بكين   35/24   أحياناً زخات مطر

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. الحياة في الصين: أسئلة وإجابة
  2. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تعليق: حاملة الطائرات لن تغير الطبيعة الدفاعية لسياسات الصين

2011:08:11.08:19    حجم الخط:    اطبع

غادرت حاملة الطائرات الصينية التى يتم ترميمها حوض بناء السفن صباح امس الاربعاء/10 أغسطس الحالي/ لتشرع فى القيام بأول رحلة تجريبية بحرية.

وذكرت مصادر عسكرية ان الرحلة التجريبية البحرية الأولى تتفق مع برنامج مشروع ترميم الحاملة. وبعد العودة من الرحلة، سيستمر ترميم حاملة الطائرات.

قبل الصين، امتلكت اجمالى تسع دول حاملات طائرات وهى الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وايطاليا، واسبانيا، وروسيا، والهند، وتايلاند، والبرازيل.

ومن بين الدول الخمس دائمة العضوية فى مجلس الأمن الدولى، تعد الصين آخر دولة تمتلك حاملة طائرات.

ان امتلاك حاملة الطائرات امر حيوى للصين لأن الصين لديها مياه أقليمية شاسعة، وهو ما يجعلها تتحمل مسؤولية كبيرة لحمايتها.

ان الصين لديها خط ساحلى يتجاوز طوله 18 ألف كم ولديها ثلاثة ملايين كم مربع من المياه الإقليمية. ومن حرب الأفيون فى عام 1840 حتى تأسيس جمهورية الصين الشعبية فى عام 1949، عانت الصين من اكثر من470 هجوما وغزوا جاءت من البحار.

وادى تأسيس بحرية جيش التحرير الشعبى الصينى وتوسيعها إلى تحسن الدفاع البحرى للبلاد بشكل ملحوظ. ولكن، القيود فيما يتعلق بالقوة الاقتصادية والبحث العلمى منعت لفترة طويلة من تحديث بحريتها.

ومازالت القدرة الدفاعية الحالية لبحرية جيش التحرير الشعبى الصينى لا تتناسب مع متطلبات مهامها.

ومع امتداد العولمة وانفتاحها الآخذ فى الاتساع نحو العالم الخارجى، اصبحت المصالح الوطنية للصين متزايدة الترابط مع مصالح العالم باسره.

وتستحق الصين، التى لديها حارات بحرية طويلة ومزدحمة لضمان تدفق المواد والسلع المصنعة من وإلى البلاد، اسطولا حديثا.
وبخلاف حاجتها إلى الدفاع الوطنى، سيخدم تحسين القوات البحرية على نحو أفضل هدف الصين وهو التعاون الدولى لمكافحة الجرائم البحرية.

وقد رافقت اساطيل البحرية الصينية حتى يونيو الماضى 3953 سفينة من دول العالم للمرور عبر خليج عدن والمياه قبالة الصومال، 47 فى المائة من بينها سفن تجارية أجنبية.

ويرى الكثيرون ان عملية الترميم وسيلة مميزة اتبعتها الصين لتطوير حاملة طائرات.

ان مسعى الصين لامتلاك حاملة طائرات لن يغير الطبيعة الدفاعية لسياسة الدفاع الوطنى للبلاد أو سياسة السلام الخارجية المستقلة للبلاد. وتدعو الصين إلى عالم متناغم ومحيط متناغم.

وسيدعم تطوير حاملة طائرات التنمية الاقتصادية للبلاد خلال فترة هامة استراتيجيا، وسيدعم الدرب المميز الذى تسلكه نحو التنمية السلمية.

ولا ينبغى ان يكون هناك قلق مفرط أو مشاعر يشوبها الشك تجاه مسعى الصين لامتلاك حاملة طائرات حيث انها لن تشكل تهديدا على البلدان الاخرى، ويتعين على البلدان الاخرى تقبل حقيقة اننا نقوم بتطوير حاملة طائرات. (شينخوا)

تعليقات