقات